دراسة تتوقع وصول نسبة الإشغال الفندقي إلى 30% حتى نهاية العام - بوابة الشروق
الأحد 20 سبتمبر 2020 9:29 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

دراسة تتوقع وصول نسبة الإشغال الفندقي إلى 30% حتى نهاية العام

صفية منير
نشر في: الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 6:19 م | آخر تحديث: الثلاثاء 11 أغسطس 2020 - 6:19 م

توقعات بتزايد نسبة الإشغال مع تطبيق مزيد من الإجراءات وارتفاع تكلفة الإقامة

توقعت دراسة محلية، أن يتراوح معدل تشغيل الفنادق بين 10-30% من السياحة المحلية حتى نهاية العام الحالي، في حين يتوقع 60% ممن شملتهم الدراسة ارتفاع تكلفة الإقامة الفندقية، مما قد يؤثر على تدفقات الطلب السياحي.

وشملت الدراسة التي أجرتها الدكتورة عادلة رجب، أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة، ورئيس مجلس إدارة شركة مصر للسياحة، لأصحاب الأعمال والخبراء في السياحة خلال شهري يونيو ويوليو، تقييم عودة السياحة المحلية في مصر، حيث قال 58% من الذين شملهم الاستطلاع إن معدلات التشغيل بعد تخفيف القيود ما زالت ضعيفة.

وأضافت نتائج الدراسة أن متوسط إقامة السائح المحلي تتراوح بين ليلة وثلاث ليالٍ، وتوقع 67% من الذين شملتهم الدراسة أن تتزايد نسب الإشغال مع تطبيق مزيد من الإجراءات الاحترازية.

وذكرت الدراسة أن 88% من السائحين يفضلون استخدام السيارات الخاصة، بينما لم تتعد نسبة مستخدمي الأتوبيس 9%، والطائرات لا تزيد عن 3%، موضحة أن أكثر عنصر يهتم به السائح الآن هو النظافة حيث يحتل المرتبة الأولى بنسبة 36%، ثم السعر المنخفض بنسبة اهتمام 34%، ثم إجراءات التعامل مع الاشتباه أو الإصابة بكورونا، وأخيرا الدفع الإلكتروني بنسبة 7%.

وقالت الدراسة إن آراء من شملتهم الدراسة عن ضوابط التشغيل الآمن والإجراءات الاحترازية التي تفرضها المنشآت السياحية ودرجة التزام السائح بها كانت متوسطة، في حين تساوت الآراء بين مؤيد ومعارض للإجراءات الاحترازية التي فرضتها وزارة الصحة.

وأكدت أغلب الأراء إمكانية تأثر السياحة المحلية في الشهور المقبلة، مع ظهور حالات إصابة، كما اتفقت غالبية الآراء على أنه كان من المفترض تقديم مساندة أكبر لتشجيع السياحة المحلية.

وخلصت الدراسة إلى أن هناك حالة من التفاؤل بشأن زيادة حجم الطلب السياحي المحلي خلال الفترة المقبلة، وأن السياحة المحلية يمكن أن تكون بديلا «يعول عليه بل وصمام الأمان في حالات الأزمات»، خاصة أن الإجراءات التي تم اتخاذها تسير في الاتجاه الصحيح، وإن كانت تحتاج مزيدا من المساندة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك