«فينيسيا السينمائى» يتجاوز كورونا و18 فيلما تتنافس على الأسد الذهبى - بوابة الشروق
الثلاثاء 29 سبتمبر 2020 3:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

تنصح الأهلي بالتعاقد مع؟


«فينيسيا السينمائى» يتجاوز كورونا و18 فيلما تتنافس على الأسد الذهبى

 خالد محمود:
نشر في: الخميس 6 أغسطس 2020 - 9:30 م | آخر تحديث: الخميس 6 أغسطس 2020 - 9:30 م

المسابقة تضم المخرجين جارسيا وفرانكو ودياز وكلوديو نوس .. وأحمد مالك ينافس فى «افاق»

وسط تحديات كبيرة إثر توابع فيروس كورونا، تنطلق الدورة الـ 77 لمهرجان فينيسيا السينمائى الدولى خلال الفترة من 2 ــ 12 سبتمبر المقبل ليكون الحدث السينمائى الاكبر الذى يقام منذ مارس الماضى.
يفتتح المهرجان بفيلم «Lacci» لدانييلى لوتشيتى ليصبح أول فيلم إيطالى يفتح التظاهرة السينمائية العريقة منذ 11 عاما، حيث كان الافتتاح الإيطالى الأخير للمهرجان فى عام 2009 مع فيلم «Baarìa» لجيوزبى تورنتورى.
يستند فيلم «Lacci» إلى رواية تحمل نفس الاسم للكاتب الإيطالى دومينيكو ستارنون، حول قضية محتملة تهدد الزواج، ويشارك فى بطولته ألبا روهرواشر ولويجى لو كاسشيو ولورا مورانتى وسيلفيو أورلاندو وليندا كاريدى. وسوف يعرض خارج المنافسة.
وقال المخرج دانييلى لوتشيتى الذى قدم من قبل افلام (حياتنا، أخى طفل وحيد، حامل الحقيبة): لقد خشينا جميعا أخيرا من أن السينما قد تنقرض لكن الأفلام والمسلسلات التلفزيونية والروايات لا غنى عنها فى حياتنا وكذلك المهرجانات.
وقال ألبرتو باربيرا مدير المهرجان: لقد مرت 11 سنة منذ افتتاح فينيسيا السينمائى الدولى بفيلم إيطالى. واليوم نحن على موعد مع هذه الفرصة السعيدة بوجود الفيلم الرائع الذى أخرجت دانييل لوتشيتى، وهو بمثابة تشريح لاشكالية تعايش الزوجين ألدو وفاندا وهما يكافحان مع الخيانة والابتزاز العاطفى والمعاناة والشعور بالذنب والالم، بدعم من طاقم ممثلين بارزين، ويُعد الفيلم الذى تدور احداثه فى نابولى اوائل الثمانينيات أيضا علامة على المرحلة الواعدة فى السينما الإيطالية اليوم، ويواصل المهرجان الاتجاه الإيجابى الذى شهدناه فى السنوات الأخيرة بالتأكيد على جودة الأفلام المدعوة إلى فينيسيا هذا العام».
ويتنافس على جوائز المهرجان وفى مقدمتها الاسد الذهبى 18 فيلما تمثل اتجاهات سينمائية مختلفة داخل المسابقة الرسمية وهى: «بين الموت» اخراج هلال بايدروف انتاج ازربيجان امريكى، والفيلم الايطالى «لو سوريل ماكالوسو»، اخراج إيما دانتى
والفيلم الأمريكى «العالم قادم يا» اخراج: منى فاستفولد من بطولة فانيسا كيربى، كاثرين واترستون، كريستوفر أبوت وكيسى أفليك.
«نويفو أوردن»، إخراج ميشيل فرانكو إنتاج مكسيكى فرنسى.
«عشاق» إخراج: نيكول جارسيا من فرنسا وبطولة ستايسى مارتن وبيير نينى وبينوا ماجيميل.
«ليلى فى حيفا» اخراج: عاموس جيتاى اسرائيلى فرنسى.
الفيلم الروسى «أيها الرفاق الأعزاء»، اخراج أندريه كونشالوفسكى
والفيلم اليابانى «زوجة جاسوس» اخراج: كيوشى كوروساوا
والفيلم الايرانى «شمس الأطفال» اخراج: ماجد مجيدى
«قطع امرأة» اخراج كورنى موندروزو
والفيلم الايطالى البلجيكى «ملكة جمال ماركس» اخراج: سوزانا نيتشاريلى
«بادرينوسترو» اخراج: كلاوديو نوس
والفيلم الايطالى «نوتورنو» اخراج جيانفرانكو روزى
«لن يتساقط الثلج مرة أخرى»، اخراج: مالجورزاتا سزوموفسكا، ميشال إنجلرت انتاج بولندى المانى
«التلميذ» اخراج شيتانيا تمهانى من الهند
والفيلم الالمانى الفرنسى «وغدا العالم بأكمله» اخراج: جوليا فون هاينز
والفيلم الأمريكى «نومادلاند» اخراج: كلوى تشاو وفرانسيس مكدورماند وديفيد ستراتهيرن وليندا ماى وتشارلين سوانكى.
ويعرض بالقسم الرسمى خارج المسابقة سبعة افلام تفتتح بالفيلم الايطالى «العلاقات» اخراج دانييل لوتشيتى / وتضم «اسانديرا» من ايطاليا اخراج سلفاتور ميرو، و«الدوق» اخراج روجر ميشيل من بريطانيا، «الحب بعد الحب» من الصين اخراج ان هوى التى يكرمها المهرجان.
وفى مسابقة قسم افاق يتنافس 19 فيلما منها الفيلم الاسترالى «الفرن» للمخرج رودريك ماكاى، ويشارك فى بطولته الممثل المصرى أحمد مالك. يجسد «مالك» فى الفيلم دور راكب جمال افغانى يساعد «وينهام» فى خداع بعض الجنود، والذى تدور أحداثه فى تسعينيات القرن التاسع عشر، خلال فترة اكتشاف الذهب غرب أستراليا، ويستعرض الفيلم قصة بطل يحارب الجشع ويبحث عن هوية مختلفة فى أرض جديدة.
بينما تفتتح المسابقة بفيلم «تفاح» اخراج كريستوس نيكو وهو انتاج يونانى بولندى، وهناك فيلم «الحرب الثالثة» اخراج جيوفانى ألوى، وفيلم «المعلم» اخراج إيفان اير
والفيلم الايرانى «القفار» اخراج أحمد بهرامى والفيلم التونسى الفرنسى «الرجل الذى باع جلده»، اخراج كوثر بن هنية
يتتبع الفيلم رحلة سام على، السورى المُهاجر إلى لبنان هربا من الحرب فى سوريا، وآملا فى الالتحاق بحبيبته فى باريس. عالقا فى لبنان، بلا أى وثائق سفر، يرتاد سام افتتاحات المعارض الفنية فى بيروت ليتناول الشراب والطعام، لينتبه له فنان أمريكى معاصر، ليتعاقد معه ويغير مسار حياته.
شارك «الرجل الذى باع جلده» كمشروع فى مرحلة التطوير فى الدورة الثانية لمنطلق الجونة السينمائى، أثناء دورة المهرجان الثانية، وفاز بجائزة وقدرها 10 آلاف دولار
والفيلم الايطالى «أنا بريداتورى» اخراج بيترو كاستيليتو، والفيلم الأمريكى «التيار» اخراج جيا كوبولا، ومن بطولة أندرو غارفيلد ومايا هوك ونات وولف وجايسون شوارتزمان، والفيلم الفلبينى «جنس بان» اخراج لاف دياز
والفيلم المغربى الفرنسى «زنكا الاتصال» اخراج اسماعيل العراقى
والايطالى «Guerra E Pace» اخراج مارتينا بارينتى وماسيمو دانوفاى
والفرنسى الكندى «ملوك الليل» اخراج فيليب لاكوت، والايرانى «جريمة الإهمال» اخراج شهرام مكرى، والفلسطينى الفرنسى «غزة من عمور» اخراج طرزان ناصر، عرب ناصر، والمكسيكى الفرنسى «سيلفا تراجيكا» اخراج يولين أوليزولا، و«لا مكان»
والبريطانى الايطالى «خاص» اخراج أوبرتو باسولينى، والبريطانى البرتغالى «استمع» اخراج أنا روشا دى سوزا، والصينى «الأفضل لم يأت» بعد اخراج وانج جينج
وفيلم «القطة الصفراء» اخراج أديلخان يرزانوف انتاج كازخستان فرنسا
وفى مسابقة افاق للافلام القصيرة تتنافس افلام «القطار المسائى» اخراج: جيرى كارلسون، و«التحول» اخراج لورا كاريرا، و«ورشة العمل» اخراج يهوذا فينيجان
«سوغنى الكامبو» اخراج ماجدة جيدى، و«ما الذى كان سيحدث على الأرجح، لو لم أقم بالبقاء فى المنزل» اخراج ويلى هانز، و«اللعبة» اخراج رومان هودل و«الأماكن» اخراج فيتاوتاس كاثوس، و«أنيتا» اخراج سوشما خديبون و«فلور دو بو» اخراج مريم مصراوة.
Entre Tu Y Milagros اخراج: مارينا سافون و«كونى حبيبى يا» اخراج ياسمين ترينكا
ويقوم المهرجان حاليا بإنشاء ساحتين خارجيتين واحدة فى البندقية والأخرى فى الليدو، حيث سيشاهد جزء كبير من جمهور المهرجان الأفلام. وسوف تترأس كيت بلانشيت أيضا لجنة تحكيم المسابقة الرسمية.
كما يكرم مهرجان فينيسيا هذا العام المخرجة الصينية الشهيرة آن هوى، والممثلة البريطانية تيلدا سوينتون، بمنحهما جائزة الإنجاز الإبداعى لمدى الحياة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك