عميد معهد الفلك يكشف ظاهرة طريفة في تعامد الشمس على معبد أبو سمبل - بوابة الشروق
الجمعة 23 أكتوبر 2020 4:17 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

عميد معهد الفلك يكشف ظاهرة طريفة في تعامد الشمس على معبد أبو سمبل

عمر فارس
نشر في: السبت 17 أكتوبر 2020 - 11:41 ص | آخر تحديث: السبت 17 أكتوبر 2020 - 11:41 ص

قال الدكتور جاد القاضي عميد معهد الفلك، إن أشعة الشمس تتعامد على قدس الأقداس بمعابد أبوسمبل مرتين كل عام 22 فبراير و22 أكتوبر، وتخترق الأشعة الممر الأمامي لمدخل معبد رمسيس الثاني بطول 200 متر حتى تصل إلى قدس الأقداس.

وأضاف القاضي، في بيان صحفي، أن قدس الأقداس يتكون من منصة تضم تمثال الملك رمسيس الثاني جالسا وبجواره تمثال الإله رع حور أخته والإله آمون وتمثال رابع للإله بتاح.

وأشار إلى أنه من الطريف أن الشمس لا تتعامد على وجه تمثال بتاح، الذي كان يعتبره القدماء إله الظلام.

وذكر أن ظاهرة تعامد الشمس تستغرق 20 دقيقة فقط في ذلك اليوم.

وقال إن ظاهرة تعامد الشمس تم اكتشافها فى عام 1874، عندما رصدت المستكشفة "إميليا إدوارذ" هذه الظاهرة وتسجيلها فى كتابها المنشور عام 1899 بعنوان: "ألف ميل فوق النيل"، وشيد الملك رمسيس الثاني معبده الكبير في أبو سمبل، وشيد بجواره معبدا لمحبوبته زوجته الملكة نفارتاري.

وتابع:"لكن تبقى المعجزة، إذا كان يومي تعامد الشمس مختارا ومحددين عمدا قبل عملية النحت، لأن ذلك يستلزم معرفة تامة بأصول علم الفلك، وحسابات كثيرة لتحديد زاوية الانحراف لمحور المعبد عن الشرق، بجانب المعجزة في المعمار بأن يكون المحور مستقيم لمسافة أكثر من ستين متر، ولا سيما أن المعبد منحوت في الصخر.

وأوضح أنه من منطلق الدور القومي للمعهد الذي يلعبة فب إثراء الثقافة العلمية لدى المجتمع وتشجيعا للسياحة فإنه يتم الإعداد لاحتفالية علمية لهذا الحدث بالتعاون مع الجهات المعنية في منطقة أسوان وابوسمبل ممثلة في متحف النيل ومنطقة آثار أسوان وأبو سمبل.

وستقام محاضرات عامة لهذه الاحتفالية بهدف إثراء الحدث علميا بإقامة فعاليات علمية احتفاءً بما قدمه الأجداد في مجال علم الفلك والهندسة والعمار، والاستفادة العلمية بتسجيل بعض الأرصاد الخاصة بالحدث والمتعلقة ببعض الظواهر الاخرى التي تقع ضمن المجالات البحثية للمعهد.

وأشار إلى عميد معهد الفلك، أهمية ودور المعهد في الإسهام في التوعية الفلكية للمواطنين المهتمين بعلوم الفلك والآثار والمعمار، وكذلك عوام المواطنين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك