الشخص الوسيم يعاني في حياته ويتعرض للتنمر والكراهية.. خبير نفسي يوضح - بوابة الشروق
الخميس 16 سبتمبر 2021 11:35 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد محاسبة الطبيب المتهم في واقعة فيديو «السجود للكلب»؟

الشخص الوسيم يعاني في حياته ويتعرض للتنمر والكراهية.. خبير نفسي يوضح

ياسمين سعد
نشر في: الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 - 10:28 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 14 سبتمبر 2021 - 10:28 ص

أثبتت العديد من الدراسات، أن الأشخاص الذين يتمتعون بقدر عال من الوسامة، يعيشون حياة أسهل من غيرهم ممن لا يتمتعون بنفس القدر من الجمال، ويبرز ذلك في حصولهم على درجات أعلى في الاختبارات المدرسية، بجانب حصولهم على الوظيفة والراتب الأفضل، حتى أنه أثبتت الدراسات أن هؤلاء الأشخاص يحصلون على تعاطف الناس في المحكمة، حال ارتكابهم لأي مخالفات، هذا بحسب ما ذكر في موقع "سايكولوجي توداي".

يقول الطبيب النفسي آدم وانج، إن دراسات مثل التي أجراها الطبيب النفسي ديون في عام 1972م، ودراسة دوسينجر في عام 2019م، بجانب دراسة جريتماير في عام 2020م، كلها تثبت أن الأشخاص الذين يتمتعون بقدر عال من الجمال، يحصلون على العديد من الامتيازات، بما لا يوجد مجالا للشك، لكن تساءل وانج، هل هذه الامتيازات ساهمت في جعل الأشخاص الوسيمين يعيشون حياة أسهل من غيرهم، أم أن هناك جوانب أخرى يعاني منها هؤلاء الأشخاص ولا يتم التركيز عليها؟.

يؤكد وانج أن الأشخاص الذين يتمتعون بقدر عال من الجمال محبوبين من الجنس الآخر، لكنهم يتعرضون للتنمر والكراهية من نفس الجنس، حيث يتم استبعادهم اجتماعيا على الفور، سواء كان هذا الاستبعاد في المدرسة، أو عندما يكبرون، يتم استبعادهم في العمل، فبينما يحصل الشخص الوسيم على الثناء من مديره، يكرهه جميع زملاؤه، ويعلقون عليه فشلهم في الترقية، أو الحصول على راتب أفضل.

على الرغم من أن هناك العديد من الانطباعات الأولى الجيدة التي يحصل عليها الأشخاص الذين يتمتعون بقدر عال من الجمال، ألا أن أوضح وانج أنها تأت مع العديد من الانطباعات السلبية أيضا، لأن هناك أشخاص كثيرة تظن أن الشخص الوسيم، مغرور، لا يفكر سوى في نفسه، لا يستحق ما يحصل عليه، وغير كفء، كما يشعرون أحيانا بأنه منحل أخلاقيا، مما قد يعيق هؤلاء الأشخاص من تطوير علاقات شخصية جيدة مع الآخرين.

كما أشار وانج إلى أن الناس تفضل الابتعاد عن الشخص الوسيم، حتى إذا علموا أنه شخص جيد، لأنهم يشعرون بجانبه بأنهم غير محبوبين وغير مقبولين، وهذا يضعف الثقة بأنفسهم؛ لذلك يفضلون قطع علاقاتهم بهذا الشخص، والاحتفاظ بثقتهم في أنفسهم.

أكد وانج أنه بمراجعة الآخرين، فإن الامتيازات التي قد يحصل عليها هؤلاء الأشخاص تكون في العمل فقط، وهو جانب واحد من جوانب الحياة، لذلك العديد من الأبحاث الحالية التي تعمقت في قصص حياة الأشخاص الذين يتمتعون بقدر عال من الجمال، سنجد أنهم يعانون، خلص وانج في نهاية بحثه إلى أن مقولة أن الأشخاص الوسيمين حياتهم أسهل من غيرهم، مقولة مبالغ فيها، وغير صحيحة على الإطلاق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك