إريك وايت.. من شاب متشرد إلى مليونير - بوابة الشروق
الأحد 20 سبتمبر 2020 10:40 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

إريك وايت.. من شاب متشرد إلى مليونير

إسماعيل إبراهيم:
نشر في: السبت 8 أغسطس 2020 - 5:19 م | آخر تحديث: السبت 8 أغسطس 2020 - 5:19 م

بين الحين والآخر، تخرج قصة رجل أعمال عصامي وناجح للغاية بعد أن كان يعاني من الفقر المدقع. هذه المرة هو "إريك وايت"، البالغ من العمر 33 عامًا، الذي أنشأ شركة "زيدكو" في ولاية لويزيانا الأمريكية، والمتخصصة في الإنشاءات والبناء.

تتميز الشركة بإنشاء أحواض سباحة محاطة بالرمال، لتجعل صاحب المنزل يشعر أنه في الشاطئ، كما أنها قد تزين المسبح بالمظلات وشبكات الكرة الطائرة.

وترى الشركة أن بهذه الطريقة لن تحتاج أبدًا إلى الذهاب إلى الشاطئ مرة أخرى، والذي يتعين عليك مشاركته مع مئات الأشخاص الآخرين أحيانًا.

قال وايت: "لطالما كان حلمي أن أفعل هذه الأشياء المختلفة، وأحب أن أنظر في السوق للأشياء التي لا تقدمها معظم الشركات، وخاصة الطلبات المتخصصة".

• بدايات صعبة

أحب وايت البناء منذ أن كان طفلاً صغيراً، وربما تسبق استعداده لذلك معرفته بمفهوم البناء، لقد عانى كثيرًا في سن المراهقة؛ حيث كان بلا مأوى لمدة 8 أشهر عندما كان في الخامسة عشرة من عمره، بعد أن ترك المدرسة. وكان بالكاد يستطيع قراءة وتهجئة اسمه في ذلك الوقت.

كان يحب البناء دائمًا، وكان متحمسًا جدًا للنجاح فيه، ولإعادة حياته إلى مسار أفضل، بدأ وايت بعمل مجاني في شركة إنشاءات، بالإضافة إلى أنه عمل مع شركة "فورد" في مجال الميكانيكا لتغطية متطلباته المادية.

• النجاح الكبير

جاء النجاح الكبير عندما علم أن شركة إنشاءات بولاية لويزيانا كانت توظف وتدفع رواتب جيدة، وكان محظوظًا بما يكفي ليبدأ تحت إشراف رئيس متفهم علمه كل شيء عن العمل وأخذه تحت جناحه.

ظهرت مهارات القيادة لدى وايت في وقت مبكر، وتمت ترقيته إلى مدير فريق خلال الأشهر الستة الأولى.

لم يمض وقت طويل، فقد حان وقت أن يصبح وايت صاحب شركة إنشاءات كبيرة في ولاية لويزيانا الأمريكية، بالإضافة إلى أنها تقدم أشياء مختلفة للعملاء.

واستمرت الشركة في تقديم شواطئ الفناء لتحقق رؤية مميزة نابعة من الذوق الإبداعي لدى وايت؛ ما جعل منتجاته مميزة.

ويقوم وايت بعمل كل بركة بشكل مختلف، وهي منهجه في معالجة التحديات، أما عن المشكلة الرئيسية في أحواض السباحة وفقًا لخبراء الصناعة، فهي التأكد من أن الترشيح أو المضخات أو الأضواء لن تؤدي إلى خطر حدوث صدمة كهربية، وهناك مشكلة أخرى تتعلق بميل البكتيريا الضارة إلى التكاثر في هذه الأنواع من المسطحات المائية.

تلك القضايا بالتحديد هي التي دفعت وايت ليصبح ما هو عليه اليوم، لقد جعل مهمته في الحياة حلها وتحويل كل بركة خلقها إلى "جنة"، كما أجرى بحثًا مكثفًا ومتعمقًا وطبق ما تعلمه في تصميم البركة والبناء.

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك