«السادات»: أرغب في خوض انتخابات الرئاسة.. وإعلان موقفي النهائي الاثنين المقبل - بوابة الشروق
الخميس 28 سبتمبر 2023 7:35 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار وزير التربية والتعليم بحظر النقاب في المدارس؟

«السادات»: أرغب في خوض انتخابات الرئاسة.. وإعلان موقفي النهائي الاثنين المقبل

أحمد العيسوي
نشر في: الأربعاء 10 يناير 2018 - 9:24 م | آخر تحديث: الأربعاء 10 يناير 2018 - 9:24 م

قال محمد أنور السادات، عضو مجلس النواب السابق، إنه لم يحسم قراره بعد من الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، قائلًا إنه سيعقد مؤتمرًا صحفيًا الاثنين المقبل، لإعلان الموقف النهائي من الترشح للانتخابات، والخطط التي أعدها وسبب اعتزامه الترشح.

وأضاف «السادات»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «على مسؤوليتي»، المذاع عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الأربعاء، أن حملته الانتخابية تباشر عملها وأعدت خطة عمل على مدار اليوم، فضلًا عن مواصة الاجتماعات مع مندوبي المحافظات لتقييم الوضع الحالي استعدادًا لإعلان الموقف النهائي يوم الاثنين، في المؤتمر الصحفي.

وتابع: «لدي رغبة حقيقية لخوض التجربة ولدي الكثير لأقدمه للناس، ويجب أن تكون عملية الانتخابات نزيهة ويحدث انتقال سلمي للسلطة، ويجب أن نشجع الناي على الإدلاء بصوتهم بحرية، ومصر لن تقف على أحد».

وأشار إلى أهمية حصول المترشح للانتخابات الرئاسية على توكيلات المواطنين، بالإضافة إلى تزكيات وتوقيعات نواب البرلمان، مشيرًا إلى مخاطبته الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، لتحديد موعد للقاء النواب داخل مقر البرلمان، حتى يستمعوا لأفكاره ويناقشوه قبل الحصول على توقيعاتهم وشرح خطته.

وأوضح أن خطابه لرئيس البرلمان تضمن طلبًا لاستضافة المجلس 3 من أعضاء الحملة الانتخابية من بينهم هو شخصيًا، للالتقاء بالأعضاء وشرح خطته حتى يكون القرار للنواب، مشيرًا إلى بقاء 120 نائبًا لم يوقعوا على تأييد لأي مرشح بعد.

وأشار إلى عدم تلقيه رد رئيس البرلمان حتى الآن، موضحًا أنه نماذج التوقيعات موجودة لدى أمانة المجلس ويجب التوقيع عليها داخل المجلس، ولذلك راتأي أهمية حضوره للبرلمان، لافتًا إلى حضور كافة المترشحين للانتخابات الرئاسية عام 2012 إلى البرلمان للحصول على التوقيعات.

ولفت إلى وجود علاقات طبيبة لديه وتواصل مع عدد كبير من النواب، إلا أنه يجب أن يستمعوا إلى وجهة النظر حتى يتخذوا قرارهم النهائي، مشيرًا إلى متابعة حملته لما يحدث في مأموريات الشهر العقاري لمتابعة مدى سهولة التوقيع على التأييدات.

وشدد على اقتناعه بنزاهة وحيادية الهيئة الوطنية للانتخابات، وأنها حريصة على تطبيق القانون، إلا أنها هناك بعض الأمور التي تحدث على الأرض بعيدًا عنها، مضيفًا أنه لأرسل استفسارات لم يتم الرد عليها، مثل تخويف بعض موظفي الشهر العقاري للمترددين على الشهر لتأييد بعض المرشحين.

وتابع: «الوقت ضيق، ونحن أمام مرشح منافس موجود منذ فترة والإعلام يتحدث عن إنجازاته، والمسألة ليست سهلة ونتحدث عن منافسة حقيقة، وليس بالضرورة أن ننجح ولكن تسجيل رقم لنعطي رسالة بأن يستمع الرئيس لبعض المظالم والمطالب التي يجب التعامل معها».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك