حتى لا نفقد الهوية والمستقبل فى ذكرى حريق الامريكان لمكتبة بغداد 2003 - بوابة الشروق
الجمعة 17 سبتمبر 2021 2:41 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

حتى لا نفقد الهوية والمستقبل فى ذكرى حريق الامريكان لمكتبة بغداد 2003

شخص يجمع ما تبقى من الكتب بعد الحريق
شخص يجمع ما تبقى من الكتب بعد الحريق
القاهرة - أ ش أ
نشر في: السبت 14 أبريل 2012 - 1:20 م | آخر تحديث: السبت 14 أبريل 2012 - 1:20 م

تحل اليوم ذكرى أحد فصول سلب بغداد: حرق المكتبات والرسائل والوثائق النفيسة ..  (14/4/2003) كان يوم حرق الكتب.

 

  في البدء جاء الناهبون، ومن ثمّ أضرمو النيران لقد كان الفصل الأكثر حزنا فى نهب بغداد؛ فقد تحولت دار الكتب والمحفوظات الوطنية إلى رمادٍ في درجة حرارة 3000، وهي كنز لا يُقدر بثمن للوثائق العثمانيّة التاريخيّة، بما فيها المحفوظات الملكية القديمة للعراق.

 

وفيما بعد أُضرمت النيران في مكتبة القرآن لدى وزارة الأوقاف. ومن بين الرماد كتب للفقه الإسلامي و رماد التاريخ العراقي ، منه أوراقً مكتوبة بخط اليد بين بلاط شريف مكة الحسين الذي شرع بالثورة العربيّة ضد الأتراك بتحريض من لورانس الجزيرة العربيّة، وحكام بغداد العثمانييّن كلها كُتبت بخط يد نسخ جميل. لقد كان بين يديّ آخر آثار بغداد للتاريخ العراقي المكتوب.

 

كان ثمة زمان قال العرب فيه: إنّ كتبهم تُؤلَّف في القاهرة، وتُطبع في بيروت وتُقرأ في بغداد. الآن تُحرق المكتبات في بغداد وايضا فى القاهرة فليس ببعيد فى نوفمبر الماضى تم حرق المجمع العلمى الذى بناه الفرنسيون وهو مثل مكتبة بغداد يضم نفائس الكتب والمخطوطات .

 

وكان من بين تراث مكتبة بغداد ، دار المحفوظات الوطنية التى تضم مدونات الخِلافة العثمانية والروايات المخطوطة لسنوات الحرب الإيرانيّة العراقيّة (1980 - 1988)، المزودة بالصور الشّخصيّة والمفكرات العسكريّة، والأفلام المصغرة لنسخ الصحف العربيّة التي تعود إلى السنوات المبكرة للقرن العشرين.

 

لقد كانت الملفات والمحفوظات الأكثر قدماً موجودةً في الطوابق العلويّة من المكتبة، وحرق المكتبات فعل قديم من الاعداء والجهلاء منذ زمان ، فلاكثر من ألف سنة، كانت بغداد عاصمة العالم العربيّ الثقافيّة، وسكانها الأكثر تعلماً في الشرق الأوسط.

 

في القرن الثالث عشر (الميلادي) قام حفيد جنكيز خان بحرق المدينة، وقد قيل إنَّ مياه دجلة كانت تجرى سوداء جرّاء حبر الكتب التى رميت في نهر دجلة، فاصطبغت مياهه بلون الحبر سبعة أيام.

 

 وحريق مكتبة بغداد بأيدى الامريكان وحريق المجمع العلمى بأيدى الجهلاء بمصر ومكتبة الاباء البيض بتونس فى عام 2010.، أمر موثق بالوسائل الحديثة ولا يزيد الشكوك مثلما الشكوك في دقة روايات المؤرخين المسلمين حول حريق مكتبة الاسكندرية، أوائل 'الفتح الاسلامي' لأرض الكنانة... واذا كان الحريق مقصودا من قبل الأمريكان فانه كان عبثا من قبل السراق والمخربين والعابثين من أعداء العلم والمعرفة.

 

ففي العراق القديم اشتهرت مكتبة اشوربانيبال الملك الأشوري وهي مكتبة ضخمة كانت في قصره في نينوى وضمت العديد من الألواح والرقم الطينية المتعلقة بالأدب والفنون والنصوص الدينية وغيرها ولكن بعد سقوط الإمبراطورية الأشورية عام 612 ق.م أضرمت النار في نينوى ونهبت هذه المكتبة ودمرت وسرقت محتوياتها..

 

وفي مصر القديمة اشتهرت مكتبة الإسكندرية الكبيرة التي كانت تزخر بالمخطوطات والبرديات الخاصة بالحضارات القديمة ، حيث تم حرقها عام 47 ق.م إثناء ثورة الشعب بالإسكندرية على يوليوس قيصر حيث دخل المكتبة وتحصن فيها فقام الثوار بحصارها وحرقها وهو بداخلها ويقال أيضا إن قيصر هو الذي حرقها ليشغل الناس بها ويهرب  بنفسه ..

 

وعندما فتح العرب مصر عام 639 م قام البيزنطيون بتدمير مكتبة الإسكندرية وحرقها للمرة الثانية بعد ان عمرت بعد حرقها الأول و كانت تزخر هذه المرة بالكتب الدينية المسيحية وكتب اللغويات.

 

أما في الحضارة الصينية القديمة فكان هناك عدد من المكتبات الضخمة في المدن الصينية لكن الإمبراطور الصيني تسن تشى هوانج 246 _ 209 ق.م أمر بجمع كل كتب العلوم والفنون والأدب والتاريخ وأمر بحرقها جميعا واضاع بذلك التراث الحضاري الصيني ..  وفي الغزو المغولي لبغداد عام 1258 م قام المغول بحرق المكتبات ورمي الكتب في نهر دجلة.

 

 واما الامريكان فاحرقوا المكتبة المركزية في بغداد وهربوا ما فيها من كتب اثرية الى امريكا. ولم تنته عقدة الكتب فقد قام الإرهابيون بتفجير شارع المتنبي في بغداد وأيضا احترقت الكتب والمكتبات في هذا الشارع ..

 

والتساؤل بعد هذا العرض التاريخي : لماذا هذه الحرب الشعواء على ملايين الكتب والمحفوظات فى مختلف مجالات العلوم والاداب والارث البشرى لكل الحضارات والشعوب والمؤلفات النادرة من قبل أعداء العلم والجهلاء والعابثين الذين مازالوا يدمرون التراث البشري منذ أقدم العصور وحتى يومنا هذا.

 

 والرد هو مثلما أن هناك محبين للادب والفنون والثقافة هناك من يكره الأدب والثقافة من الجهال والسفهاء ويحاربونها، وهؤلاء موجودون في كل العصور والأزمان، ولذلك فان حريق مكتبة بغداد المركزية لم يكن غريبا عن التاريخ .



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك