جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة بحضور مراقبين أفارقة وأمريكيين وأوروبيين - بوابة الشروق
الإثنين 10 أغسطس 2020 6:26 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة بحضور مراقبين أفارقة وأمريكيين وأوروبيين

محمد علاء
نشر في: السبت 4 يوليه 2020 - 9:28 م | آخر تحديث: السبت 4 يوليه 2020 - 9:28 م

وزير الرى: استمرار الخلافات الفنية والقانونية مع تراجع إثيوبيا عن الاتفاقات التى تم التوصل إليها فى جولات سابقة

تواصلت أمس، السبت، اجتماعات وزراء المياه فى مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، عبر الفيديو كونفرانس، تحت رعاية الاتحاد الإفريقى، وبحضور مراقبين من مكتب الاتحاد والمفوضية الإفريقية وأمريكا والاتحاد الأوروبى.
وقال المتحدث باسم وزارة الرى، محمد السباعى، إن الاجتماعات تبحث حسم نقاط الخلاف الجوهرية العالقة فى اتفاق سد النهضة، مضيفا، أن مصر تشارك فى هذه الجولة بـ«نية حسنة» أملا فى الوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن يحقق مصالح الدول الثلاث.
وأكد السباعى، لـ«الشروق»، أن مصر أبدت طيلة مفاوضات سد النهضة المرونة اللازمة حيث تفاعلت بإيجابية مع أى مقترح جاد، وأنها تأمل فى توفر الإرادة السياسية لكل الأطراف للوصول إلى اتفاق.
وقال وزير الرى، محمد عبد العاطى، إن الاجتماع الأول من جولة مفاوضات سد النهضة، التى تأتى ضمن مخرجات القمة الإفريقية المصغرة، شهد حضور ١١ مراقبا من مكتب الاتحاد الإفريقى بخلاف المراقبين من أمريكا والاتحاد الأوروبى.
وأوضح عبدالعاطى، فى تصريحات تلفزيونية، أن الدول الثلاث استعرضت خلال الاجتماع، الذى استمر لأكثر من ٥ ساعات بدءا من الثالثة عصرا، العثرات الموجودة من وجهة نظرها حتى يدرك المراقبون الجدد التحديات الموجودة، مشيرا إلى الاتفاق على عقد اجتماعات يومية مكثفة نظرا لضيق الوقت.
وعدّد وزير الرى نقاط الخلاف الجوهرية حول سد النهضة، وأبرزها: التعامل مع فترات الجفاف حيث لم يجر التوصل لاتفاق مرضٍ، حيث ترفض إثيوبيا حاليا تقليل كميات المياه التى تحتجزها خلف السد أثناء فترة الجفاف، فى حين تلجأ مصر إلى استخدام جزء من مخزون بحيرة السد العالى لتعويض النقص فى إمدادات المياه القادمة من النيل الأزرق بسبب الجفاف، وأضاف أن مصر وإثيوبيا كانتا قد توصلتا إلى اتفاق بشأن هذه النقطة أثناء مفاوضات واشنطن قبل أن تتراجع إثيوبيا عن الاتفاق.
وكانت وزارة الموارد المائية والرى، قد أشارت فى بيان إلى استمرار الخلافات الجوهرية على المستويين الفنى والقانونى بين الدول الثلاث.
وفى السياق نفسه، ذكر بيان لوزارة الرى السودانية أن رئيس الوزراء عبدالله حمدوك تلقى رسالة من رئيس جنوب إفريقيا، سيريل رامافوزا، أكد فيها الالتزم بالتوصل لحل لأزمة سد النهضة متوافق عليه فى الإطار الإفريقى.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك