ما هي تفاصيل الوثيقة الختامية في قمة السلام الأوكرانية بسويسرا؟ - بوابة الشروق
الإثنين 15 يوليه 2024 2:04 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ما هي تفاصيل الوثيقة الختامية في قمة السلام الأوكرانية بسويسرا؟


نشر في: الأحد 16 يونيو 2024 - 6:36 م | آخر تحديث: الأحد 16 يونيو 2024 - 6:41 م

الوثيقة الختامية في قمة السلام الأوكرانية تلقى دعما من 80 دولة

وافقت 80 دولة من أصل 93 دولة على الإعلان الختامي لقمة السلام الأوكرانية في سويسرا في ختام فعاليات القمة اليوم الأحد، والتى استمرت يومين.

ومن بين الدول التي لم توقع ست دول من مجموعة العشرين لأهم القوى الاقتصادية في العالم، وهي: البرازيل والمكسيك والسعودية وجنوب أفريقيا والهند وإندونيسيا، وفقا لقائمة نشرتها الدولة السويسرية المضيفة.

كما لم تدعم أرمينيا والبحرين وتايلاند وليبيا والإمارات العربية المتحدة وكولومبيا والفاتيكان الوثيقة التي صدرت في منتجع بورجنشتوك الجبلي بالقرب من لوسيرن.

وأخذت مسودة الإعلان الختامي هذا في الاعتبار ولا تدين موسكو صراحة على أفعالها.

وبدلا من ذلك، فإنها تشير إلى ميثاق الأمم المتحدة، وجاء في النص: "على وجه الخصوص، نؤكد من جديد التزامنا بالامتناع عن التهديد أو استخدام القوة ضد السلامة الإقليمية أو الاستقلال السياسي لأي دولة".

وذكر أنه يجب احترام مبادئ السيادة والاستقلال والسلامة الإقليمية ووحدة الأراضى لجميع الدول، بما في ذلك أوكرانيا.

ويؤيد الموقعون أيضا حماية محطة الطاقة النووية الأوكرانية في زابوريجيا، التي تسيطر عليها روسيا، ويتفقون على إدانة أي تهديد باستخدام الأسلحة النووية.

كما يدعون إلى تصدير الحبوب دون عوائق من أوكرانيا، والتي تعتبر مهمة بشكل خاص للدول الفقيرة في أفريقيا وأجزاء أخرى من العالم.

كما يدعو الإعلان إلى "تبادل أسرى الحرب وإعادة الأطفال وغيرهم من المدنيين المختطفين من أوكرانيا إلى روسيا".

وفي وقت سابق من اليوم، توقع المستشار النمساوي كارل نيهامر دعما غير مكتمل للوثيقة، بينما قلل من أهمية ذلك.

وكان هذا فقط بسبب صياغته الدقيقة، وفقا لنيهامر، بدلا من اختيار عدم وجود دعم لجهود التوسط في السلام في أوكرانيا.

وقال إن الموقف المشترك الأساسي لن يتأثر: "لهذا السبب لست قلقا للغاية إذا لم يوقع الجميع الآن".

كما أنه لا يزال من الصعب الإجابة على السؤال المتعلق بنطاق مؤتمر المتابعة. وأضاف نيهامر أنه قبل أن تشغل روسيا أيضا مقعدا على طاولة المفاوضات، يمكن تصور عقد مؤتمر آخر بصيغة مختلفة.

ووفقا لوزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، حقق المؤتمر على هذا النحو تقدما كبيرا.

وقال كوليبا إن جميع الدول التي لم تكن حاضرة تدرك أيضا الزخم الذي وفره الاجتماع. وبشكل عام، فإن العملية التي بدأت مرحب بها للغاية، وقال: "نحن على الطريق الصحيح".

وشدد كوليبا مرة أخرى على الحاجة إلى دعم أوكرانيا عسكريا بأعلى جودة ممكنة من الأسلحة. وأوضح أنه كلما كانت أوكرانيا أقوى، كلما كانت موسكو أكثر استعدادا للتفاوض على السلام.

وكان الهدف من هذا الحدث هو بدء عملية سلام تشارك فيها روسيا أيضا على المدى الطويل. ولم تتم دعوة مسئولين من موسكو في هذه المناسبة ولم يعربوا عن رغبتهم في الحضور.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك