أحمد هيكل: دعم السلع من الأفكار الاقتصادية الواجب دفنها في مصر - بوابة الشروق
الخميس 18 أغسطس 2022 9:41 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

بعد سلسلة انتصارات الفارس الأبيض.. برأيك من بطل الدوري العام ؟

أحمد هيكل: دعم السلع من الأفكار الاقتصادية الواجب دفنها في مصر

هديل هلال
نشر في: الأحد 26 يونيو 2022 - 12:51 ص | آخر تحديث: الأحد 26 يونيو 2022 - 12:54 ص

قال الدكتور أحمد هيكل، مؤسس ورئيس مجلس إدارة مجموعة القلعة القابضة للاستثمارات، إن مصر تواجه مشكلة كبيرة تتلخص في استيراد جزء كبير من الطاقة والمواد الغذائية، مشيرًا إلى أن الأمر أدى إلى زيادة في عجز الميزان التجاري ليتراوح ما بين 25 إلى 30 مليار دولار.

وأضاف هيكل، خلال لقاء لبرنامج «الحكاية»، الذي يقدمه الإعلامي عمرو أديب عبر فضائية «MBC مصر»، مساء السبت، أن كيفية التصرف مع تلك الأزمة أمر في منتهى الأهمية، مشددًا على أهمية التخلص من مجموعة من الأفكار الاقتصادية ودفنها في مصر.

وأشار إلى أن الفكرة الأولى التي يجب التخلص منها «العيل بيجي برزقه»، والثانية جملة «في التأني السلامة، وفي العجلة الندامة»، موضحًا أن الوقت له ثمن ويجب الاهتمام به.

وروى رئيس شركة القلعة، أنه تجمعه صلة قرابة ونسب مع الكابتن صالح سليم، وأخبره خلال تناول الغداء معه عام 1997، بأنه يحتاج 300 مليون جنيه لإنشاء الاستاد الخاص بالنادي الأهلي، مضيفًا: «قلت له معقولة مش عارف تجيب 300 مليون جنيه للنادي أكبر براند في العالم العربي».

ولفت إلى أن «سليم» أخبره بعقد اجتماع له مع مجلس إدارة النادي، لطرح رؤيته من أجل الحصول على الأموال اللازمة لإنشاء النادي، مضيفًا أنه اقترح حينها منح النادي الأهلي مجموعة من الحقوق لشركة خاصة تسمح بالحصول على الأموال اللازمة لذلك.

وذكر أن وقف دعم السلع من الأمور الواجب دفنها في مصر، معقبًا: «خلصنا بقا كفاية، القصة مش قصة دعم وتدي دعم للناس، لكنه يسبب عدم كفاءة في الاقتصاد منقطع النظير، دعم المحروقات خلى النقل النهري الذي كان ينقل سنة 1966 22 مليون طن، أصبح الآن ينقل 2 مليون طن بضائع، وعدم وجود سكك حديد أو عزل حراري في مصر، كما زاد من استهلاك الوقود بنسب خرافية».

وأكد في الوقت نفسه، على أنه مع زيادة شبكات الضمان الاجتماعي، والبرامج التي تنفذها الدولة كتكافل وكرامة والتأمينات الاجتماعية والتأمين الصحي بنسبة 100%، مضيفًا: «إدي الناس فلوس في إيدها، لكن السلعة يكون سعرها حر، وحديثي يدور عن دعم السلع وليس دعم المواطن».

وصرح أن حجم إيرادات شركة القلعة من المقرر أن يصل إلى 100 مليون هذا العام، مستطردًا: «هندفع 600 مليون جنيه في برنامج التأمين الصحي، سعادتي بالغة إننا هندفع المبلغ ده عشان الناس تتعالج صح».

وتابع أن المساواة في الأجور بين صاحب الخبرة والعامل العادي، والتعامل مع العملة على أنها شيء مقدس، من الأمور التي يرغب في القضاء عليها، مختتمًا أن الأفضل زيادة سعر العملة بنسبة معينة كل عام.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك