المشير محمد على فهمى.. مهندس معركة الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر - بوابة الشروق
الأحد 9 أغسطس 2020 4:23 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

المشير محمد على فهمى.. مهندس معركة الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر

محمد علي فهمي
محمد علي فهمي
كتب- حاتم الجهمى:
نشر في: الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 10:19 ص | آخر تحديث: الإثنين 5 أكتوبر 2015 - 10:19 ص

المشير محمد على فهمى، مهندس معركة الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر، كما أطلق عليه بعد انتصار أكتوبر، لإنشائه حائط الصواريخ فى حرب أكتوبر، التى كانت من الأسباب الرئيسية فى نصر أكتوبر.

محمد على فهمى من مواليد أكتوبر ‏1920‏، كان قائدا لقوات الدفاع الجوى المصرى فى 23 يونيو عام 1969، وظل قائدا للدفاع الجوى أثناء حرب الاستنزاف ثم حرب أكتوبر 1973، وكان له دور كبير فى النصر عن طريق قيامه ببناء حائط الصواريخ المصرى ولقب بـ «أبو حائط الصواريخ».

بعد نهاية حرب أكتوبر 1973، تولى محمد على فهمى رئاسة أركان حرب القوات المسلحة وذلك فى عام 1975، وفى عام 1978 اختاره الرئيس الراحل محمد أنور السادات، مستشارا عسكريا له.

قام على فهمى بدراسة أسباب نكسة 1967، والدروس المستفادة منها ثم أعاد تأهيل الجندى المصرى معنويا وجسمانيا وذهنيا، وقام بإنشاء نظام دفاع جوى جديد فى منطقة الجيشين الثانى والثالث بالجبهة، وأعقبها بناء حائط الصواريخ الذى أدى إلى ابتعاد طائرات الاستطلاع الإسرائيلية شرق القناة إلى مسافات كبيرة.

وقد قال حاييم هيرتزوج فى كتابة «الجولات العربية الإسرائيلية»: «لم يكن إنشاء حائط الصواريخ المصرى فى عام 1970 بفرض حل مشكلة المصريين فى حماية قواتهم غرب القناة، وإنما كان تحولا استراتيجيا لم نفهم معناه إلا بعد 3 سنوات فى أكتوبر 1973».

وقال عنه هودز رئيس مجلة أسبوع الطيران وتكنولوجيا الفضاء الأمريكية: إنه «مهندس معركة الدفاع الجوى فى حرب أكتوبر،

فى 9 سبتمبر عام 1971 وبناء على تكليف قوات الدفاع الجوى بمنع العدو من استطلاع القوات البرية شرق القناة، تم تنفيذ العملية رجب، حيث أسقطت طائرة استطلاع إلكترونى ضخمة شرق القناة، واحتجت إسرائيل على إسقاط الطائرة الذى أدى إلى فقدانها مجموعة من خيرة ضباطها ومهندسيها، وفى اليوم التالى قامت إسرائيل بهجمة جوية بقوة 34 طائرة تحمل كل منها صاروخين من طراز شرايك المضادة للرادارات، وتم إطلاق الصواريخ الثمانية والستين على مواقع الدفاع الجوى غرب القناة، وأعلنت إسرائيل أنها دمرت قوات الدفاع الجوى فى الجبهة، ولكن كانت الخسائر المصرية لا شىء تقريبا فلم تحدث أى خسائر فى الأفراد أو المعدات».

واستمر محمد على فهمى فى أعمال التطوير حتى أكتوبر 1973، وفى وقت قياسى استطاع تأسيس سلاح الدفاع الجوى الذى لعب دورا حاسما فى المعارك.

وبعد نهاية حرب أكتوبر ،1973 تولى البطل المشير محمد على فهمى رئاسة أركان حرب القوات المسلحة وذلك فى عام 1975، فى عام 1978، اختاره الرئيس الراحل محمد أنور السادات مستشارا عسكريا له، وفى 4 أكتوبر‏1993‏ أصدر الرئيس الأسبق محمد حسنى مبارك قرارا جمهوريا بترقيته إلى رتبة مشير، تقديرا للدور البطولى الذى قام به فهمى فى حرب أكتوبر المجيدة كقائد للدفاع الجوى ثم بعدها كرئيس لأركان حرب القوات المسلحة وكبطل قومى وصورة مشرفة للعسكرية المصرية‏.‏



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك