من العداء إلى التعاون.. كيف تحولت السياسة الخارجية الروسية تجاه طالبان؟ - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 يوليه 2024 3:46 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

من العداء إلى التعاون.. كيف تحولت السياسة الخارجية الروسية تجاه طالبان؟

واشنطن-د ب أ
نشر في: الإثنين 17 يونيو 2024 - 12:17 م | آخر تحديث: الإثنين 17 يونيو 2024 - 12:17 م

بعد سنوات من التوتر والصراع مع حركة طالبان، بدأت روسيا في تغيير موقفها تجاه الحركة، وذلك من خلال رفعها للقيود القانونية وتسوية العلاقات، وهي تحركات تثير تساؤلات كثيرة حول الأسباب والدوافع وراء هذا التقارب الجديد.

ويقول الصحفي كيريل كريفوشيف في تقرير نشرته مؤسسة كارنيجي للسلام الدولي، إنه قبل منتدى سانت بطرسبرج الاقتصادي الدولي لهذا العام، والذي حضرته وفود من حركة طالبان منذ عام 2022، قدم الكرملين انتصارا دعائيا لحكام أفغانستان، فقد قدمت وزارتا الخارجية والعدل في روسيا اقتراحا رسميا للرئيس فلاديمير بوتين لإزالة طالبان من قائمة المنظمات الإرهابية المصنفة في روسيا. وكانت طالبان على هذه القائمة منذ عام 2003، بجانب جماعات مثل القاعدة، لدعمها الانفصاليين في شمال القوقاز في ذلك الوقت.

واتخذت كازاخستان قرارا مشابها في ديسمبر 2023، على الرغم من أنها بدأت في إزاحة الستار عنه علنا في يونيو. وفي دولة أخرى رئيسية في آسيا الوسطى، وهي أوزبكستان، لم تُصنّف طالبان أبدا كمنظمة متطرفة. وفي الواقع، اضطلع الدبلوماسيون الأوزبكيون بدور قيادي في الدفع نحو الاعتراف بطالبان كقوة إقليمية.

وعندما دخلت طالبان كابول في أغسطس 2021 وسط خروج فوضوي للقوات المسلحة الغربية، تساءل الكثيرون عما إذا كانت الحركة ستكون قادرة على إدارة البلاد. وعلى الرغم من تحقيق نوع من الاستقرار، فإن ذلك يعود بشكل أقل إلى مهارات إدارة طالبان وأكثر إلى حقيقة أن مليارات الدولارات من المساعدات الإنسانية ما زالت تتدفق إلى أفغانستان. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عزلة طالبان واستعداد جيران أفغانستان للحفاظ على السيطرة على حدودهم المشتركة دون استقبال اللاجئين قد ساعد في ضمان بقاء مأساة البلاد قضية داخلية.

ولم تتحقق أيا من التطورات التي كانت تُخشى في المنطقة، مثل أن تُنشئ جماعات إرهابية جديدة نفسها في أفغانستان، أو أن تُلهم شعبية طالبان المتزايدة إسلاميين آخرين، أو أن تزدهر تجارة المخدرات. وهناك عدد قليل من المؤيدين الأجانب لطالبان، وحتى بالنسبة لأخطر المتطرفين، فإن أفغانستان ليست مكانا مغريا للإقامة. وفي حين أن إنتاج الأفيون ازدهر عندما كانت طالبان تبسط سيطرتها على البلاد، فقد انهار ذلط عندما تم تبني إجراءات صارمة.

ويقول كريفوشيف إنه صحيح أن خلايا تنظيم "داعش - ولاية خراسان" التي تتخذ من أفغانستان مقرا لها قد ازدادت قوة، على الرغم من وجود خلاف حول ما إذا كانت طالبان مسؤولة عن ذلك. وأظهر الهجوم المميت على قاعة كروكوس سيتي هول في موسكو في مارس مدى الانتشار الدولي لتنظيم داعش - ولاية خراسان.

وبينما يُلقي الكرملين رسميا اللوم على كييف في ذلك الهجوم، فإن تواصل موسكو المتكرر مع طالبان وإزالة طالبان من قائمة المنظمات الإرهابية يشير إلى أنها تسعى لتعاون أوثق مع كابول في معركتها ضد تنظيم داعش. ولكن سيكون من الصعب تحقيق ذلك، لاسيما أن طالبان تنكر وجود أي مسلحين على أراضيها.

وبعيدا عن القضايا الأمنية، تأمل موسكو أيضا في تطوير علاقات اقتصادية مع طالبان. وبدأ المسؤولون الروس مرة أخرى في الحديث عن استخدام أفغانستان كمحور عبور لتصدير الغاز الطبيعي الروسي إلى الهند، ونقل بضائع أخرى إلى موانئ في باكستان. ومع ذلك، يتطلب هذا بناء خط أنابيب غاز عبر الجبال، وتمديد خط السكة الحديد الذي ينتهي حاليا عند مزار الشريف على الحدود الأوزبكية.

ويرى كريفوشيف أنه رغم أن ممر الشمال-الجنوب من روسيا إلى المحيط الهندي عبر أذربيجان وإيران أمامه فرصة للتحقق، فإن خط السكك الحديدية من أفغانستان إلى باكستان هو حلم بعيد المنال يتم السعي لتحقيقه من قبل الجميع (أوزبكستان روسيا وكازاخستان وأفغانستان)، ولكنه في الواقع لا يتم تحقيقه من قبل أحد.

وهناك الكثير من الأمور التي لا تزال مجهولة عندما يتعلق الأمر بالعلاقات الاقتصادية لأفغانستان مع جيرانها. ووفقا للبنك الدولي، بلغت واردات أفغانستان 8ر7 مليار دولار في عام 2023، بينما بلغت صادراتها 9ر1 مليار دولار، وهي كميات ضئيلة بالنسبة لدولة يزيد عدد سكانها عن 40 مليون نسمة.

ويقدر المركز الروسي للأعمال في أفغانستان أن حجم التجارة بين روسيا وأفغانستان يبلغ حوالي مليار دولار (أكثر من خمسة أضعاف ما كان عليه في عام 2021). وقد أعطى نائب رئيس الوزراء الروسي أليكسي أوفرشوك رقما أكثر تواضعا يبلغ 560 مليون دولار. ومن المستحيل تقييم مدى موثوقية هذه الأرقام، ليس فقط لأن بيانات الجمارك الروسية سرية، ولكن أيضا لأن الكثير من التجارة مع أفغانستان يشمل عبور الحدود عدة مرات ويتم تسويته نقدا.

ومع ذلك، توفر بيانات أوزبكستان، النافذة الرئيسية للعالم على أفغانستان، بعض الوضوح. وبلغت تجارة أوزبكستان مع جارتها 784 مليون دولار فقط في عام 2023، ومن غير المرجح أن تكون التجارة مع روسيا أعلى من ذلك.

ولا يزال مدى العلاقات الاقتصادية بين كازاخستان وأفغانستان غير واضح أيضا. وبينما تدعي أستانا أن تجارتها مع أفغانستان تبلغ قيمتها بالفعل مليار دولار، ذكرت طالبان أن البلاد تلقت فقط بضائع بقيمة 340 مليون دولار من كازاخستان في السنة الممتدة من آذار/مارس 2022. ومع ذلك، يبدو المستقبل أكثر إشراقا لكازاخستان وأفغانستان مقارنة بروسيا وأفغانستان. وفوق كل شيء، يحتاج الأفغان إلى الدقيق (الطحين) والحبوب ومنتجات النفط، ويمكن لكازاخستان توفير هذه المنتجات بسرعة وبتكلفة أقل من روسيا.

ويقول كريفوشيف إنه سيكون من الغريب أن تستثمر روسيا في أفغانستان أكثر مما تستثمر الصين، نظرا لأن الأخيرة لديها موارد أكثر، وتشارك أيضا حدودا برية مع أفغانستان. ومع ذلك، حتى بكين كانت مترددة في ضخ الأموال في أفغانستان في السنوات الأخيرة. والاستثمار الصيني الكبير الوحيد المعروف هو الـ 49 مليون دولار التي أنفقتها شركة نفط وغاز آسيا الوسطى الصينية لتطوير حقول النفط بالقرب من هرات. ولا شك أن هذا مشروع كبير لأفغانستان، لكنه مبلغ صغير بالنسبة للصين.

وبحسب كريفوشيف، لا يزال الاستثمار يمثل تحديا في أفغانستان، لأنه على الرغم من وجود طالبان في السلطة لمدة ثلاث سنوات، إلا أنها لم تنشئ مؤسسات حكومية فعالة، ولا يزال من غير الواضح من يدير البلاد، ويشاع أن الزعيم الأعلى لطالبان هبة الله أخوند زاده قد مات. وعلى الرغم من الوعود بنهج أكثر ليبرالية، حافظت طالبان على قيود صارمة على النساء وعلى فرصة الفتيات بالنسبة للتعليم.

ومع ذلك، ليس أمام روسيا وكازاخستان والدول الأخرى في آسيا الوسطى خيار يذكر سوى رفع القيود المفروضة على طالبان، وهي ليست وحدها في ذلك. ووزير داخلية طالبان سراج الدين حقاني مطلوب من قبل مكتب التحقيقات الاتحادي، الذي يعرض ما يصل إلى 10 ملايين دولار مقابل معلومات عن مكان وجوده. ومع ذلك، رفع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر قيود السفر عنه وعن ثلاثة قادة آخرين من طالبان للسماح لهم بالسفر دون عوائق إلى مكة.

وبعد الاهتمام الدولي الكبير في عام 2021، اختفت أفغانستان من العناوين الرئيسية. وأصبح من غير المناسب الآن الاحتفاظ بتصنيف التطرف لحكام البلاد الفعليين. ومع ذلك، فإن إضفاء الشرعية على طالبان من قبل جيران أفغانستان لا يضمن بالضرورة اندفاع المشاريع الاقتصادية المشتركة أو ازدهار العلاقات الثنائية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك