ليدي جاجا تحاول محاربة الاكتئاب بالغناء ودعم اللآخرين - بوابة الشروق
الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 2:29 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تساهم تعديلات قانون العقوبات الجديدة لتجريم التنمر في وقف وقائع الإساءة والإهانة في الشارع المصري؟

ليدي جاجا تحاول محاربة الاكتئاب بالغناء ودعم اللآخرين

الشيماء أحمد فاروق
نشر في: الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 11:42 ص | آخر تحديث: الإثنين 21 سبتمبر 2020 - 11:42 ص

صدر للمغنية الأمريكية الشهيرة ليدي جاجا، في العام الحالي الألبوم الغنائي السادس بعنوان "Chromatica"، والذي صرحت مؤخراً أن الاكتئاب لعب دوراً محورياً في صناعته.

وقالت جاجا: "لقد قضيت الكثير من الوقت في نوع من حالة الجمود وعدم الرغبة في فعل أي شيء، ثم أخيرًا ، بدأت ببطء في تأليف الموسيقى ورواية قصتي من خلال تسجيلي"، وفق ما ذكره موقع "إن بي سي نيوز" الأمريكي.

وشرحت المطربة العالمية حالتها خلال الفترة التي سبقت استكمال الألبوم وقالت: "كنت أستيقظ في الصباح، وأشعر بالإكتئاب والحزن ولدي رغبة في أن أكون على طبيعتي، وشعرت بالتهديد من الأشياء التي أدخلتها مسيرتي وحياتي، لقد أصبت بالإكتئاب، وشعور بالذعر دائماً".

وطرحت الفنانة العالمية فيديو موسيقى بعنوان "911"، مؤخرا، حيث شاركت مقطع منه عبر حسابها الرسمي على انستجرام معلقة :"هذا الفيلم القصير شخصي للغاية، بالنسبة لي تجربة مع الصحة العقلية والطريقة التي يمكن أن يترابط بها الواقع والأحلام لتشكيل أبطال في داخلنا وفي كل مكان حولنا".

وتمتعت ليدي جاجا بصراحة في التعامل مع اضطرابطها النفسية ومشاكلها المرتبطة بالصحة العقلية، حيث عانت من مرض فيبروميالغيا، وهو الذي يسبب ألم جسدي شديد ومزمن، وتساعدها دورة علاجية من الأدوية والتأمل وعلاج القبول الجذري والرعاية الذاتية على الشعور بحالة أفضل، وفق ما ذكره موقع "إنستايل" الأمريكي.

وعبرت عن سعادتها بالألبوم وقالت عنه: "صنعت هذه الموسيقى ثم استمعت إليها كلها، وسردت قصة حياتي مثل نسيج من خلالها، أنا فخور جدًا بذلك لأنه ممتع، وإذا استمعت إلى تلك الكلمات، فستعرف قلبي حقًا، يبدو الأمر كما لو أن الموسيقى تمنحك الإذن بالاستمرار، حتى لو كان لديك أسوأ يوم على الإطلاق لا بأس في الرقص".

وكما أنها تصرح عن حالتها الصحية والنفسية، فهي تدعم حملات الصحة العقلية، ففي عام 2019، أعربت عن دعمها لبرنامج تجريبي يسمى الإسعافات الأولية للصحة العقلية للمراهقين المصمم لمساعدة المراهقين على رؤية علامات المرض العقلي.

وفي عام 2018 ، كتبت مقالة افتتاحية لصحيفة الجارديان، أعربت فيها عن أسفها للاستجابة العالمية للصحة العقلية، وكتبت فيها: "في الوقت الحاضر كل دولة في العالم تتحول إلى دولة نامية عندما يتعلق الأمر بالصحة العقلية".

ومنذ عام 2012، أطلقت هي ووالدتها، سينثيا جيرمانوتا، مؤسسة Born This Way، التي تحاول دعم الصحة العقلية والعاطفية للشباب.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك