متحدث الخارجية عن إمكانية زيارة بشار الأسد لمصر: كل شيء وارد - بوابة الشروق
الأحد 21 يوليه 2024 7:29 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

متحدث الخارجية عن إمكانية زيارة بشار الأسد لمصر: كل شيء وارد

هديل هلال
نشر في: الإثنين 27 فبراير 2023 - 9:58 م | آخر تحديث: الإثنين 27 فبراير 2023 - 9:58 م
علق السفير أحمد أبو زيد، المتحدث باسم وزارة الخارجية، على إمكانية زيارة الرئيس السوري بشار الأسد لمصر، قائلًا: «مباحثات الوزير سامح شكري لم تتطرق لهذا الموضوع، لكن كل شيء وارد في العمل الدبلوماسي بكل تأكيد».

وأضاف خلال مداخلة هاتفية لبرنامج «على مسؤوليتي»، الذي يقدمه الإعلامي أحمد موسى عبر فضائية «صدى البلد»، مساء الاثنين، أن لقاء شكري والأسد، تطرق للعلاقات التاريخية بين البلدين، معربًا عن تقديره لإشادة الرئيس السوري باحتضان الشعب المصري لأشقائهم السوريين.

وقال إن وزير الخارجية تحدث بوضوح عن موقف مصر من الأوضاع في سوريا منذ بداية الأزمة، وكيف تقف مصر إلى جوار الدولة السورية وحمايتها ووحدتها، ودعم الشعب في مواجهة التحديات والإرهاب.

وذكر متحدث الخارجية، أن «شكري» أكد أن مواقف مصر الدبلوماسية لا ترى سوى دعم الشعب السوري وتطلعاته ووحدة واستقرار سوريا، مضيفًا أن اللقاء شهد تأكيدًا على التضامن ووحدة المصير المشترك بين الدول العربية.

ولفت إلى أن زيارة «شكري» لسوريا وتركيا، تأتي ضمن عدد من الخطوات التي اتبعتها الدولة المصرية في التعامل مع أزمة الزلزال منذ بدايتها، اعتبارًا من الاتصال الهاتفي للرئيس عبدالفتاح السيسي، مع الرئيسين السوري بشار الأسد، والتركي رجب طيب أردوغان؛ للتعبير عن تضامن مصر وتعازيها في ضحايا الزلزال.

وأشار إلى أن «المساعدات المصرية السخية المرسلة إلى البلدين، بلغت ما يزيد عن 1500 طن مساعدات لسوريا، وما يزيد عن 1200 طن لتركيا».

وأكمل: «شهدنا تتويج الدعم من خلال إيفاد وزير خارجية مصر، وعقد لقاءات مع القيادة السورية ووزيري خارجية البلدين، ونقل رسائل شفاهية تضامنية إلى المسؤولين في الدولتين، مع وصول الشحنة السادسة من المساعدات إلى تركيا».

وأجرى سامح شكري وزير الخارجية، صباح الاثنين، زيارة لكل من سوريا وتركيا، نقل خلالها رسالة تضامن من مصر مع الدولتين وشعبيهما الشقيقين، عقب كارثة زلزال يوم ٦ فبراير الجاري، والذي خلف خسائر فادحة بكلتا البلدين.

وأكد وزير الخارجية في لقاءاته بكل من سوريا وتركيا، استعداد مصر الدائم لتقديم يد العون والمساعدة للمتضررين في المناطق المنكوبة بالبلدين، وأن مصر حكومةً وشعباً، لا يمكن أن تتأخر يوماً عن مؤازرة أشقاءها.


قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك