جوتيريش يحذر: الإضرار بمحطة زابوريجيا النووية بمثابة انتحار - بوابة الشروق
الجمعة 7 أكتوبر 2022 4:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد مبادرة التبرع بأعضاء الجسد بعد الوفاة؟

جوتيريش يحذر: الإضرار بمحطة زابوريجيا النووية بمثابة انتحار

بي بي سي
نشر في: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 6:45 ص | آخر تحديث: الجمعة 19 أغسطس 2022 - 6:45 ص

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش عن "قلق عميق" بشأن القتال الدائر قرب محطة زابوريجيا النووية في جنوب أوكرانيا.

وحذّر غوتيريش، خلال اجتماع مع الرئيسين فولوديمير زيلينسكي ورجب طيب أردوغان، قائلاً "احتمال إلحاق أي ضرر بزابوريجيا بمثابة انتحار".

وعقد الاجتماع في مدينة لفيف الأوكرانية، وهو اللقاء الأول الذي يجمع أمين عام الأمم المتحدة بالرئيس الأوكراني، منذ بدء الغزو الروسي في فبراير.

وكرّر أردوغان مخاوف غوتيريش، وقال أمام المراسلين إنه قلق من خطر وقوع كارثة "تشرنوبيل أخرى".

وتبادل الطرفان الروسي والأوكراني الاتهامات حول إطلاق النار الكثيف الذي وقع قرب المنشأة في الأسابيع الأخيرة.

وكان الروس قد سيطروا على المحطة في مارس بعد مواجهات عنيفة.

واستبق زيلينسكي الاجتماع باتهام روسيا بشنّ هجمات "متعمدة" على المحطة.

وتتهم روسيا بأنها حولت المحطة إلى ثكنة عسكرية. وحث غوتيريش وزيلينسكي وأردوغان على جعل المنطقة منزوعة السلاح في أقرب وقت ممكن.

وتأتي هذه الدعوات بعد تحذير العاملين الأوكرانيين في المحطة تحت الإدارة الروسية، من احتمال وقوع كارثة نووية في المنشأة. وقالوا إن المحطة أصبحت خلال الأسبوعين الماضيين "هدفاً لهجمات عسكرية مستمرة".

وفي وقت لاحق من يوم الخميس، غرّد حساب حكومي أوكراني على تويتر قائلاً إن أعضاء شركة "روزاتوم" النووية التابعة للحكومة الروسية، غادروا المحطة "بشكل عاجل"، وأعلنوا عن "يوم عطلة غير متوقع".

وقال مركز المعلومات الأمنية الأوكراني على تويتر: "المخابرات الأوكرانية تعتقد أن الروس يحضرون لاستفزاز داخل المحطة".

وأضاف: "بعد القصف المركز… يمكن (للقوات الروسية) تصعيد الخطورة وشنّ هجوم إرهابي على أكبر محطة نووية في أوروبا".

ولم تتمكن بي بي سي من التحقق بشأن هذه المزاعم.

وحذّر زيلينسكي قبيل نشر هذه التغريدات من أن العالم يقف "على حافة كارثة نووية"، منتقداً ما وصفه "بالتصرفات الروسية غير المسؤولة" وممارسة "الابتزاز النووي".

ورغم المخاوف، تفيد تقارير بأن المحطة النووية أكثر أماناً بكثير من محطة تشيرنوبيل التي شهدت عام 1986 أسوأ كارثة نووية في التاريخ.

وقال خبراء لبي بي سي في مارس إن المفاعل يقع في مبنى خرساني محصّن بالفولاذ، ويمكنه "تحمّل حوادث خارجية شديدة" سواء كانت طبيعية أو من صنع الإنسان، مثل تحطّم طائرة أو انفجارات.

وأفادت تقارير قبل القمة التي جمعت بين زيلينسكي وأردوغان، أن الأخير قد يعرض ترتيب قمة بين الرئيسين الأوكراني والروسي.

وتجمع أردوغان علاقات جيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وقد صرّح أمام المراسلين عقب انتهاء الاجتماع قائلاً إنه يعتقد أن الحرب "تنتهي على طاولة المفاوضات".

وبينما رحّب زيلينسكي بزيارة الرئيس التركي و"برسالة الدعم القوية" التي يحملها، أكّد رفضه القاطع للاقتراحات التي تضعه في موقف خوض محادثات سلام.

وقال زيلينسكي للمراسلين إن "فوجئ للغاية" عند سماعه من أردوغان أن موسكو "مستعدة لتحقيق نوع ما من السلام".

وعبّر زيلينسكي عن عدم ثقة بالجانب الروسي قائلاً إنّ على موسكو سحب قواتها أولاً وقبل أي شيء.

وكان من المتوقع أن مناقشة توسيع اتفاقية الحبوب بين روسيا وأوكرانيا والتي ترعاه الأمم المتحدة وتركيا.

وأعلنت كييف يوم الخميس عن مغادرة سفينة الشحن رقم 25 من أوكرانيا، بموجب الاتفاق الذي نصّ على إنهاء روسيا لحصارها المفروض على موانئ البحر الأسود.

وأشاد غوتيريش بالاتفاق وحثّ كل من روسيا وأوكرانيا على تبني "روح التسوية" التي أدّت إلى إنجازه.

وفي غضون ذلك، أفاد حاكم مدينة خاركيف في شرق أوكرانيا، بمقتل 17 شخصاً، نتيجة قصف روسي طال عدة مبان سكنية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الروسي إيفان نيشاييف إن الاشتباك مع الغرب مجتمعاً، أمر ممكن، لكن الصراع النووي المباشر بين روسيا والولايات المتحدة وحلف الناتو، لا يقع ضمن مصالح روسيا.

وأضاف قائلاً "العقيدة العسكرية الروسية تسمح بردّ نووي فقط للردّ على هجوم يستخدم أسلحة الدمار الشامل، أو حين يتعرّض وجود الدولة لتهديد".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك