حين تشعر بضيق افعل ذلك.. عمرو موسى يكشف نصيحة الملك عبدالله آل سعود التي لازمته طوال حياته - بوابة الشروق
الخميس 19 مايو 2022 4:19 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

برأيك.. ما هو أفضل مسلسل دراما رمضاني في الموسم الحالي؟








حين تشعر بضيق افعل ذلك.. عمرو موسى يكشف نصيحة الملك عبدالله آل سعود التي لازمته طوال حياته

محمد حسين:
نشر في: الثلاثاء 25 يناير 2022 - 12:07 م | آخر تحديث: الثلاثاء 25 يناير 2022 - 12:28 م

تحل ذكرى وفاة العاهل السعودي عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، في شهر يناير، حيث توفى في 23 يناير من عام 2015، عن عمر ناهز نحو 90 عاما.

ولكونه أحد أبناء الملك عبدالعزيز آل سعود موحد الأراضي السعودية ومؤسس دولتها مع بداية الثلاثينيات، دخل عبدالله في دهاليز الحكم والسياسة، متدرجا في مناصب مختلفة، بدأت مع قيادته للحرس الوطني عام 1962 في عهد الملك سعود، وأظهر بها تميزا ملحوظا أثناء أزمة كبيرة تعرضت لها المملكة عام 1979، وذلك باقتحام مجموعة مسلحة للمسجد الحرام بقيادة رجل يدعى "جهيمان"، التي تحصنت بالمسجد لمدة 16 يوما، مدعين أنهم أتباع لـ"المهدي المنتظر". وتمكنت قوات الحرس الوطني بقيادة الأمير عبدالله، من القبض على المجموعة. وبعد وفاة الملك خالد وتولية الملك فهد، أصبح الأمير عبدالله وليا للعهد عام 1982.

ولما كان الأمير عبدالله في محور شئون وقضايا العرب، التقت خطوطه مع عمرو موسى وزير الخارجية وأمين الجامعة العربية -آنذاك- الذي جمعته به علاقة خاصة، كما أكد "موسى" في حديثه عن مبادرة السلام العربية، التي صاغها الأمير عبدالله، لتكون حلا للصراع العربي الإسرائيلي، التي كان أبرز ما ضمته، هو تنازل إسرائيل عن الأراضي التي احتلتها بعد عام 1967، مقابل قيام الدول العربية بسلام معها.

وبذل الأمين العام للجامعة العربية مجهودا كبيرا بشأن المبادرة؛ لإقناع كل الأطراف للوصول لصيغة مشتركة قبل انعقاد القمة العربية في بيروت 2002، ومع تزايد الضغوط على "موسى" من تبدل المواقف وصعوبة التفاهم مع بعض الزعماء العرب، كان الأمير عبدالله بجانبه، وجمعهما موقفا لا زال "موسى" يتذكره دوما، وذكره في مذكراته "كتابيه: سنوات الجامعة العربية"، التي صدرت عن "دار الشروق"، بتحرير وتوثيق الكاتب خالد أبو بكر.

يقول موسى: "في هذا الموضوع، أصابنى بحالة إحباط وضيق كانت واضحة على وجهى، وهو ما لاحظه الأمير عبدالله ولى عهد السعودية، رحمه الله، وإذا به يضع يده على كتفى قائلا (يا عمرو، حين تشعر بضيق اقرأ سورة العصر) (وَالْعَصْرِ * إِنَ الْإِنْسَانَ لَفِى خُسْرٍ * إِلَا الَذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِ وَتَوَاصَوْا بِالصَبْرِ). وقد فعلت ومازلت أفعل حتى الآن.. رحم الله الملك عبدالله.. كم أحببته".



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك