المالية: عدد المتقدمين لمبادرة إحلال السيارات بلغ 80 ألفا حتى الآن - بوابة الشروق
الجمعة 24 سبتمبر 2021 7:26 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

المالية: عدد المتقدمين لمبادرة إحلال السيارات بلغ 80 ألفا حتى الآن

وزارة المالية
وزارة المالية
هديل هلال
نشر في: الأحد 12 سبتمبر 2021 - 6:17 م | آخر تحديث: الأحد 12 سبتمبر 2021 - 6:18 م
قال الدكتور طارق عوض، المتحدث باسم مبادرة إحلال المركبات بوزارة المالية، إن عدد المتقدمين للمبادرة بلغ 80 ألفًا حتى الآن، لافتًا إلى أن 41 ألف مواطن منهم استوفوا الشروط وبياناتهم صحيحة.

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «اليوم»، الذي تقدمه الإعلامية دينا عصمت عبر فضائية «DMC»، مساء الأحد، أن 32 ألفًا من المتقدمين أكملوا البيانات على الموقع، موضحًا أنهم في سبيل إنهاء الإجراءات لاستلام السيارات الجديدة.

ولفت إلى تسليم 8180 سيارة ملاكي وتاكسي وميكروباص إلى المواطنين المشاركين ضمن المبادرة، حتى نهاية الأسبوع الماضي، قائلًا إن قيمة إنفاق الحافز الأخضر بلغت 115 مليون جنيه.

وأوضح متحدث مبادرة الإحلال، أن المبادرة معنية في المقام الأول بالمواطن المصري ومنحه سيارة صديقة للبيئة تعمل بالغاز الطبيعي، مشيرًا إلى تسمية «الحافز الأخضر» بهذا المسمى تماشيًا مع اتجاه مصر نحو الاقتصاد الأخضر.

وذكر أن الحافز الأخضر عبارة عن مقدم للسيارة الجديدة تسدده الحكومة ممثلة في وزارة المالية إلى شركات السيارات، ذاكرًا أنه يمثل 10% من قيمة السيارة الجديدة الملاكي، و20% من قيمة سيارة الأجرة، و25% من قيمة الميكروباص.

وأكد أن أي مواطن مصري يحق له المشاركة بالمبادرة بشرط امتلاك سيارة قديمة مر على تاريخ صنعها 20 عامًا فأكثر، مضيفًا أن هناك شرطًا إضافيًا لأصحاب السيارات الملاكي وهي ملكية المواطن للسيارة لمدة عامين على الأقل.

وأشار إلى أن المواطن يشارك في المبادرة عبر الموقع الإلكتروني الخاص بها ثم يملأ البيانات الخاصة به ويختار السيارة الجديدة والبنك الممول، متابعًا أن الجهاز المصرفي يشارك بـ31 بنكا سواء قطاع عام أو خاص.

وتابع أن المبادرة من المقرر استمرارها على مدار السنوات المقبلة، مستطردًا أن المرحلة الأولى مقدر لها 3 سنوات تستهدف الوزارة خلالهم إحلال 250 ألف سيارة ما بين الملاكي والأجرة والميكروباص.

وأكدت وزارة المالية، أن المبادرة الرئاسية لإحلال المركبات المتقادمة بأخرى جديدة تعمل بالغاز الطبيعي تُعد نموذجًا للشراكة التنموية مع القطاع الخاص، حيث تستهدف تشجيع صناعة السيارات المحلية وزيادة الطاقة الإنتاجية وتعظيم المكون المحلي؛ بما يُساعد في تحريك عجلة الاقتصاد، وخلق المزيد من فرص العمل، والارتقاء بمستوى معيشة المواطنين والخدمات المقدمة إليهم وتيسير امتلاكهم سيارات موفرة اقتصاديًا بتسهيلات ائتمانية كبيرة، موضحًا أن هذه المبادرة أسهمت في تحقيق طفرة في مبيعات للسيارات ذات مكون محلى من خلال خلق طلب متزايد عليها.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك