جبهة الإبداع ترفض موقف الأزهر من عرض «نوح» - بوابة الشروق
الأحد 12 يوليه 2020 8:18 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

جبهة الإبداع ترفض موقف الأزهر من عرض «نوح»

بطل فلم نوح الممثل راسل كرو
بطل فلم نوح الممثل راسل كرو
جريدة الشروق
نشر في: السبت 8 مارس 2014 - 11:56 ص | آخر تحديث: السبت 8 مارس 2014 - 12:17 م

عبرت جبهة الإبداع عن استيائها من رفض الأزهر الشريف عرض فيلم «نوح» للمخرج دارين أرانوفسكى فى دور العرض المصرية، وأكدت فى بيان لها أمس إن منع ظهور الأنبياء والصحابة فى الأعمال الفنية «لا يعدو كونه اجتهادا لفقهاء، دون وجود نص قرآنى صريح أو حديث شريف يوجب هذا المنع».

وجاء فى نص البيان الذى تلقت «الشروق» نسخة منه عدة نقاط تبرر موقف الجبهة المناقض لموقف الأزهر، منها:

أولا: فكرة تحريم تصوير وتجسيد الأنبياء والصحابة فى الأعمال الفنية مازالت حتى الآن لا تتعدى اجتهادا من الشيوخ والفقهاء، ولا يوجد نص قرآنى واحد أو حديث شريف مثبت بشكل واضح ينهى عن ذلك بوضوح، وإن وجد، فإننا نعتقد أن على شيوخنا الأجلاء أن يخرجوه لنا كى يتم تأكيد أن الله قد نهى عن ذلك بوضوح، وإن كان اجتهادا فى التأويل فربما كان على شيوخنا الأجلاء مناقشة هذا الاجتهاد مع المجتمع ومع المفكرين.

ناهيك عن أنك لا تستطيع المنع فعليا لأننا شئنا أم أبينا، فالفيلم يتحول الآن لوسيط ينتقل عبر أثير الإنترنت، لا يستطيع كائنا من كان أن يمنع مواطنا من مشاهدته..

ثانيا: نعتقد أن دور الأزهر الشريف بحجمه وبقيمته إن رأى فى هذا العمل معصية أن ينهى الجمهور عن رؤيته أو أن يحذر من ذلك أو أن يقول إن من يشاهد هذا الفيلم هو عاص للدين الحنيف، وفى تلك الحالة لهم منا كل التبجيل مادام الأمر دخل فى نطاق «الدعوة»، وليس «المحاكمة».

ثالثا: لا نعتقد أنه فى القرن الحادى والعشرين سيرى مواطن فى الشارع راسل كرو فيعتقد أنه سيدنا نوح شخصيا، بعد أن أدى دوره فى الفيلم، والا كان مكان هذا المواطن هو مصحة نفسية..

رابعا: وهو الأهم فى تلك الحالة خصوصا: نحن نتحدث عن سيرة نبى توراتى.. معترف به فى الديانة الإسلامية ولكنه كذلك يخص كلا من الطائفتين المسيحية واليهودية كذلك، وكلتاهما لا تحرمان ظهور الأنبياء فى الصور والأعمال الفنية، فهل سيطالب الأزهر بعد ذلك مثلا بمنع بيع الأيقونات الدينية التى تصور المسيح أو منع عرض مسرحيات الكنائس؟ أليس واجبا على الأزهر أن يحترم الاختلاف فى الرؤية ما بين الأديان المختلفة بما نص عليه الدستور من الاعتراف بتلك الديانات الثلاث، وقبول عرض الفيلم مع النهى عن رؤيته احتراما لتعددية المجتمع، اليس النهى هنا أفضل من المنع وحل أكثر احتراما لثقافة الآخر؟

لن نتحدث بالتأكيد عن التصريح الذى صدر عن أحد شيوخ هيئة كبار العلماء بوجوب حرق السينمات التى ستعرض هذا الفيلم، فهذا الفكر يحتاج لرد من هيئة كبار العلماء لا منا، ونعتقد أن اعتذارا ما واجبا من هذا الشيخ احتراما لما يمثل.

وإن عودة فكر القرون الوسطى على يد أمثال هذا الشيخ وزميله السابق فى هيئة كبار العلماء القرضاوى هو ما يجعل الإنسان المعاصر يبتعد عن دينه بسبب التنفير الذى يمارسونه ولكنه بالتأكيد لن يبتعد عن دينه لأنه شاهد راسل كرو يؤدى دور سيدنا نوح..

وتعلن الجبهة أنها على استعداد لعمل مناظرة فكرية فى أى وقت مع أى من الشيوخ الأجلاء أصحاب فكر المنع، لمجابهة الرأى بالرأى الآخر فى هذا الموضوع وفى غيره.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك