ملجأ لإنقاذ الكلاب من سواطير محلات الجزارة بإندونيسيا - بوابة الشروق
الأحد 9 أغسطس 2020 12:40 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

ملجأ لإنقاذ الكلاب من سواطير محلات الجزارة بإندونيسيا

أدهم السيد
نشر في: الأحد 12 يوليه 2020 - 1:40 م | آخر تحديث: الأحد 12 يوليه 2020 - 1:40 م

تخلع الطبيبة سنانا سومالى، معطفها الأبيض الذي تجوب به ضواحى جاكارتا لإجراء فحوصات الكورونا، لتبدأ مهمة خاصة بعد الظهر بالتجول على محلات الجزارة والتفاوض مع الجزارين الخطرين لإنقاذ الكلاب التي يتم ذبحها وبيع لحومها.

ونقلت "فرانس 24" عن سنانا، إن ذبح الكلاب في تزايد إذ ارتفعت أعداد الكلاب التي تنقذها أسبوعيا من كلبين لـ20 كلبا.

وتدير سنانا، ملجأ يضم نحو 1500 كلب من أنواع مختلفة كالهاسكة وكلب الرعى الألمانى والبيت بول، وجميعها حيوانات أليفة قام الجزارون باختطافها من المالكين أو صيدها من الشارع.

وتقول: "الفكرة جاءت منذ سنين حين شاهدت مقطع فيديو مؤلم لكلبة حامل في قفص جزارة وهي تبكى من شدة الهلع"، مضيفة أن أكثر ما يؤلمها هو أن الدقيقة من التأخير تعنى تعرض كلب للذبح بطريقة وحشية قبل أن تنجح بالتفاوض على إنقاذه مقابل المبالغ المالية.

وتعانى سنانا عبئا ماديا يُصعب الاستمرار بالمهمة، إذ تحتاج توفير نصف طن يوميا من الطعام للكلاب وصرف رواتب 30 موظفا لديها بالملجأ.

ورغم حرمة أكل الكلاب في الإسلام، الدين السائد بإندونيسيا، إلا أن الكلاب لا تزال أكلة شعبية لدى جميع أفراد الديانات الأخرى بإندونيسيا، إذ يتم ذبح مليون كلب سنويا وتشغيل 100 مطعم للحوم الكلاب في جاكارتا وحدها بحسب الإحصائيات الحكومية.

وتقول ريا راسالانا إحدى موظفات الملجأ، إنها تواجه انتقاد كثير من المجتمع المحافظ؛ لعملها مع الكلاب، رافضين أن تعمل سيدة محجبة برعاية الكلاب، ولكنها تؤكد أنها لا تكترث وستستمر بعملها النبيل.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك