نيويورك تايمز تكشف عن تفاصيل جديدة في حادث انفجار منشأة نطنز النووية - بوابة الشروق
الإثنين 10 مايو 2021 12:38 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما رأيك بمستوى الدراما الرمضانية حتى الآن؟


نيويورك تايمز تكشف عن تفاصيل جديدة في حادث انفجار منشأة نطنز النووية


نشر في: الإثنين 12 أبريل 2021 - 7:33 م | آخر تحديث: الإثنين 12 أبريل 2021 - 7:33 م

ــ طهران تتهم إسرائيل بالوقوف خلف الهجوم وتتعهد بـ«الانتقام» فى الوقت والمكان المناسب

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية، تفاصيل جديدة عن الحادث الذى تعرضت له منشأة نطنز النووية الإيرانية، مشيرة إلى أنه قد يعيد إيران للخلف عدة أشهر من حيث قدرتها على تخصيب اليورانيوم.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر مخابراتية أمريكية: إن الحادث نجم عن انفجار قوى دمر أنظمة الكهرباء المستقلة الداخلية المصونة بشكل مكثف، والتى تمد أجهزة الطرد المركزى تحت الأرض.

وأضافت المصادر أن الدمار الذى لحق بنطنز، شكل ضربة قوية لقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، وأن استعادة طاقة نطنز قد تستغرق 9 أشهر على الأقل.

وأوضحت الصحيفة الأمريكية أنه إذا كان ذلك صحيحا فإن أوراق إيران فى المحادثات الجديدة بشأن العودة إلى الاتفاق النووى قد تضعف بشكل كبير، بعدما هددت طهران باتخاذ إجراءات أشد تخالف الاتفاق إلى أن يتم رفع العقوبات التى فرضها عليها الرئيس الأمريكى السابق دونالد ترامب.
وكانت مصادر مخابراتية قد صرحت للإذاعة الإسرائيلية بأن الأضرار التى نتجت عن تعرض منشأة نطنز النووية لحادث بقسم شبكة توزيع الكهرباء، «أكبر مما تقول إيران» وأنها ستقوض قدرات طهران على تخصيب اليورانيوم. ورجحت وسائل إعلام إسرائيلية أن سبب الحادث يعود إلى هجوم سيبرانى.

من جانبها، اتهمت إيران، أمس، إسرائيل بالوقوف خلف الهجوم، ملمحةً إلى أنه ألحق أضرارا بأجهزة الطرد المركزى وتعهدت بـ«الانتقام فى الوقت والمكان» المناسبين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة خلال مؤتمر صحفى فى طهران: إن «إسرائيل حاولت بهذا العمل بالتأكيد الانتقام من الشعب الإيرانى لصبره وحكمته اللذين أثبتهما (بانتظاره) رفع العقوبات الأمريكية».

وأضاف أنه «من المبكر جدا» تحديد «الأضرار المادية التى تسبب بها الهجوم»، مضيفا: «يجب تفقد كل جهاز من أجهزة الطرد المركزى لإعطاء حصيلة الأضرار»، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وأكد خطيب زاده أنه «إذا كان (الهجوم) يهدف إلى الحد من القدرة النووية لإيران، فأقول فى المقابل إن جميع أجهزة الطرد المركزى (التى تضررت) هى من نوع آى ار ــ 1» أى من الجيل الأول، وتابع: «فليعرف الجميع أنها بالتأكيد ستُستبدل بآلات أكثر تقدما»، مؤكدا أن رد إيران سيكون الانتقام من إسرائيل «فى الوقت والمكان المناسبين».

إلى ذلك، أعلنت وسائل إعلام إيرانية عن إصابة المتحدث باسم ​منظمة الطاقة الذرية الإيرانية​ ​بهروز كمالوندى​، إثر تعرضه لحادث سقوط من مرتفع بعلو 7 أمتار، خلال زيارته التفقدية لموقع «الشهيد أحمدى روشن» لتخصيب اليورانيوم فى نطنز.
وذكرت وكالة «إرنا» الإيرانية أن «الحادثة أدت إلى إصابته بكسور فى رأسه وقدمه، وتم على الفور نقله إلى أحد ​مستشفيات​ مدينة كاشان؛ حيث خضع للعلاج، موضحة أن ارتداء بهروز كمالوندى خوذة الرأس حال دون حدوث إصابة بالغة فى الرأس، منوهة بأن «حالته الصحية مستقرة».



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك