حضور فني كثيف لدعم فيلم «حظر تجول» بالمسابقة الدولية لمهرجان القاهرة - بوابة الشروق
الأربعاء 20 يناير 2021 4:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع وصول منتخب مصر لنهائي كأس العالم لكرة اليد؟

حضور فني كثيف لدعم فيلم «حظر تجول» بالمسابقة الدولية لمهرجان القاهرة

محمد عباس
نشر في: السبت 5 ديسمبر 2020 - 3:38 ص | آخر تحديث: السبت 5 ديسمبر 2020 - 4:10 ص

عرض مهرجان القاهرة السينمائي، فيلم "حظر تجول" للمخرج أمير رمسيس، في عرضه العالمي الأول، والذي رفع لافتة "كامل العدد" منذ الساعة الأولى من فتح الحجز الخاص به، وذلك بحضور صناعه ونجومه، بالمسرح الكبير في دار الأوبرا المصرية، وهو يشارك في المسابقة الدولية.

وحرص العديد من نجوم الفن في مصر على حضور العرض الأول لدعم الفيلم وصناعه، كان أولهم يسرا، وليلى علوي، وهاني رمزي، وبشرى، بالإضافة إلى الفنانين صبري فواز، هنا شيحا، شريف رمزي، مريم الخشت، كريم قاسم، جميلة عوض، بسنت شوقي، داليا شوقي، لينا شماميان، نسرين طافش، والمخرج خيري بشارة، والمنتج محمد حفظي رئيس المهرجان، والمنتجين محمد ورمزي وجمال العدل، وريم العدل، والسيناريست تامر حبيب، والإعلامية رايا أبي راشد، إلى جانب أبطال العمل .

وعقب العرض ندوة، أشاد خلالها الجمهور بالفيلم وبأداء الفنان إلهام شاهين، وأكد صناع العمل خلالها أنهم قرروا تأجيل طرح الفيلم عندما طلب منهم محمد حفظي رئيس المهرجان، أن يكون العرض الأول بالمسابقة الدولية ضمن الدورة الـ42 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، معبرين عن سعادتهم بهذا الأمر، وأشاروا إلى أن الفيلم يطرح قصة شائكة تخوف الكثير والمجتمع من التحدث عنها.

"حظر تجول" تأليف وإخراج أمير رمسيس، بطولة كلا من الفنانين إلهام شاهين، وأمينة خليل، وأحمد مجدي، وعارفة عبد الرسول، ومحمود الليثي، بمشاركة الفنان الفلسطيني كامل الباشا، كما يشهد الفيلم ظهورا خاصا للمخرج خيري بشارة، والفنان أحمد حاتم، من إنتاج؛ صفي الدين محمود، باهو بخش، وسالي والي، ومعتز عبد الوهاب، وشريف فتحي. وتدور أحداثه في إحدى ليالي خريف 2013 خلال فترة حظر التجول في مصر، حول (فاتن) التي تخرج من السجن بعد 20 عاما لتجد ابنتها (ليلى) غير قادرة على تجاوز الماضي والعفو عنها، وليس في ذهنها سوى أن والدتها قتلت والدها، في مقابل رفض تام من (فاتن) للإفصاح عن سبب الجريمة، مما يضع الابنة في صراعٍ ما بين عقلها الرافض للأم وقلبها الذي يميل لها تدريجيا.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك