وائل ليس المتوفى الوحيد.. تفاصيل مكالمة عمرو أديب وأرملة الإبراشي عن العلاج الغامض - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يناير 2022 2:54 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

ما هي توقعاتك لمشوار المنتخب المصري ببطولة إفريقيا؟


وائل ليس المتوفى الوحيد.. تفاصيل مكالمة عمرو أديب وأرملة الإبراشي عن العلاج الغامض

أحمد علاء
نشر في: الجمعة 14 يناير 2022 - 11:27 م | آخر تحديث: الجمعة 14 يناير 2022 - 11:27 م
روى الإعلامي عمرو أديب، تفاصيل مكالمة لمدة ساعة جمعته بـ"سحر أحمد" أرملة الإعلامي الراحل وائل الإبراشي، والتي تتهم طبيبًا بأنّه تسبب في وفاته بسبب العلاج الخاطئ.

وخلال برنامجه "الحكاية" على شاشة "mbc مصر"، مساء الجمعة، سرد أديب تفاصيل قصة مرض الإبراشي الذي أفضى إلى وفاته، وفقًا لما حكته أرملة الإعلامي الراحل.

وقال أديب: "سحر قالتلي السنة اللي فاتت إنها في سافرت هي وبنتها لليونان.. وكانت بتتفرج عليه في التلفزيون.. بعد الهواء كلمته قالتله كحتك مش عجباني وشوف إيه الحكاية".

وأضاف: "وائل عمل مسحة وقالها أنا عندي كورونا.. قالته هانزلك على طول.. قالها لأ، ده أفضل حاجة إنكم مش هنا وأنا لوحدي.. وابقى في البيت معزول يبقى أفضل".

وأشار إلى أنّ "سحر" تواصلت مع أحد مساعديهم في المنزل، وطالبته بوضع طعام يوميًّا في الساعة الرابعة لحين تحسن الحالة، وتابع: "الطيران قفل والست معرفتش ترجع من اليونان، ولهذا السبب وائل كان لوحده لسبب قهري".

وأكمل: "الست سالت وائل مين بيعالجك قالها في دكتور حد رشحهولي، سألته عن البروتوكول، رد عليها إن الدكتور قاله إن أدوية الصيدليات لعامة الشعب ومش فعالة وإنه عنده دواء فعال وهيخليه زي الفل.. سألته هل الدكتور ده متخصص في الصدر والأمراض الصدرية؟، قالها لأ ده دكتور متخصص في الجهاز الهمضي، سألته من جابهولك قالها واحد صحبي (أحد الصحفيين)".

وقال أديب: "بعد أيام، الست كلمت زوجها ووجدت أن حالته أسوأ.. الست حست إنه مش بتتعالج صح.. وكان السؤال المنطقي إن ده راجل مثقف إزاي بيتعالج مع حد مش متخصص.. قالها لأ ده شاطر وكان قاعد معاه في البيت".

ومضى قائلًا: "سحر طلبت تكلم الدكتور وقالتله الحالة بتتدهور ، رد عليها بتعبيرات إنجليزية وشعرت منه إنه مش دكتور متخصص ولا فاهم".

وأضاف: "الست شافت طريقة ترجع من اليونان، ورجعت مصر وجدت وائل في حالة متدهورة.. بعدها الدكتور قال أنا مش عارف أعمل حاجة لازم يروح المستشفى".

وكشف أديب: "لما الست رجعت الشقة وجدتها مليانة دخان.. الطبيب كان يُدخن بشراهة ووائل لم يكن مدخنا.. قالت إنها سألت الدكتور إزاي تعملوا كده قالها إيه فهمّك في الحاجات دي".

وتابع: "تم نقل وائل للمستشفى في حالة متدهورة، ويبدو أنّه كان يحصل على دواء غير مفهوم ولم يكن مكتوةب عليها شيء وقيل له إنه علاج سحري.. والست اكتشفت إن الدكتور كان ببيعالج حالات أخرى توفوا برضه".

وتوفي الإبراشي مساء يوم الأحد الماضي، عن عمر يناهز 59 عاما، بعد كان قد أصيب بفيروس كورونا، لكنّه كان قد تعافى منه، لكن مضاعفات على الرئة أدّت إلى تدهور الحالة حتى وفاته.
وأثارت وفاة الإبراشي، جدلًا بعد حديث زوجته عن أنّ "إهمالًا طبيًّا" كان وراء وفاته، وهو ما رفضته نقابة الأطباء.

اقرأ أيضًا:
رحيل ملك التحقيقات يفتح أبواب الشك.. وفاة وائل الإبراشي إهمال طبي أم قضاء وقدر



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك