ارتفاع مبيعات فولكسفاجن الشهر الماضي.. والصين هي السبب - بوابة الشروق
الأربعاء 20 نوفمبر 2019 3:37 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما توقعك لنتائج منتخب مصر في كأس الأمم الأفريقية تحت 23 سنة؟

ارتفاع مبيعات فولكسفاجن الشهر الماضي.. والصين هي السبب

د ب أ
نشر فى : الثلاثاء 9 يوليه 2019 - 1:33 م | آخر تحديث : الثلاثاء 9 يوليه 2019 - 1:33 م

تسبب ارتفاع مبيعات شركة فولكسفاجن الألمانية للسيارات في الصين في تزايد إجمالي مبيعات الشركة خلال شهر يونيو الماضي.

بلغ عدد مبيعات الشركة من علامة فولكسفاجن الأصلية على مستوى العالم 542300 سيارة، أي بزيادة 6ر1% مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي، حسبما أعلنت الشركة في مقرها الرئيسي بمدينة فولفسبورج غرب ألمانيا.

وارتفعت أعداد السيارات التي سلمتها الشركة لوكلائها في الصين بنسبة 2ر14%، وذلك بعد فترة ركود طويلة.

غير أن الشركة أكدت أن هذا الارتفاع بسبب تأثير استثنائي لمرة واحدة جاء نتيجة تعديلات نظامية.

لذلك كان رئيس قطاع التسويق في الشركة، يورجن شتامان، حذرا عند الإعلان عن هذا الارتفاع في المبيعات، قائلا: "سنظل نترقب الوضع في الصين، لنرى ما إذا كان الطلب على سياراتنا سيعاود الانتعاش بشكل مستديم".

يشار إلى أن الصين أهم سوق منفرد لسيارات فولكسفاجن، حيث تبيع الشركة هناك نحو نصف إنتاجها من جميع سياراتها. وتراجع متوسط مبيعات الشركة على مستوى العام الجاري بنسبة 9ر3%، لتصبح 3 ملايين مركبة، خلال الأشهر الستة الماضية من العام، مقارنة بمبيعات العام الماضي إجمالا.

وكانت الصين قد نقلت ترخيص سيارات الفئة C5، إلى ترخيص سيارات الفئة C6، وهو ما استفادت منه علامة فولكسفاجن بقوة، حسبما أوضحت الشركة، التي أشارت إلى أنها لا تتوقع لذلك حدوث تحول في مبيعات سوق السيارات إجمالا.

وحققت مبيعات الشركة في السوق الأمريكية، والتي تعتبرها الشركة سوقا صغيرة، زيادة واضحة حسبما كان معلنا بالفعل.

ولكن الشركة منيت بتراجع واضح بنسبة 10% في مبيعاتها الأوروبية.

وأوضحت الشركة أن أعداد السيارات التي باعتها العام الماضي في أوروبا كانت مضخمة، لأن الشركة اعتمدت على التخفيضات لبيع الكثير من سياراتها، وذلك قبل بدء اعتماد اختبارات العوادم الجديدة، واختبار WLTP لاستهلاك الوقود.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك