بعد إفلاس «توماس كوك».. هل ستتأثر السياحة المصرية؟ - بوابة الشروق
الإثنين 21 أكتوبر 2019 5:43 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بالتزامن مع عرض بيانها على البرلمان.. ما تقييمك لأداء حكومة مصطفى مدبولي؟

بعد إفلاس «توماس كوك».. هل ستتأثر السياحة المصرية؟

صفية منير ورضا الحصري
نشر فى : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 4:14 م | آخر تحديث : الإثنين 23 سبتمبر 2019 - 4:14 م

الشاعر: الشركة كانت ستجلب 100 ألف سائح في العام القادم

أعلنت شركة "توماس كوك"، إحدى أكبر شركات السياحة والسفر في بريطانيا، أنها تقدمت بطلبات للتصفية، مما أدى إلى وقف جميع أعمال الشركة على الفور، وهي خطوة قد ينجم عنها تقطع السبل بآلاف السائحين.

وتضررت توماس كوك جراء تراكم ديون بلغت 1.7 مليار استرليني (2.1 مليار دولار)، والمنافسة الإلكترونية وتغير سوق الرحلات وأحداث جيوسياسية كانت كفيلة بإفساد موسمها الصيفي.

وقال حسام الشاعر، رئيس غرفة شركات السياحة، ووكيل شركة توماس كوك البريطانية بمصر في رسالة نصية تلقت "الشروق" نسخة منها إنه بعد إعلان الشركة البريطانية إفلاسها اليوم فقد تم التواصل مع شركة "Civil Aviation Authority" وهي إحدي الشركات الحكومية الانجليزية وذلك لتنظيم مغادرة الزبائن ونقل السياح المتواجدين بمصر إلى دولهم كل على حسب تاريخ المغادرة الخاص به.

كما أرسلت تلك الشركة للفنادق المصرية بأنها ستكون الضامن لكل المستحقات و أنه لا يجب طلب أي مبالغ من السائحين.

وأضاف الشاعر فى تصريحات صحفية أن الشركة الغت كافة حجوزاتها إلى مصر حتى شهر أبريل المقبل والتي تبلغ 25 ألف سائح، مشيرا إلى أن عدد السياح الذين كانوا سيصلون لمصر العام القادم كان يقدر بـ100 ألف سائح.

وقال الشاعر إن عدد السياح التابعين للشركة المتواجدين حاليا بالغردقة يبلغ نحو 1600 سائح فقط سيتم نقلهم بعد انتهاء فترة إجازتهم عبر الشركة الحكومية البريطانية CAA.

وأوضح أن الشركة التي تم إفلاسها هي توماس كوك انجلترا وأن باقي البلاد التابعة لشركه توماس كوك (ألمانيا _ بلجيكا _ هولندا _ فرنسا _بولندا و الدول الاسكندنافية) تعمل بطريقه طبيعية وبشكل منفصل عن توماس كوك انجلترا.

ولفت إلى أن تلك الشركات سترسل لمصر نحو ربع مليون سائح خلال عام 2020.

وقال الخبير السياحي، إلهامي الزيات، إن حركة السياحة الوافدة إلى مصر عبر هذه الشركة تمثل نحو 20% من الحركة الوافدة من بريطانيا، وبالتالي فإن تأثيرها لن يكون كبير.

وأشار إلى أن الضرر الأكبر على السياحة يتمثل في تضرر الفنادق المتعاقدة مع هذه الشركة حيث لن تتمكن من الحصول على مستحقاتها، أو تعويض الحجوزات التي سبق وأن تعاقدت توماس كوك معهم عليها.

وأضاف أن السائحين الذين سبق وأن تعاقدوا مع توماس كوك لن يتمكنوا من المجي لمدة تصل إلى شهر حتي يحصلوا على مستحقاتهم من الشركة.

وبحسب الخبير السياحي المصري أبو الحجاج العماري، فإن توماس كوك كانت تسيّر 22 رحلة طيران أسبوعية لمطار الغردقة، ورحلة أسبوعية إلى مطار مرسى علم.

ولفت العماري إلى أن منتجعات مصرية في مرسى علم كانت أوقفت تعاملاتها مع توماس كوك منذ عام 2013 إثر تعثرها في سداد قيمة رحلات سياحها.

وقال أسامة سمير، أحد العاملين في القطاع السياحي أن مكتب توماس كوك بشرم الشيخ مغلق منذ عام ٢٠١١ والسياح الإنجليز توقفوا عن السفر إلي شرم عقب صدور قرار حظر السفر عام ٢٠١٥ وبالتالي لن يؤثر إعلان إفلاس الشركة على مدينة شرم ومن المتوقع أن تتأثر مدينة الغردقة بهذا القرار.

وقال عاطف عبد اللطيف، خبير سياحي أن توماس كوك أصبحت لا تؤثر كثيرا في السوق المصري السياحي لكونها حظرت السفر إلي مصر وشرم الشيخ منذ عام ٢٠١٥ والحظر مستمر حتي الأن لمدينة شرم الشيخ وبالتالي إفلاس الشركة و توقفها عن العمل لن يضر القطاع السياحي في جنوب سيناء.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك