الكونجرس الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية في صفعة لترامب - بوابة الشروق
الأربعاء 19 فبراير 2020 10:55 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل يستطيع الأهلي والزمالك الصعود لنصف نهائي أفريقيا؟


الكونجرس الأمريكي يرفض صفقات بيع أسلحة للسعودية في صفعة لترامب


نشر فى : الخميس 18 يوليه 2019 - 9:48 ص | آخر تحديث : الخميس 18 يوليه 2019 - 9:48 ص

أقر مجلس النواب الأمريكي، أمس الأربعاء، مشروع قرار يوقف صفقات بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية وحلفاء آخرين لواشنطن، في خطوة تشكل صفعة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي من المرجح أن يستخدم الفيتو ضد القرار.

وأقر النواب 3 قرارات توقف صفقات أسلحة أثارت الجدل بعد الإعلان عنها بموجب إجراءات طوارئ وبدون عرضها على الكونجرس. وسبق أن أقرت هذه التشريعات في مجلس الشيوخ، لذا سيتم إرسالها في خطوة لاحقة إلى البيت الأبيض، حيث من المتوقع أن يواجهها ترامب بـ"فيتو رئاسي" هو الثالث له منذ توليه منصبه، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأقر مجلس النواب قرارين من القرارات الثلاثة بأغلبية 238 صوتا مقابل 190 صوتا، وأيد القرار الثالث بأغلبية 237 صوتا مقابل 190، وفقا لوكالة "رويترز".

ومع أن مجلس النواب وافق على وقف مبيعات الأسلحة بأغلبية مريحة، إلا أن القرار كان يحتاج إلى 50 صوتا إضافيا ليحظى بأغلبية الثلثين المطلوبة لتخطي "فيتو" ترامب.

ويسعى ترامب لعقد 22 صفقة بيع أسلحة منفصلة مع السعودية والإمارات والأردن تشمل صيانة طائرات وذخائر وغيرها، في وقت يتصاعد فيه التوتر في الشرق الأوسط.

ويعتبر معارضون أن صفقات الأسلحة هذه ستؤجج الحرب المدمرة في اليمن، حيث تقود السعودية تحالفا مدعوما من الولايات المتحدة ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والذي قالت الأمم المتحدة إنه تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وقال النائب الديمقراطي إليوت إنجل، رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الأمريكي، إنه "عندما نرى ما يحدث في اليمن، يصبح في غاية الأهمية بالنسبة للولايات المتحدة أن تتخذ موقفا". وأضاف: "أعتقد أن هذه رسالة قوية مفادها أن قيمنا لابد وأن توجه سياستنا الخارجية".

في مايو الماضي، تجاوزت إدارة ترامب الكونجرس للموافقة على صفقة البيع، بعد أن أعلنت أن إيران تمثل "تهديدا" لاستقرار المنطقة.

وأعلن وزير الخارجية مايك بومبيو -آنذاك- عن أن مبيعات الأسلحة "ستدعم حلفاءنا وتُعزّز الاستقرار في الشرق الأوسط وتُساعد هذه الدول على الدّفاع عن نفسها وردع طهران".

وقال عدد من أعضاء الكونجرس وبينهم جمهوريون في مجلس الشيوخ، إن ليس هناك مبررا قانونيا لتجاوز الكونجرس الذي يحق له الاعتراض على اتفاقات كهذه.

لكن مايكل ماكول، النائب الجمهوري الأبرز في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب، انتقد القرارات ووصفها بأنها "خطيرة"، في الوقت الذي توسع فيه إيران نفوذها.

وقال ماكول، في بيان، إن "إيران تمدد أذرع الإرهاب في الشرق الأوسط"، مضيفا: "إذا سمحنا لها بالنجاح فسوف يزدهر الإرهاب ويزداد عدم الاستقرار ويتعرض أمن حلفائنا مثل إسرائيل للتهديد".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك