أحداث السودان.. ماذا نعرف عن تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد ثورة ضد البشير - بوابة الشروق
الأربعاء 28 فبراير 2024 2:07 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

أحداث السودان.. ماذا نعرف عن تجمع المهنيين السودانيين الذي قاد ثورة ضد البشير

تجمع المهنيين السودانيين
تجمع المهنيين السودانيين
منال الوراقي
نشر في: الإثنين 25 أكتوبر 2021 - 10:20 م | آخر تحديث: الإثنين 25 أكتوبر 2021 - 10:21 م
أعلن رئيس مجلس السيادة الانتقالي في السودان، الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، اليوم الإثنين، عدة قرارات على خلفية التدخل العسكري والتحفظ على رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وبعد حملات اعتقالات عديدة لمسؤولين وقيادات في الدولة.

القرارات التي أعلنها البرهان، في كلمة متلفزة، بُثت على التلفزيون الرسمي، وصفها بأنها "تحفظ مسار ثورة ديسمبر المجيدة حتى بلوغ أهدافها النهائية بالوصول لدولة مدنية كاملة عبر انتخابات حرة ونزيهة".

ولم تمض ساعات، حتى أعلن تجمع المهنيين السودانيين رفضه لقرارات القوات الأمنية، مناشدا المواطنين بالخروج للشوارع وإغلاقها بالمتاريس ونشر المقاومة السلمية والإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل.

بيان شديد اللهجة ومناشدات للجان المقاومة
وقال التجمع في بيان له: "يروج الانقلابيون عبر وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية أن انقلابهم، اليوم، يأتي لتصحيح مسار الثورة، فيما هو يهدف لقطع الطريق أمامها وإجهاضها".


وأضاف البيان: "لم يفهموا أن ثورة ديسمبر تجذرت في وعي وإرادة السودانيين، وأن من يحرسها هم جماهير هذا الشعب التي ستهزم مغامرة اليوم، ولن تتوقف نضالاتها دون الانتقال الكامل للسلطة المدنية الخالصة".

وتابع البيان: "نكرر مناشدتنا للجان المقاومة بالأحياء والفرقان والقوى الثورية المهنية والمطلبية والشعبية والسياسية في كل مدن وقرى السودان للتراص والخروج للشوارع واحتلالها وإغلاقها بالمتاريس، والاستمرار في العصيان المدني والاضراب الكامل حتى هزيمة الانقلابيين وصولا لما يستحقه شعبنا تحت رايات الحرية والعدالة والسلام".

تجمع المتعلمين الذي قاد الاحتجاجات ضد البشير
يُعرف تجمع المهنيين السودانيين نفسه -عبر موقعه الإلكتروني- بأنه تحالف مهني مستقل، تكون في أكتوبر عام 2016، بكتابة أول ميثاق للمهنيين، بين لجنة أطباء السودان المركزية وشبكة الصحفيين السودانيين وتحالف المحاميين الديمقراطيين.

ووفقًا لتقرير صادر عن صحيفة "ذا ناشيونال" الإنجليزية، فإن التحالف الذي أصبح يضم 17 نقابة سودانية مختلفة، قد تأسّس في أكتوبر 2012، لكنّه لم يُسجّل رسميا حينها بسبب الإجراءات الحكومية الصارمة ضد النقابات، قبل أن يصبح تحالفا رسميا في أكتوبر 2016، بعد تحالف تحالفات الأطباء الصحفيين والمحاميين.

واليوم، يضم تجمع المهنيين تحالفات ونقابات مهنية مختلفة بينها ميثاق وأهداف مشتركة، تم إعلانها في منتصف العام 2018، مع وجود عدد كبير من التحالفات المهنية التي أعلنت دعمها للتجمع في انتظار الانضمام الرسمي.

أطباء ومهندسين وصيادلة وصحفيين
ويضم التجمع في نقاباته لجنة المعلمين ولجنة أطباء السودان المركزية والتحالف الديمقراطي للمحامين وشبكة الصحفيين السودانيين ورابطة الأطباء البياطرة الديمقراطيين وتجمع أساتذة الجامعات ونقابة أطباء السودان الشرعية ولجنة مبادرة استعادة نقابة المهندسين.

ويشمل التجمع أيضا لجنة الصيادلة المركزية وتجمع المهندسين السودانيين وتجمع التشكيليين السودانيين وجمعية اختصاصي الإنتاج الحيواني وتجمع ضباط الصحة واللجنة المركزية للمختبرات الطبية وتجمع الصيادلة المهنيين وتجمع المحاسبين المهنيين السودانيين وتجمع المهندسين الزراعيين السودانيين.

من مطالب تحسين المعيشة للإطاحة بالبشير
برز تجمع المهنيين السودانيين لأول مرة في ديسمبر 2018، عندما دعا الحكومة السودانية إلى الرفع من الحد الأدنى للأجور وتحسين الوضعية الاقتصادية للشعب، قبل أن تتطوّر الأمور ويتوحدّ مطلب المتظاهرين في إسقاط النظام بالكامل.

وطوال نصف عام، نجح تجمع المهنيين في قيادة التظاهرات وتنظيمها، فكان له دورا بارزا في الاحتجاجات ضد حكومة البشير، والتي أدت لسقوطه بعد انقلاب الجيش عليه، خلال عام 2019، قبل أن يقود التجمع تظاهرات أخرى ضد المجلس العسكري مطالبا إياه بتسليم السلطة للمدنيين.

وفي أعقابِ مجزرة القيادة العامة في 3 يونيو 2019؛ دعا تجمّع المهنيين إلى العصيان المدني الكامل والإضراب السياسي المفتوح، واتهم المجلس العسكري بالوقوف وراء عمليات القتل الجماعي والنهب والاغتصاب والقمع العنيف للمتظاهرين.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك