موجة الحر الشديدة.. كيف يمكن تعويض سوائل الجسم وتبريده في الطقس الحار؟ - بوابة الشروق
السبت 22 يونيو 2024 3:07 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

موجة الحر الشديدة.. كيف يمكن تعويض سوائل الجسم وتبريده في الطقس الحار؟


نشر في: الثلاثاء 21 مايو 2024 - 8:46 ص | آخر تحديث: الثلاثاء 21 مايو 2024 - 8:46 ص

يقول الخبراء إن موجات الحر القاسية ستصبح أكثر تواتراً وشدة بسبب تغيّر المناخ في السنوات المقبلة. ومن غير المريح التعرض لأشعة الشمس أثناء موجات الحر، ومن الممكن أن يكون الحر الشديد والرطوبة العالية أمراً مزعجاً جداً وقد ينطوي على أخطار صحية شديدة، خصوصاً للرضّع والأطفال والنساء الحوامل والمسنين. 

ومن دون اتخاذ احتياطات ملائمة، قد يؤدي الحر الشديد إلى الإصابة بضربة شمس أو قد يتسبب حتى بالوفاة.

وفيما يلي نصائح للمساعدة في المحافظة على سلامة أسرتك أثناء موجات الحر، ومساعدتهم على تبريد أجسامهم، وتعويض سوائل الجسم، والتعافي:

1- قم بتبريد الجسم وسارع في نقل المصاب إلى مرفق للرعاية الصحية إذا كانت الأعراض شديدة.

إذا كان فرد الأسرة المصاب يعاني من أعراض شديدة لمرض مرتبط بالحرارة، من المهم تبريد الجسم أولاً وبعد ذلك نقل المصاب إلى مركز للرعاية الصحية.

ساعد المصاب بالجلوس أو الاضطجاع في منطقة باردة ومظللة وذات تهوية جيدة، وقم بإسدال الستائر لتوفير مزيد من الظل. شغّل المروحة أو مكيّف الهواء إذا كان متوفراً. ضع قطع قماش مبللة على الجلد في مناطق الرأس والرقبة والإبطين وأعلى الفخذين.

الرضّع والأطفال: قم بإزالة الملابس الخارجية.

النساء الحوامل: اطلب من المصابة إزالة الملابس غير الضرورية في مكان تتوفر فيه الخصوصية إذا أمكن. وأطلب منها الاضطجاع على الجانب الأيسر أو الاتكاء نحو اليسار.

إذا كان المصاب غائباً عن الوعي أو يتقيأ، مدده على جانبه حتى وصول وسيلة لنقله إلى مرفق للرعاية الصحية.

إذا كانت الأعراض غير شديدة يمكنك حينها معالجة المصاب في المنزل.

2- تقليص درجة حرارة الجسم

انقل المصاب إلى منطقة باردة إذا لم يكن ذلك قد تم أصلاً. أسدل الستائر لزيادة الظل، وقم بتشغيل المروحة أو مكيف الهواء إذا توفر.

ضع قطع قماش مبللة على الجسم، خصوصاً على الرأس والرقبة والإبطين وأعلى الفخذين، ثم استمر في تغيير قطع القماش أو تغطيسها في ماء بارد كل بضعة دقائق لتوفير مياه باردة لسطح الجسم.

استخدم مروحة وبخاخاً، إذا توفرا؛ لرش مياه فاترة على الجسد ومن ثم تجفيفها بالمروحة. ضع قطعة ثلج أو قطعة قماش مبللة على الرقبة وتحت الإبطين أو أعلى الفخذين بينما تكون المروحة شغالة أيضاً. ساعد في تحريك الهواء فوق الجسم يدوياً إذا لم تتوفر مروحة.

يمكن وضع اليدين والقدمين في أوعية تحتوي على ماء بارد للمساعدة في تبريد الجسم بسرعة أكبر. يمكن تغطيس الأطفال الأكبر سناً والراشدين في مياه باردة (ولكن ليس مثلجة) إذا توفرت، أو استخدام دش بارد.

لا تقم بتغطيس الرضّع والأطفال الصغار في مياه شديدة البرودة.

لا تقم بتوجيه المروحة نحو الوجه، خصوصاً في حالة الرضّع.

لا تقم بإعطاء المصاب دواء باراسيتامول/ أسيتامينوفين دون استشارة مزود الرعاية الصحية.

3- تعويض سوائل الجسم

الرضّع دون سن ستة أشهر: يجب تقديم الرضاعة الطبيعية للطفل لتعويض السوائل، وينبغي تشجيع الأم على شرب كميات أكبر من الماء، خصوصاً إذا كانت تقدم الرضاعة الطبيعية.

الرضّع الأكبر سناً والأطفال: يجب تقديم الماء للرضّع والأطفال بكميات قليلة لمساعدتهم على الاعتياد على شرب الماء.

إذا كان الطفل قد تعرّق كثيراً أو يتعرق كثيراً، يجب إضافة بعض أملاح الإماهة الفموية إلى الماء ليشربه الطفل. ويجب الالتزام بحرص بالتوجيهات الموجودة على عبوة أملاح الإماهة الفموية. وإذا لم تتوفر توجيهات، استخدم الإرشادات التالية:

يحتاج الطفل دون سن الثانية إلى ما بين ربع ونصف كوب (قياس 250 مل) من مشروب أملاح الإماهة الفموية.

يحتاج الطفل بسن الثانية أو أكثر إلى ما بين نصف كوب إلى كوب كامل (قياس 250 مل) من مشروب أملاح الإماهة الفموية

إذا لم يتوفر محلول جاهز من أملاح الإماهة الفموية، قم بحل ست ملاعق صغيرة غير طافحة من السكر ونصف ملعقة صغيرة غير طافحة من الملح في لتر واحد من المياه النظيفة.

الأطفال الأكبر سناً والنساء الحوامل: أضف أملاح الإماهة الفموية إلى الماء في حالة التعرق الشديد. ويجب في هذه الحالة شرب 100 مل من أملاح الإماهة الفموية كل 5 دقائق حتى تتحسن حالة المصاب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك