نواب لوفد «الداخلية»: أماكن الاحتجاز «غير آدمية» - بوابة الشروق
الإثنين 16 سبتمبر 2019 3:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعدما أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم عن ترشيح 5 أسماء لتدريب المنتخب .. من تختار؟



نواب لوفد «الداخلية»: أماكن الاحتجاز «غير آدمية»

كتبت ــ رانيا ربيع:
نشر فى : الثلاثاء 17 مايو 2016 - 4:46 م | آخر تحديث : الثلاثاء 17 مايو 2016 - 4:46 م
- محيى الدين: انتقدنا «الحالات الفردية».. الرفاعى يطالب بإبعاد الوزارة عن السياسة.. وهلال يشكرها على ثباتها تجاه الصحفيين

انتقدت لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب، أماكن الاحتجاز ووصفتها بغير الآدمية، وكذلك تجاوزات بعض الضباط ضد المواطنين، اضافة إلى التضييق على منظمات المجتمع المدنى.

وقال النواب الأعضاء فى لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، خلال اجتماع مغلق للجنة اليوم الثلاثاء، مع وفد وزارة الداخلية برئاسة اللواء على عبدالمولى، مستشار الشئون القانونية لوزارة الداخلية، وبمشاركة مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان بالوزارة إن أماكن الاحتجاز بالسجون «غير آدمية»، مشيرين إلى وجود تضارب فى الأرقام الخاصة بالمختفين قسريا، فضلا عن إرهاب منظمات المجتمع المدنى الخيرية.

وقال محمود محيى الدين، أمين سر لجنة حقوق الإنسان، فى تصريحات لـ«الشروق» إن وفد الداخلية عرض بيانًا مختصرًا عن السياسات العامة للوزارة، والذى أكدوا خلاله أن سياساتها تغيرت بالآونة الأخيرة للأفضل، مشيرا إلى أنهم أبدوا استعدادهم للتعاون مع لجنة حقوق الإنسان فى جميع الأمور التى تختص بحقوق الإنسان.

وأوضح محيى الدين أن النواب أبدوا ملاحظاتهم واعتراضاتهم على أماكن الاحتجاز وبعض ممارسات الشرطة حيال المواطن المصرى، من تعدٍ وضرب، والتى اشتهرت بـ«الحالات الفردية»، متسائلين: «لماذا عاد أمناء الشرطة الذين خرجوا من الخدمة مرة أخرى؟».

و‏قال اللواء بدوى عبداللطيف هلال، عضو لجنة الإنسان بمجلس النواب، إن اللجنة فتحت ملفات سوء المعاملة بأماكن الاحتجاز وبالسجون، وتجاوزات بعض الضباط، وأضاف هلال: «أعضاء اللجنة تناولوا الحديث عن الأحكام السريعة التى صدرت بحق نحو 115 شابا بأحكام تصل إلى ما بين عامين أو خمسة أعوام، على خلفية مشاركتهم فى تظاهرات 25 إبريل.

وتابع هلال، أنه أشاد خلال اجتماع اللجنة بموقف وزارة الداخلية فى تعاملها مع نقابة الصحفيين، قائلا: «شكرا وزارة الداخلية على موقفها الثابت والالتزام بحكم القانون ووقفها صامتة ازاء تطاول نقابة الصحفيين عليها»، على حد تعبيره.

وأوضح النائب أحمد على، لـ«الشروق» أن الاجتماع ناقش تأمين الكمائن الأمنية، وتعداد القوات القليلة ببعض مراكز الشرطة، بالإضافة لتضارب الأرقام ولاسيما فى ملف الاختفاء القسرى، وكذلك أماكن الاحتجاز وحالات السجون غير الآدمية، مشيرًا إلى أن وفد الداخلية استمع جيدا لكل هذه الملاحظات.

فيما طالب النائب حسام الرفاعى، ابتعاد الداخلية عن ممارسة أى دور سياسى، مع تأهيل الضباط وكيفية التعامل مع المناطق الجديدة التى انتقلوا إليها، مع مراعاة العادات والتقاليد لكل منطقة جديدة.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك