«الشروق» تكشف: كيف دخلت 15 حاوية مسرطنة ميناء «الأدبية» منذ 1999؟! - بوابة الشروق
الأربعاء 29 سبتمبر 2021 3:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

لغز هروب المستورد الأصلي.. ولماذا تم تصدير 5 حاويات إلى داكار بالسنغال؟!.. وموانئ البحر الأحمر: طالبنا «البيئة» التخلص من الحاويات

«الشروق» تكشف: كيف دخلت 15 حاوية مسرطنة ميناء «الأدبية» منذ 1999؟!

السويس - سيد نون
نشر في: الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 9:30 م | آخر تحديث: الثلاثاء 13 نوفمبر 2012 - 9:30 م

أعلنت هيئة موانئ البحر الأحمر، أنها «تؤيد تمامًا مساعي إخراج حاويات المبيدات العشر المسرطنة، المتواجدة بميناء الأدبية بالسويس، منذ عام 1999»، وأكدت أنها كانت «أول من قام بفتح ملف الحاويات المسرطنة بالميناء؛ حرصًا منها على سمعتها دوليًا، وحفاظًا على البيئة داخل محافظة السويس، وبهدف جذب استثمارات جديدة».

 

وقال مسؤول بهيئة موانئ البحر الأحمر: "إن الهيئة سبق وأرسلت عدة خطابات من قبل إلى عدد من الجهات المعنية؛ من بينها وزارة البيئة، والطاقة الذرية، تطلب التخلص من هذه الحاويات."

 

وكان ميناء الأدبية بالسويس شهد في أوائل الشهر الماضي، زيارة لجنة من وزارة البيئة، قامت بفحص الحاويات المسرطنة، والتي قررت ضرورة التخلص منها على الفور، ورفعت تقريرها لوزير البيئة.

 

وتعود وقائع القضية إلى عام 1999عندما استورد شخص يُدعى أنطوان شلبي، 15 حاوية من فرنسا، ترانزيت، وبداخلها شكائر معبأة بمبيدات حشرية، وتم نقلها إلى مصر عبر ميناء بورسعيد، وأثناء تواجدها بميناء بورسعيد تقدمت شركة المشرق للاستيراد، المملوكة لرجل الأعمال الراحل عبد المنعم سعودي، بأوراق لتخليص الشحنة جمركيًا.

 

وطالب المستور وقتها بدخولها إلى المنطقة الحرة ببورتوفيق في السويس بريا، وبالفعل تم نقلها بالشاحنات دون أية إجراءات تفتيش من الجمارك، ثم قدمت الشركة طلبًا آخر إلى المنطقة الحرة؛ لشحن الحاويات إلى ميناء بورسودان في السودان، وتم نقلها إلى ميناء الأدبية تمهيدًا لشحنها إلى السودان، وتبين بالفحص أنها تحمل موادًا مسرطنة ومشعة خطيرة  ومخالفة لقوانين السلامة .

 

وأمرت جمارك الأدبية وقتها بإعادة الشحنة إلى دولة المنشأ مرة أخرى،  وبالفعل قام المستورد عبد المنعم سعودي، بإصدار إذن باسم شخص يُدعى شكري سعودي،  وتم إعادة تصدير 5 حاويات إلى مدينة داكار بالسنغال في عام 2000، وتم خروج إذن آخر بإعادة شحن العشر حاويات الباقية إلى بورسودان، إلا أنه بعد رحيل الخمس حاويات إلى السنغال اختفى المستورد الأصلي، وتم إبلاغ النيابة العامة بالسويس بالواقعة، وألقت القبض على شكري سعودي، وإحالته إلى المحكمة، وقضت بسجنه ثلاث سنوات.

 

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك