إيطاليا تجري اختبارات دم للكشف عن المحصنين ضد كورونا - بوابة الشروق
الأحد 7 يونيو 2020 6:12 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

إيطاليا تجري اختبارات دم للكشف عن المحصنين ضد كورونا

مروة محمد:
نشر فى : السبت 4 أبريل 2020 - 1:06 م | آخر تحديث : السبت 4 أبريل 2020 - 1:06 م

• الفحوصات تهدف لتحديد الأشخاص الذين طوروا أجساما مضادة ضد الفيروس

أفادت صحيفة "كورييري ديلا سيرا" الإيطالية، اليوم السبت، بأن هناك اختبارات طبية للأجسام المضادة في الدم للكشف عن المحصنين ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)؛ ما سيعطي صورة أفضل عن مدى انتشار الفيروس في إيطاليا ومن ثم استئناف الحياة من جديد.

وقالت الصحيفة الإيطالية، إن الاختبارات تهدف إلى الكشف عن وجود الأجسام المضادة في الدم وتحديد ما إذا كان الفرد، على الرغم من أنه غير إيجابي لفيروس كورونا في ذلك الوقت، قد أصيب بالعدوى في الأسابيع السابقة دون ظهور أعراض أو حتى خفيفة.

ويمكن استخدام هذه الاختبارات لتشجيع العودة إلى العمل والانتعاش التدريجي لأنشطة الإنتاج في إيطاليا، فيما ستسمح بتتبع الوضع الحقيقي للوباء في البلاد.

وتتطلب الاختبارات عينة صغيرة من الدم عن طريق الإصبع، وإذا كانت إيجابية فهذا يعني أن الشخص محصن من المرض ولا يخاطر بالعدوى مرة أخرى.

وفي الوقت نفسه، يمكن أن تكون هذه الأداة المختبرية البسيطة حليفًا أساسيًا لتحديد المرحلة الثانية، وهي العودة التدريجية إلى الأنشطة اليومية في إيطاليا، بحسب الصحيفة.

من جهته، قال فرانكو لوكاتيللي، رئيس المجلس الأعلى للصحة في إيطاليا، إن الاختبارات ستوفر أيضًا معلومات مفيدة عن تلك النسبة المئوية من الأشخاص الذين طوروا أجسامًا مضادة وستعتبر مفيدة لاستئناف الأنشطة في مجالات معينة من خلال التعاون مع الصحة المحلية.

وأشار لوكاتيللي إلى أنه لا يزال يجري وضع الضوابط لنظام اختبار الأجسام المضادة لاستخدامه على مستوى البلاد، موضحا أن الأمر قد يستغرق شهرا على الأرجح قبل أن تتمكن السلطات الصحية من تنفيذ التوصيات بشأن إجراء الاختبار على مستوى البلاد.

وسجلت إيطاليا، أمس، 766 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع حصيلة الوفيات بالفيروس إلى نحو 15 ألف حالة. وعلى الرغم من تباطؤ معدل العدوى في الأيام القليلة الماضية، إلا أن الوضع لا يزال بالغ الخطورة. فيما بلغ إجمالي الإصابات 119 ألفا و827 حالة.

من جهته، قال وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو، إن التضامن عنصر أساسي في خطة دولية لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

وأضاف دي مايو، في منشور على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك": "نرى في هذه الأيام أهمية التضامن الدولي"، مؤكدًا أن "المساعدات القادمة إلى إيطاليا، المرسلة من دول أجنبية، تعد أساسية لمستشفياتنا". وتابع: "لن نتوقف أبدًا عن شكر جميع الحكومات التي تمد يد العون لنا في هذه المرحلة الحساسة".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك