شكري: مصر مستمرة في جهودها لوقف فوري لإطلاق النار بغزة لحماية أرواح الفلسطينيين - بوابة الشروق
السبت 25 مايو 2024 10:22 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

شكري: مصر مستمرة في جهودها لوقف فوري لإطلاق النار بغزة لحماية أرواح الفلسطينيين

أحمد علاء
نشر في: السبت 20 أبريل 2024 - 1:00 م | آخر تحديث: السبت 20 أبريل 2024 - 1:00 م

قال سامح شكري وزير الخارجية، إن قطر لعبت دورا مهما مع مصر والولايات المتحدة في مفاوضات وقف إطلاق النار بغزة وتبادل الأسرى والمحتجزين وتوفير المساعدات.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي هاكان فيدان، بعد مباحثات في إسطنبول، اليوم السبت، أن استمرار الحرب وتفاقم الآثار المدمرة والتوتر في المنطقة يقتضي مواصلة الجهود في هذا الصدد.

وأشار إلى أن مصر مستمرة في بذل هذه الجهود للتوصل إلى الوقف الفوري لإطلاق النار، موضحا أن هذا الهدف ضروري للمحافظة على أرواح الفلسطينيين وعلى القضية الفلسطينية.

وشدد على ضرورة تجنب أي محاولات أو سياسات لتصفية القضية الفلسطينية عبر التهجير لما ينذر بدخول مرحلة جديدة من الاستيلاء على الأرض.

ونوه بأن الأزمة في غزة لها أثر في تصاعد العنف بالضفة الغربية المحتلة وعنف المستوطنين والسياسات الأحادية المتمثلة في الاستحواذ على الأراضي وهدم المنازل.

وأوضح أن مسار تنفيذ حل الدولتين مستمر منذ 35 عاما لكن دون نتيجة لعدم توفر الإرادة السياسية لدى المجتمع الدولي والدول المؤثرة في تحقيق التوافق الدولي.

واستهل سامح شكري، زيارته الحالية إلى تركيا بعقد جلسة مباحثات مغلقة مع نظيره هاكان فيدان.

جاء ذلك حسبما أعلن السفير أحمد أبو زيد المتحدث باسم الوزارة، والذي نشر صورًا من اللقاء عبر حسابه على منصة إكس.

وقال أبو زيد: «جهد مشترك نحو دفع العلاقات بين البلدين قدماً على كافة الأصعدة، وتنسيق مشترك حول التحديات الإقليمية والدولية».

ومن المقرر أن يلتقي شكري خلال زيارة، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وبحسب بيان سابق لوزارة الخارجية، فإن الزيارة تأتي في إطار ما تتخذه مصر وتركيا من خطوات لتعزيز وتيرة التعاون والارتقاء بمستوى العلاقات الثنائية.

كما تأتي ضمن متابعة تنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال لقاء قيادتي البلدين مؤخرا فى القاهرة، بالإضافة إلى التنسيق والتشاور حول سبل مواجهة التحديات والأزمات على الساحتين الإقليمية والدولية.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك