عشاق جيمس بوند يترقبون نسخته الـ 25.. «لا وقت للموت» - بوابة الشروق
الجمعة 24 يناير 2020 4:15 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل ستحرص على زيارة معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام؟

عشاق جيمس بوند يترقبون نسخته الـ 25.. «لا وقت للموت»


نشر فى : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 7:51 م | آخر تحديث : الخميس 5 ديسمبر 2019 - 7:51 م

دانييل كريج فى تجربته الخامسة والأخيرة: التمثيل بهذا الفيلم كان قرارا صائبا والشىء الصحيح الذى وجب القيام به

 

يترقب عشاق السلسلة الشهيرة لأفلام التجسس لجيمس بوند النسخة الجديدة والتى تحمل رقم 25، حيث كشفت الشركة المنتجة لفيلم جيمس بوند الجديد «No Time To Die»، أو «لا وقت للموت»، عن الفيديو الترويجى الأول للفيلم الذى يقوم ببطولته النجم العالمى دانييل كريج، والنجم المصرى الأصل رامى مالك الحائز جائزة أوسكار، والذى يؤدى دور الشرير سافين، وآنا دى أرماس، والممثلة الفرنسية ليا سيدو فى دور الطبيبة النفسية مادلين سوان، والبريطانيانى رالف فاينس فى دور رئيس وحدة الاستخبارات الملقب بـ«أم»، وكريستوف والتز فى شخصية ارنيست ستافرو، ناعومى هاريس فى شخصية ايف، وبن ويشاوو المسئول فى الفيلم عن قسم البحث والتطوير فى المخابرات والمعروف بـ«كيو»، ومن بين الوجوه الجديدة فى الفيلم، الممثلة الكوبية الإسبانية آنا دى أرماس والأمريكى بيلى ماغنوسن. ومن المقرر طرحه فى دور السينما 3 أبريل 2020 فى بريطانيا وبعدها بخمسة أيام فى الولايات المتحدة.

ونشرت الشركة، فيديو صغيرا عبر حساب James Bond على تويتر، يضم أبرزاللقطات كنوع من التشويق والإثارة لجمهوره وكتبت: «لقد عاد بوند.. التريلر الأول يصل».

الفيلم من إخراج كارى جوجى فوكوناجا، بعد انسحاب دانى بويل الذى شارك فى كتابة السيناريو مع سكوت ز.

وستكون هذه هى المرة الخامسة التى يجسد فيها الممثل الإنجليزى دانييل كريج شخصية العميل الأشهر فى عالم الجاسوسية «007»، وفى الفيلم ستظهر الشخصية بعد أن تقاعدت لتعيش فى جامايكا لكنها تتلقى زيارة مفاجئة من عميل فى «سى أى إيه» يطلب مساعدته وسيجب على بوند الاضطلاع بمهمة إنقاذ عالم مختطف، ما سيدفعه للمواجهة مع شرير غامض مسلح بتكنولوجيا جديدة خطيرة.

ووفقا لما كشفته بعض وسائل الإعلام ستظهر شخصية تجسدها لاشانا لينش قد ورثت مسمى «007» بعد تقاعد بوند.
والفيلم تم تصويره بين جامايكا واستوديوهات باينوود فى بريطانيا أيضا.

يذكر أن تصويرالفيلم شهد بعض الحوادث منها واحدة أدت لإصابة كريج (51 عاما) وخضوعه لجراحة فى الكاحل.

وأعلن كريج، الذى يجسد شخصية «جيمس بوند» منذ فترة طويلة، حيث أصبح كريج أطول من لعبوا هذا الدور، متجاوزا الرقم القياسى لسلفه روجر مور، وكذلك شون كونرى، وبيريس بروسنان، وجورج لازنبى، وتيموثى دالتون. إنه سيلعب دور العميل السرى الشهير للمرة الـ5 والأخيرة فى الفيلم الجديد.

وقال كريج فى تصريحات لصحيفة «يو إس إيه توداى» الأمريكية: «لقد حظيت بتجربة جيدة بالفعل، وأعتقد أن التمثيل بهذا الفيلم كان هو الشىء الصحيح الذى يجب القيام به». وأعتبر أن موافقته على لعب ذلك الدور مرة أخرى كان قرارا صائبا، لكنه كشف فى الوقت ذاته أنها ستكون التجربة الأخيرة.

ولعب كريج، الذى عرض له أخيرا فيلم الجريمة الجديد «نايفز آوت» (اخرجوا السكاكين) دور البطولة فى 4 أجزاء من سلسلة العميل «007»، تمتد لأكثر من عقد افتتحها بفيلم «كازينو رويال» من إخراج مارتن كامبل وكتبه نيل بورفيس، روبرت واد وبول هاجيس، عام 2006.

وتناولت قصة الفيلم عن العميل البريطانى جيمس بوند الذى يتم ترقيته إلى العميل رقم 007 والصفرين فى الرقم يمثلان حصوله على رخصه القتل. يكلف العميل 007 بتفكيك شبكة إرهابية فيها عدة أعضاء يبدأون أعمالهم بمحاولة تفجير طائرة ذات موديل حديث محاولة منهم لإسقاط قيمة أسهم شركة الطيران والتى يتضح ان ممول هذه الشبكة الإرهابية قد استثمر أمواله حول خسارة هذه الشركة لقيمة أسهمها. وبفشل عملية التفجير، يخسر الممول مبلغ أكثر من 100 مليون دولار، والتى هى أموال عدد من شبكات الإرهاب التى يمولها ويحافظ على مالها، وهذا الرجل الشهير اسمه لو شيفر. بعد هذا الحادث، يتضح للمخابرات البريطانية MI6 ما يجرى، خاصة بعد أن نظم لو شيفر لعبة بوكر ذات أموال طائلة فى كازينو رويال فى منتينيغرو وهى الطريقة الوحيدة التى يستطيع فيها استرجاع كل الأموال التى خسرها لكى لا يقع فى مشاكل مع شبكات الإرهاب.

وقام بتصوير «كوانتوم أوف سولاس» أو «قدر من العزاء» عام 2008، اخراج مارك فوريستر.

و«سكايفول» من إخراج سام مينديزفى عام 2012 تلقى الفيلم إشادة إيجابية من النقاد وحقق نجاحا منقطع النظير فى شباك التذاكر محققا أكثر من مليار دولار ليصبح أعلى الأفلام دخلا على الإطلاق فى المملكة المتحدة وأعلى أفلام جيمس بوند دخلا أيضا وثالث أفضل الأفلام دخلا خلال سنة 2012. ويحتل حاليا المرتبة الـ 7 فى قائمة (أعلى الأفلام دخلا فى التاريخ) وفى الفيلم يذهب جيمس بوند فى مغامرته الأخيرة إلى إسطنبول ليستعيد قرصا مضغوطا يحتوى على أسماء وعناوين حقيقية لبعض عملاء الناتو ولسوء الحظ يصاب بطلق نارى أثناء وجوده فوق أحد القطارات، ولكنه ينجو ويعيش على إحدى الجزر النائية فى البحر المتوسط ويحدث هجوم غير متوقع على «جهاز الاستخبارات البريطانى» يموت على أثره ستة عملاء، بعد ذلك يقوم لص إلكترونى (هاكر) باستخدام المعلومات التى حصل عليها بتزيل العملاء على موقع اليوتيوب يخرج جيمس بوند من تقاعده ليذهب فى مطاردة مع الهاكر مما يؤدى به إلى السفر إلى كل من شنغهاى وجزر ماكاو واليابان ثم العودة إلى لندن. و«سبكتر» فى عام 2015، وستكون «نو تايم تو داى» (لا وقت للموت) هى مغامرته الـ5 والأخيرة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك