كيف لعبت الصدفة دورا هاما في مسيرة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 4 أغسطس 2020 4:38 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

كيف لعبت الصدفة دورا هاما في مسيرة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي؟

الفنانة الراحلة رجاء الجداوي
الفنانة الراحلة رجاء الجداوي
محمد حسين
نشر في: الأحد 5 يوليه 2020 - 6:51 ص | آخر تحديث: الأحد 5 يوليه 2020 - 9:02 ص

توفيت منذ قليل، الفنانة الكبيرة رجاء الجداوي،عن عمر قارب الـ82 عاماً، وذلك بعد تعرضها للإصابة بفيروس كورونا قبل أسبوعين؛ لتقضي أيامها الأخيرة بمستشفى العزل بالإسماعيلية، وسط الدعوات ومشاعر الحب من جمهورها المحب .

رحلة فنية طويلة قدمتها الجداوي، من خلال أعمالها الكثيرة، والتي شاركت فيها كافة الأجيال التي مرت بتاريخ السينما والدراما المصرية تقريبا، فبدايتها كانت من خلال دور بفيلم "دعاء الكروان" أحد أهم الأعمال في تاريخ السينما المصرية.

ومن المعروف أن صناعة التاريخ الكبير، يحتاج بالأساس لمجهود متواصل من العمل؛ لكن أحياناً يكون للقدر والمصادفات دورا هام في صناعة الفرص، وهو ما أكدته الجداوي في أكثر من مناسبة.

ونتذكر معاً في السطور التالية، أهم المصادفات في تاريخ الجداوي الفني والذي زاد عن ستين عاماً..

- حفل بحديقة الأندلس منحها فرصتين للعمل

تحدثت الفنانة رجاء الجداوي عن دور الصدفة في حياتها ، وسردت عدداً من النماذج في حوار، أجرته مع صحيفة «الشرق الأوسط»، حيث كانت البداية من حفل اجتماعي حضرته بحديقة الأندلس، أقيمت فيه مسابقة للجمال، فتقول رجاء: "شاركت في المسابقة، وأُعجب أعضاء لجنة التحكيم بلباقتي، واختاروني ملكة جمال القطن، وخلال الحفل كان المخرج هنري بركات حاضراً فاختارني لأؤدي دور (خديجة) ابنة المأمور، في فيلم "دعاء الكروان" أمام فاتن حمامة، كما اختارني في نفس الليلة بيير كلوفس مصمم الأزياء اليوناني الشهير، لأعمل كعارضة أزياء، وأثار هذا الأمر أغضب خالتي تحية كاريوكا، لكن كان لا بد أن أعمل لأن والدتي كانت تحتاج إلى المال".

- هدية عيد الأم فرصة لظهور سينمائي

أحد الصدف في حياة الجداوي، تحدثت عنها في حوار تليفزيوني ببرنامج "ماسبيرو" الذي يقدمه الفنان سمير صبري، والذي تصادف مع قرب عيد الأم، لتبدأ رحلتها أمام المحلات لشراء هدية مناسبة لأمها، والتي كانت بالتحديد "حلة بريستو" التي انتشرت في ذلك الوقت مع أواخر الخمسينيات.

وبينما كانت في حيرة أمام فاترينة المحل، لتفاجئ برجل يقف خلفها، ليعرض عليها العمل بالسينما؛ لترد رداً عنيفاً في البداية بأن الأمر لا يهمها، فلو كانت تريد ذلك لفعلته بسهولة؛ لأن خالتها هي الفنانة الكبيرة تحية كاريوكا.

ولم يستسلم الرجل، وأعطى لها كارت للمخرج أحمد بدرخان، لتذهب بعد ذلك رجاء لوالدتها لتخبرها بالأمر، والذي لم توافق عليه في البداية؛ لكنها نجحت في أن تقنعها بنهاية الأمر.

وبالفعل ذهبت لمكتب المنتج رمسيس نجيب، ورغم أنه في آخر الأمر لم تنجح في الاختبار؛ إذ كان المطلوب أن تؤدي الكلام مع البكاء.. يبقى للقدر هو الأهم لتلعب دورها أمام نجاة الصغيرة بفيلم "غريبة".

- دعوة عشاء رشحتها لدخول مسرح عادل إمام

لعبت الصدفة دورها مرة أخرى في حياة الفنانة الكبيرة رجاء الجداوي، كانت مع الفنان عادل إمام، والذي تصادف تواجدهما معاً في منزل الفنان فريد شوقي؛ بينما كان إمام يجري تحضيراته لمسرحية "الواد سيد الشغال".

وتفاصيل الواقعة ترويها في حوارها مع "الشرق الأوسط"، الذي أجرته بعد تكريمها بمهرجان أسوان لأفلام المرأة.

فتقول الجداوي "كنت أحضر عشاءً في منزل الفنان الراحل فريد شوقي، وكان النجم عادل إمام من بين الحضور ووجدته يقول لي: ستعملين معي في المسرح. فسألته وأنا مندهشة: أنا...! قال: نعم، دمّك خفيف ولديكِ حضور جيد. ورشحني لمسرحية "الواد سيد الشغال"،

وتتابع الجداوي: "في هذا الوقت كنت قد أُصبت بورم في الغدة الدرقية وتسبب العلاج في زيادة وزني فانسحبت من عروض الأزياء، وتفرغت للمسرح وقدمنا المسرحية على مدى 8 سنوات طفنا خلالها مختلف دول العالم، وتوقفت المسرحية وهي في قمة نجاحها، وقد تعلمت من تجربتي مع عادل إمام أنّ المسرح قمة في الالتزام".

وبعد نجاح تلك التجربة تكررت مع عادل إمام المشاركة بمسرحية الزعيم، والتي استمر عرضها لنحو 7 سنوات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك