أمير بحرينى فى تل أبيب - بوابة الشروق
الإثنين 25 مايو 2020 7:31 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أمير بحرينى فى تل أبيب


نشر فى : الإثنين 5 فبراير 2018 - 6:48 م | آخر تحديث : الإثنين 5 فبراير 2018 - 6:48 م

• وزير الاتصالات الإسرائيلى: التقيت علنًا مع مبارك آل خليفة ويشرفنى أن أستضيفه فى الكنيست
كشف أيوب القرا، وزير الاتصالات الإسرائيلى، أنه التقى أميرا بحرينيا، يدعى مبارك آل خليفة، فى تل أبيب، مؤكدا نيته استضافته فى الكنيست الإسرائيلى خلال ساعات.

وكتب القرا، على حسابه بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، اليوم: «التقيت علنا، ولأول مرة، فى تل أبيب مع مبارك آل خليفة، أمير بحرينى، من أجل تعزيز العلاقة بين الدولتين. ويوم (الإثنين)، يشرفنى أن استضيفه فى الكنيست الإسرائيلى».

​من جهته، قال موقع «كان» الإخبارى الإسرائيلى (التابع للتليفزيون الرسمى): إن مسئولين إسرائيليين لهم علاقات مع دول الخليج العربى، نفوا معرفتهم بالشخص الذى ظهر فى الصورة مع الوزير قرا.

وأشار الموقع إلى أن «الرجل الذى ظهر فى الصورة مع الوزير قريب من العائلة المالكة لكنه لم يكن على اتصال بهم»، بحسب وكالة «سبوتنيك» الروسية.

وكشف الموقع أن هذا الشخص الذى يزعم الوزير أنه أمير بحرينى عاش فى لندن، وأنه جاء إلى إسرائيل فى زيارة خاصة، رغم محاولات مسئولين فى الحكومة البحرينية منعه من الزيارة.

بدورها، نقلت هيئة الإذاعة الإسرائيلية، عن مكتب الوزير أيوب قرا قوله: إن «مبارك آل خليفة قرر دفع العلاقات بإسرائيل ودول الخليج إلى الأمام بشكل علنى»، موضحا أن «له علاقات وطيدة ومتشعبة مع دول الغرب، وهو من أكثر المقربين من ولى العهد السعودى محمد بن سلمان». كما نقلت الإذعة عن مبارك قوله إن «حاكم البحرين الآن هو ابن عمى».

​ولفتتت الإذاعة الإسرائيلية إلى أن «قرا أجبر قبل عدة أشهر على إزالة تغريدة له، رحب خلالها بوصول وفد رسمى بحرينى إلى إسرائيل».

وفى ديسمبر الماضى، وصل إلى إسرائيل وفد من البحرين يضم أربعة وعشرين شخصا من جمعية «هذه هى البحرين» فى زيارة استمرت لأربعة أيام، وذكرت القناة الإسرائيلية الثانية وقتها أن الزيارة ليست سياسية، وإنما تحقيقا لرسالة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة حول التسامح والتعايش والحوار بين الديانات المختلفة.

واستنكرت حركة «حماس»، فى بيان حينها، زيارة وفد رسمى من البحرين إلى إسرائيل، معتبرة أنها «جريمة بحق الشعب الفلسطينى». وقال الناطق باسم الحركة، فوزى برهوم: إن الزيارة تعتبر «جريمة بحق شعبنا وقضيتنا ومقدساتنا، ومسا بمشاعر العرب والمسلمين ومحبى القضية الفلسطينية».

وتأتى الزيارة وسط احتجاجات فلسطينية مستمرة ضد قرار واشنطن الأخير باعتبار القدس المحتلة عاصمة لإسرائيل، وهو القرار الذى أدانته جامعة الدول العربية باعتباره خرقا للقرارات الدولية حول وضع القدس.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك