وزير الخارجية الأمريكي يقترح خطة لتسريع عملية السلام في أفغانستان - بوابة الشروق
الإثنين 19 أبريل 2021 6:00 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار تدريس اللغة الهيروغليفية بالمدارس؟

وزير الخارجية الأمريكي يقترح خطة لتسريع عملية السلام في أفغانستان

وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن
رباب عبدالرحمن
نشر في: الأحد 7 مارس 2021 - 9:28 م | آخر تحديث: الأحد 7 مارس 2021 - 9:28 م

 إدارة بايدن تطلب من تركيا استضافة محادثات السلام الأفغانية
أعلن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، اليوم الأحد، أن إدارة بايدن ستطلب من تركيا استضافة محادثات السلام في أفغانستان ، حسبما أفادت وكالة "تولونيوز" الأفغانية.

وفي رسالة موجهة إلى الرئيس الأفغاني أشرف غني ، أوضح بلينكين أن واشنطن تواصل مراجعة استراتيجيتها في أفغانستان ، لكنها دعمت تسريع محادثات السلام لإنهاء الصراع المستمر منذ عقدين.

وقال :"إنه على الرغم من أننا لم ننتهي بعد من وضع خطة للطريق المستقبلي ، فقد توصلنا إلى استنتاج أولي مفاده أن أفضل طريقة لتعزيز مصالحنا المشتركة هي بذل كل ما في وسعنا لتسريع محادثات السلام وحمل جميع الأطراف على الامتثال لالتزاماتهم".

وأضاف بلينكين أن الولايات المتحدة ستشجع الأمم المتحدة على عقد اجتماع لوزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان "لمناقشة نهج موحد لدعم السلام في أفغانستان".

وأخبر بلينكن الرئيس الأفغاني، أن الولايات المتحدة ستطلب من تركيا استضافة جولة أخرى من المحادثات بين الحكومة الأفغانية وطالبان.

وقال :"سنطلب من الحكومة التركية استضافة اجتماع رفيع المستوى للجانبين في الأسابيع المقبلة لوضع اللمسات الأخيرة على اتفاق سلام.

وكانت تركيا داعمة صريحة لعملية السلام الأفغانية منذ بدايتها في فبراير 2020. وكان ممثلو تركيا حاضرين في الدوحة حينها عندما اتفقت الولايات المتحدة وطالبان على خطوات من شأنها إنهاء الوجود الأمريكي في أفغانستان.

وفي نوفمبر الماضي ، سافر عبد الله عبد الله ، رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية ، إلى أنقرة لإجراء مفاوضات. والتقى خلال هذه الرحلة بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، الذي أكد له استمرار دعمه لعملية السلام.

وتعتبر مفاوضات بلينكين مع تركيا لاستضافة الجولة القادمة من مفاوضات أفغانستان فرصة للحليفين المتنافرين للعمل معًا بعد سنوات من الخلافات.
ومنذ توليه منصبه ، انتقدت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن انتهاكات تركيا بشأن حقوق الإنسان ، ولم يتحدث قادة كلا البلدين رسميًا بعد.

ومع ذلك ، في مكالمة هاتفية بين مستشار الأمن القومي جيك سوليفان ومساعد السياسة الخارجية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إبراهيم كالين ، تعهد الاثنان بتوسيع مجالات التعاون مع إدارة الخلافات.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك