الرئيس الموريتاني السابق يدعو إلى انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها جميع المرشحين - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 11:10 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

الرئيس الموريتاني السابق يدعو إلى انتخابات حرة ونزيهة يشارك فيها جميع المرشحين

نواكشوط - د ب أ
نشر في: الجمعة 24 مايو 2024 - 1:05 م | آخر تحديث: الجمعة 24 مايو 2024 - 1:05 م

دعا الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز خلفه الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني، إلى السماح لجميع المرشحين بالترشح وترك الشعب يختار بحرية رئيسه كما فعل "جيراننا في الجنوب إخوتنا السنغاليين، الذين أصبحوا قدوة لنا في الديمقراطية".

وقال ولد عبد العزيز، في رسالة وجهها اليوم الجمعة، من سجنه إلى صديقه السابق "خياراتك ثلاثة ومحدودة عدم الترشح وهذه أضعتها لأنك تريد الاستمرار في الحكم خمس سنوات أخرى وأما الثاني فهو السماح لجميع المرشحين بالمشاركة في انتخابات حرة يختار فيها الشعب من يريد والخيار الثالث فهو غير مرغوب فيه، وهو السماح للأمور بأن تستمر في الانفلات منكم وتعريض البلاد لكل أنواع الانحرافات، وفي هذا المجال لا يفتقر مواطنوك إلى الإبداع".

وشن الرئيس السابق هجوما على خلفه محمد ولد الغزواني ووصف حصيلته خمس سنوات من حكمه بأنها كانت حصيلة "العدم والفشل"، موضحا أن موريتانيا "لم تشهد خلال خمس سنوات أي تقدم في أي مجال"، ودعاه إلى إنقاذ الوضع، مشددا على أن الأوان لم يفت بعد.

واعتبر الرئيس السابق الذي صدر عليه حكم بالسجن خمس سنوات، أن خطوة واحدة منه بل إجراء واحد منكم يغسله من كل التهم وينقذ البلاد، وهو "إعادة فتح ترشيحات الانتخابات، وقبول مناظرة تلفزيونية حيث سيتنافس جميع المرشحين لحصول على احترام الشعب ولتقديم برامجهم".

ورفض المجلس الدستوري الموريتاني ملف ترشيح الرئيس السابق لأنه لم يكن مكتملا بسبب نقض التوقيعات ( التزكيات) من رؤساء البلدين وأعضاء المجالس البلدية. ويتهم سبعة مرشحين وزارة الداخلية والحزب الحاكم بمصادرة حرية التزكية ومنعهم من الحصول عليها لإكمال ملفات ترشحهم.

وكان الحزب الحاكم " حزب الانصاف" وأحزاب الموالاة قد وضعت شروطا لمنح التزكية ما دفع بالمرشحين المحرومين من التزكية إلى اتهام السلطة بالسعي لانتقاء من سينافسون رئيس الجمهورية ولد الغزواني في 29 يونيو القادم، وهي تهمة رفضتها أحزاب الموالاة.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك