فيديو.. متحدث الكهرباء: خطة الترشيد لا تعني وجود عجز في الطاقة الكهربائية - بوابة الشروق
الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 3:30 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

إلى أي مدى راض عن تعاقد الأهلي مع السويسري مارسيل كولر؟

فيديو.. متحدث الكهرباء: خطة الترشيد لا تعني وجود عجز في الطاقة الكهربائية

وزير الكهرباء، د. محمد شاكر
وزير الكهرباء، د. محمد شاكر
هديل هلال
نشر في: الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 6:27 م | آخر تحديث: الثلاثاء 9 أغسطس 2022 - 6:27 م

قال الدكتور أيمن حمزة، المتحدث باسم وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، إن خطة ترشيد الكهرباء التي أعلن عنها الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الثلاثاء، على مستوى الوزارات والهيئات والمنشآت بصفة عامة، لا تعني وجود عجز في الطاقة الكهربائية، مؤكدًا أن مصر تمتلك احتياطيًا منها ووفرة.

وأضاف حمزة، خلال مداخلة هاتفية لنشرة «أخبار TeN»، المذاعة عبر فضائية «TeN»، مساء الثلاثاء، أن تطبيق الخطة التي أعلنها رئيس الوزراء اليوم، له مردود إيجابي على الاقتصاد، مشيرًا إلى أن العديد من الدول توجهت نحو هذا الاتجاه؛ بسبب الظروف العالمية.

ولفت إلى أن الخطة تشمل الاعتماد على وحدات الإنتاج الكهربائي الأكثر كفاءة، وكذلك تعظيم الاستفادة من الطاقة الشمسية، واستخدام مصابيح «الليد»، موضحًا أن الوزارة بدأت من فترة تشجيع هذا الاتجاه.

وأوضح متحدث الكهرباء أن الشركة القابضة والشركات والمنشآت التابعة لها، تعتمد على الخلايا الشمسية على أسطح المباني، من أجل ترشيد الاستهلاك من الطاقة التقليدية، مناشدًا المواطنين الاعتماد على الخلايا الشمسية، لخفض قيمة الفاتورة الخاصة بهم.

وتابع: «توجيهات رئيس الوزراء بالترشيد ليس معناه عدم استخدام المرفق أو الكهرباء، وإنما استخدام الكهرباء بطريقة تحافظ على اقتصاديات هذا الاستخدام، من خلال عدم خفض درجة الحرارة المكيف عن 25، والاعتماد على إضاءة الليد، وإغلاق الأجهزة والمصابيح غير المستخدمة؛ ترشيدًا للدولة والمواطنين بصفة عامة».

وعقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعا؛ لمتابعة الخطوات التنفيذية لتفعيل إجراءات ترشيد الكهرباء، بهدف استغلال الغاز الذي يتم ضخه في محطات الكهرباء، وتصديره، ومن ثم توفير النقد الأجنبي.

واستهل رئيس مجلس الوزراء الاجتماع بالإشارة إلى أن الدولة المصرية تعمل في الأوقات الراهنة على استثمار أهم مورد تمتلكه حاليا وهو الغاز الطبيعي الذي وجهت إليه استثمارات هائلة طوال الفترة الماضية، ولذا فقد اتجهت الدولة نحو توفير أكبر كمية منه لتصديره إلى الخارج والحصول على النقد الأجنبي، وذلك في ظل الأزمة العالمية التي تمر بها دول العالم أجمع، ولا سيما ما يشهده من أزمة طاقة طالت مختلف دول العالم.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك