الجيش الليبى: أحلام الأتراك ستنتهى عند سرت والجفرة - بوابة الشروق
الأحد 9 أغسطس 2020 10:49 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

الجيش الليبى: أحلام الأتراك ستنتهى عند سرت والجفرة

الجيش الليبي
الجيش الليبي
كتبت ــ مروة محمد ووكالات:
نشر في: الجمعة 10 يوليه 2020 - 2:10 م | آخر تحديث: الجمعة 10 يوليه 2020 - 2:10 م

مقتل مسلحين فى تناحر بين ميليشيات غربى طرابلس.. ومباحاثات إيطالية فرنسية فى روما حول ليبيا

حذر المتحدث باسم الجيش الوطنى الليبى اللواء أحمد المسمارى الأتراك من رد عربى قاسٍ، وذلك فى حال تنفيذ أى هجوم على مدينة سرت الاستراتيجية.

وقال المسمارى: إن أحلام الأتراك ستنتهى فى حال مهاجمة سرت والجفرة، وفقا لما نقلة موقع «العربية. نت» الإخبارى.

وكان الجيش الليبى أكد رصد التحركات التركية فى محيط مدينة سرت الاستراتيجية والجفرة، ضمن التعزيزات وعمليات التحشيد التى تقوم بها ميليشيات حكومة فايز السراج استعدادا لهجوم محتمل على المدينتين.

وتأتى أهمية مدينة سرت الساحلية، مسقط رأس العقيد الليبى الراحل معمر القذافى ولاحقا معقل تنظيم «داعش» قبل تحريرها، من موقعها الاستراتيجى الذى يربط بين الشرق والغرب فى البلاد.

فى غضون ذلك، أفادت مصادر من مطار مصراتة لقناة «العربية»، اليوم، بوصول طائرة تابعة لخطوط الأجنحة الليبية إلى مطار مصراتة قادمة من تركيا وعلى متنها 156 مرتزقا سوريا.

وتأتى هذه الدفعة بعد أن غادرت، أمس، طائرة تركية تقل مرتزقة مدينة غازى عنتاب باتجاه ليبيا. وأضافت المصادر أن 120 عنصرا من المرتزقة غادروا على متن الطائرة المذكورة.

فيما أكد المرصد السورى لحقوق الإنسان عودة دفعة جديدة من مرتزقة أنقرة إلى الأراضى السورية قادمين من ليبيا بعد انتهاء عقودهم، بينما قامت تركيا بإرسال دفعات جديدة من مقاتلى الفصائل السورية الموالية لها إلى ليبيا للمشاركة بالعمليات العسكرية.

إلى ذلك، قتل مسلحين فى اشتباكات بين الميليشيات المسلحة المدعومة من قبل حكومة السراج فى منطقة جنزور غربى العاصمة طرابلس.

وأفادت مصادر بأن الاشتباكات اندلعت بين ميليشيا «فرسان جنزور» وميليشيا يقودها شخص يدعى محمد فكار الملقب بـ«الكيكى» ويتبع ميليشيات «غنيوة الككلى»، وذلك إثر مقتل حامد أبو جعفر الملقب بـ «الكبش» شقيق آمر ميليشيا «فرسان جنزور»، محمود أبو جعفر الملقب بـ«الشيبه» من سكان حى الجعافرة، بحسب موقع «أخبار ليبيا».

وأكدت المصادر أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل آمر «مليشيا فكار» محمود فكار وشقيقه محمد فكار و3 آخرين من عناصر الميليشيا، إضافة إلى مقتل مسلحين من مليشيا «فرسان جنزور».

وفى روما، أفادت وزارة الدفاع الإيطالية بأن وزير الدفاع الإيطالى لورينزو جويرينى استقبل، أمس، فى العاصمة الإيطالية نظيرته الفرنسية فلورنس بارلى، فيما جرى مناقشة الملفات الثنائية الرئيسية والأوضاع فى ليبيا.

وأكد الجانبان على الالتزام المشترك بمكافحة انتهاكات الحظر على تهريب الأسلحة فى ليبيا، كما عبر الوزيران بشكل حاسم عن الحاجة إلى «إعادة إطلاق عملية برلين».

وشدد جويرينى على أنه لا يوجد حل عسكرى للأزمة الليبية، مضيفا: «من الضرورى احتواء أى انحراف فى استقطاب الأزمة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك