ما حقيقة التصريح المتداول لوزير المالية عن الشروق.. هل الجنيه ثاني أفضل عملة عالميا؟ - بوابة الشروق
الجمعة 21 يونيو 2024 11:30 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

ما حقيقة التصريح المتداول لوزير المالية عن الشروق.. هل الجنيه ثاني أفضل عملة عالميا؟


نشر في: السبت 25 مايو 2024 - 11:39 ص | آخر تحديث: السبت 25 مايو 2024 - 11:39 ص

- التصريح سليم ولكنه قديم يعود إلى يناير 2021

- قاله الوزير محمد معيط في لقاء مع الإعلامي مصطفى بكري

- ذكر أن الجنيه ثانى أفضل عملة على مستوى العالم، من حيث التحسن خلال عام 2020

- كما سبق وأدلى بنفس التصريح في ديسمبر 2019 خلال المؤتمر المصرفي العربي السنوي

- نُشرت التصريحات أيضا في موقع الهيئة العامة للاستعلامات، ووكالة أنباء الشرق الأوسط

تداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، في الساعات الأخيرة، تصريحا نشرته "الشروق"، لمحمد معيط وزير المالية، قال فيه إن "الجنيه ثاني أفضل عملة عالميا".

والتصريح سليم ولكنه يعود إلى يناير 2021، خلال برنامج "حقائق وأسرار" مع الإعلامي مصطفى بكري، حينما قال الدكتور محمد معيط وزير المالية، إن الجنيه المصري يعد ثاني أفضل عملة على مستوى العالم، من حيث التحسن خلال عام 2020.

كما سبق وأدلى بنفس التصريح في ديسمبر 2019 خلال المؤتمر المصرفي العربي السنوي، ونُشرت التصريحات أيضا في موقع الهيئة العامة للاستعلامات، ووكالة أنباء الشرق الأوسط.

وقال معيط، خلال لقاء في برنامج "حقائق وأسرار"، المذاع عبر قناة "صدى البلد"، تقديم مصطفى بكري، إن المؤشرات الاقتصادية تؤكد نجاح الدولة في رفع المستوى الاقتصادى والمالي خلال عام 2021، وأوضح أن جائحة فيروس كورونا تسببت في فقدان مصر 14 مليار دولار دخل الدولة من السياحة، ورغم ذلك استطاعات، على سبيل المثال حل مشكلة "المعاشات" بتكلفة 36 مليار جنيه، إضافة إلى زيادتها 14%، وزيادة حد الإعفاء الضريبي بنسبة 60% لدعم محدودي الدخل، وزيادة المرتبات، مشيرا إلى أن معظم الدول تعاملت مع أزمة كورونا من خلال رفع الضرائب.

وأكد وزير المالية أن الدولة لم تتأثر بأزمة كورونا بسبب قوة الاقتصاد، لافتا إلى أنه لولا بدء تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي كانت الدولة ستعاني في قطاعات عديدة، قائلا "في أزمة زي كورونا كان مش هنلاقي رغيف العيش ولا أنابيب البوتجاز ولا كهربا ولا عملة صعبة".

وأضاف أن الرئيس عبدالفتاح السيسي صمم على تنفيذ قرار الإصلاح الاقتصادي رغم كونه قاسيا، وراهن فيه على الشعب المصري ووعيه، قائلا إنه بفضل الإصلاح الاقتصادي حققت الدولة المصرية المركز الثاني عالميا بالنسبة للنمو الاقتصادي في ظل جائحة كورونا، وقال إن النمو الحقيقي هو الذي يستفيد منه جميع فئات المجتمع المصري، مؤكدا أنه يجب العمل على تحقيق النمو في كل ربوع مصر.

وأكد وزير المالية أنه منذ تطبيق قانون الخدمة المدنية في "2015/2016" حتى اليوم المرتبات زادت 100%، مشيرا إلى أن آخر عامين استطاعت الحكومة السيطرة على الأسعار، قائلا: "يوجد فرق إنك تعاني وأنت تبني وإنك تعاني وأنت لا تفعل شيئا".

وأوضح وزير المالية آنذاك أنه قبل الإصلاح الاقتصادي الدولار كان يبلغ 22 جنيها، وقبل أزمة كورونا، قائلا "قبل كورونا مباشرة مصر كانت الثاني عالميا في تحسن قيمة العملة"، مؤكدا أن معدلات النمو الاقتصادي في مصر وصلت قبل جائحة كورونا إلى حوالي 5.8%، ولكنها غير كافية لمصر لأن هناك معدل نمو سكاني 2.4%، وذلك يتطلب منا أن يكون معدل النمو الاقتصادي حوالي 7% أو 8%.

وأضاف أن الحكومة تعاملت مع أزمة المستثمرين بجدية، حيث نجحت الدولة في رد أموالهم وهو ما لم يحدث في دول أخرى، مضيفا أن هذا ساهم في رفع مؤشر الدولة في التعامل مع الاستثمارات الخارجية، وأن الدولة تسعى لجذب الاستثمارات الخارجية، مؤكدا أن مصر قبل عام 2030 ستكون قوة كبرى في القدرات الإنشائية على مستوى العالم حسب التقارير الدولية.

وتابع معيط أن مصر واجهت انخفاضا في الإيرادات مع مطلع عام 2021 بنسبة 98% بسبب فيروس كورونا، مشيرا إلى أن تأثير التجارة العالمية بسبب كورونا عاد على مصر بالسلب.

وأردف "بعد انتهاء جائحة كورونا سترتفع معدلات النمو الاقتصادي في مصر إلى 6.5%، مما سيوفر فرص عمل كثيرة للشباب المصري"، مضيفا أن مشروع تطوير القرى سيغير وجه الحياة في مصر قريبا جدا، والرئيس السيسي طالبنا بالتركيز في هذا المشروع".

وقال وزير المالية خلال تصريحات 2021، "في الوقت الحالي الإيرادات بتكفي النفقات، وبعض الأحيان يحدث فائض باستثناء خدمة الدين".

اقرأ أيضا:

معيط: الجنيه ثاني أفضل عملة عالميا.. والمؤشرات تؤكد نجاح الدولة في رفع المستوى الاقتصادي والمالي

 



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك