«الآثار» لـ«الشروق»: ندرس وثائق ملكيتنا لقطع مزاد نيويورك - بوابة الشروق
الإثنين 29 نوفمبر 2021 7:24 م القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

«الآثار» لـ«الشروق»: ندرس وثائق ملكيتنا لقطع مزاد نيويورك

كتب- سمير الوشاحي
نشر في: الثلاثاء 27 مارس 2018 - 12:32 م | آخر تحديث: الثلاثاء 27 مارس 2018 - 12:32 م

تحرك عاجل من «الآثار» تجاه القطع المصرية بمزاد نيويورك

أمام حدث استثنائي بات معتادًا، يبدو أن وزارة الآثار اتخذت موقعًا بعيدًا نوعًا ما عن عتبة المشاهدة لما يدور من كارثة عرض آثار مصرية للبيع داخل إحدى صالات المزادات بنيويورك؛ لتبدأ معركة حقيقية لاستعادة هذه القطع الـ27 قبل بيعها في 18 أبريل المقبل بنيويورك.

«نعلم جيدا ما يحدث في مزاد كرستيز ونتابع قصة الـ27 قطعة أثرية المقرر عرضها في مزاد أبريل المقبل في نيويورك»، بهذه الكلمات رد شعبان عبد الجواد، رئيس الإدارة المركزية للآثار المستردة بوزارة الآثار، على سؤال لـ«الشروق» بخصوص استعداد «كرستيز» إحدى شركات المزاد العالمية لبيع 27 قطعة أثرية مصرية نادرة.

«شعبان» أوضح أن الوزارة تدرس وثائق الملكية الخاصة بالقطع الأثرية المعروضة للبيع في المزاد، من أجل التأكد من طريقة خروجها من مصر.

وذكر أن الآثار المصرية كانت تباع وتشترى وفقا للقانون حتى عام 1983 عندما صدر القانون رقم 117 بتجريم تجارة الآثار، ومن الممكن أن تكون القطع المعروضة في المزاد خرجت من مصر قبل هذه الفترة، ولذا وجب التأكد من طريقة خروج تلك القطع قبل البدء في اتخاذ خطوات لاستعادتها.

وعن إمكانية تقديم مناشدة من خلال الوزارة لرجال الأعمال المصرين لشراء تلك الأثار وإهدائها لمصر، قال: «ليس لنا دور في هذا الأمر، ولا يمكن أن نشتري أثارنا، ولكن في حالة قيام رجل أعمال بهذا الأمر هذا شيء جيد، ولكن أحب التأكيد أننا مازلنا ندرس حالة تلك الأثار وكيفية خروجها من مصر».

ونبه رئيس الإدارة المركزية للآثار المستردة، إلى الدور الذي تقوم به وزارة الآثار من أجل استعادة الآثار المصرية من الخارج، مؤكدا أن الوزارة تمكنت من استعادت ألف قطعة أثرية خلال العامين الماضيين.

كانت «الشروق»، نشرت في عددها الصادر أمس عن إعلان موقع «كريستيز» الخاص بإحدى شركات المزاد العالمية «المسؤولة عن تنظيم المزادات لبيع المقتنيات والتحف النادرة في أماكن مختلفة من العالم»، عن بيع 27 قطعة أثرية مصرية ضمن 115 قطعة أثرية فريدة على مستوى العالم، ومن بين تلك القطع المعروضة للبيع تمثال نادر لـ«SEKHEM ANKH PTAH» أي سخيم عنخ بتاح، ويقدر ثمن بيعه ما بين مليون إلى مليون ونصف دولار.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك