الحرب في افغانستان: احتدام القتال في شوارع عاصمة إقليم هلمند - بوابة الشروق
الجمعة 17 سبتمبر 2021 7:02 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

الحرب في افغانستان: احتدام القتال في شوارع عاصمة إقليم هلمند

بي بي سي
نشر في: الثلاثاء 3 أغسطس 2021 - 5:46 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 3 أغسطس 2021 - 5:46 ص

يدور رحى قتال عنيف في مدينة أفغانية رئيسية وسط مخاوف من أنها قد تكون أول عاصمة إقليمية تسقط في أيدي مقاتلي حركة طالبان.
وتتعرض مدينة لشكر غاه، عاصمة اقليم هلمند الجنوبي لهجوم عنيف من مقاتلي الحركة على الرغم من استمرار الضربات الجوية الأمريكية والأفغانية.وذكرت الأنباء أن حركة طالبان قد استولت على محطة تلفزيونية محلية فيما لجأ آلاف الأشخاص الذين فروا من المناطق الريفية الى المدينة.وقال طبيب لبي بي سي من المدينة أن "هناك قتال في كل مكان".
وتم نشر التعزيزات العسكرية لمواجهة تقدم طالبان التي حققت تقدمًا سريعًا في الأشهر الأخيرة مع انسحاب القوات الأمريكية بعد 20 عامًا من العمليات العسكرية في البلاد.

وكانت هلمند محور الحملة العسكرية الأمريكية والبريطانية لسنوات، وستكون مكاسب طالبان هناك بمثابة ضربة للحكومة الأفغانية.إذا سقطت المدينة فستكون أول عاصمة إقليمية تسيطر عليها الحركة منذ عام 2016. وهي واحدة من ثلاث عواصم إقليمية تتعرض للهجوم. وحذر قائد عسكري أفغاني في المدينة من أن انتصار طالبان سيكون له "أثر مدمر على الأمن العالمي".
بين الاستبداد والحرية
وقال اللواء سامي سادات لبي بي سي: "هذه ليست حرب أفغانستان ، إنها معركة بين الحرية والاستبداد".وأعلنت وزارة الإعلام الأفغانية الإثنين أن 11 شبكة إذاعية وأربع شبكات تلفزيونية في ولاية هلمند توقفت عن البث بسبب ما وصفته بـ "هجمات وتهديدات" طالبان.
وتواصلت محاولات المسلحين للسيطرة على قندهار ، ثاني أكبر مدينة في أفغانستان، بعد ضربات صاروخية استهدفت مطارها يوم الأحد.
سيكون الاستيلاء على قندهار انتصاراً رمزياً كبيراً لطالبان مما يمنحهم السيطرة على جنوب البلاد.في هيرات، المدينة الثالثة التي تتعرض للهجوم، تقاتل قوات الكوماندوز الحكومية المهاجمين بعد أيام من القتال العنيف. واستعادت القوات الحكومية بعض المناطق بعد هجوم على مجمع للأمم المتحدة يوم الجمعة.
ظهرت مقاطع فيديو تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي تظهر سكانًا في شوارع وأسطح منازل هرات وهم يهتفون "الله أكبر" دعمًا للقوات الحكومة.
وبينما تكافح القوات الحكومية لاحتواء تقدم طالبان ألقى الرئيس الأفغاني أشرف غني باللوم على الانسحاب المفاجئ للقوات الأمريكية في تصاعد القتال. وقال أمام البرلمان: "سبب وضعنا الحالي هو أن القرار اتخذ بشكل مفاجئ".

وقال غني إنه حذر واشنطن من أن الانسحاب سيكون له "عواقب".وعلى الرغم من مغادرة جميع قواتها العسكرية تقريباً، واصلت الولايات المتحدة هجومها الجوي لدعم القوات الحكومية. وتواصلت الضربات التي تستهدف لشكر غاه في وقت متأخر يوم الاثنين.واتهمت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة حركة طالبان بارتكاب جرائم حرب محتملة من خلال "ذبح المدنيين" في بلدة تم الاستيلاء عليها بالقرب من الحدود الباكستانية.
وقال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين إنه اطلع على تقارير عن فظائع "مقلقة للغاية وغير مقبولة على الإطلاق" تقترفها طالبان.وأظهرت مقاطع الفيديو المروعة التي ظهرت من مدينة سبين بولداك على ما يبدو عمليات قتل انتقامية، ورفضت طالبان الاتهامات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك