القوى الثورية بالبحيرة: خطاب الرئيس موجه لجماعته وليس للشعب المصري - بوابة الشروق
الأحد 23 يونيو 2024 10:23 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

القوى الثورية بالبحيرة: خطاب الرئيس موجه لجماعته وليس للشعب المصري

الرئيس محمد مرسى
الرئيس محمد مرسى
البحيرة - خميس البرعي وغادة الدسونسي
نشر في: الخميس 27 يونيو 2013 - 2:43 م | آخر تحديث: الخميس 27 يونيو 2013 - 2:43 م

تابع المواطنون والقوى السياسية والنشطاء بالبحيرة، الخطاب الذي ألقاه الرئيس محمد مرسي، مساء أمس الأربعاء، بإهتمام وترقب بالغ.

 

وأدى الخطاب، إلى خروج شباب القوى الثورية وحركة تمرد في تظاهرات، بمدينة دمنهور وكفر الدوار، للمطالبة بالرحيل، رافضين للحوار الذي أشار عليه في الخطاب، مؤكدين أنهم لن يقبلوا إلا بالرحيل.

 

ومن جانبه، قال المهندس إيهاب الحديني، القائم بأعمال منسق حركة 6 أبريل بالبحيرة، إن «الرئيس كان يخاطب جماعتة لا الشعب المصري، وهذا دليل على أنه لا يرى سوى جماعته، بالعودة إلى المحاكمات العسكرية لإهانة الرئيس».

 

وفي سياق متصل، أكد هيثم عبد العزير منسق جبهة المحامين الأحرار، أن الخطاب جاء مخيبا للآمال، التي كان يتوقعها الشعب المصري، مضيفا أن «الشارع أجمع على أن الرئيس كان يخاطب دولة غير الدولة، ولا يعرف عن أزماتها شيء».

 

وأشار إلى أن ما جاء فى خطاب الرئيس من تحديد أسماء، لمن قال عليهم يستأجرون بلطجية، يعتبر فشلا زريعا لأجهزة الأمن الخاصة به، والتي كانت من المفترض لو أن هذا الاتهام مؤكد، أن تتخد الإجراءات القانونية الرادعة لهم.

 

وفي سياق متصل، قال محمود دوير من جبهة الإنقاذ بالبحيرة، إن «الخطاب (محبط)، ولم يقدم جديد، بل هو إنتاج لنفس النهج الذي يتم انتهاجه منذ عام»، موضحا أن الخطاب يعبر عن إفلاس النظام الذي تفرغ للتهديد والوعيد، خلال ثلاث ساعات.

 

وبدوره، أكد زهدي الشامي، أمين حزب التحالف الشعبي بالبحيرة، أن «الخطاب تجاهل اللحظة الحالية للبلاد» مشيرا إلى أن ذلك أدى إلى وجود أكثر من 22 مليون توقيع على «تمرد» حتى الآن، موضحا أن تكرار إنتاج خطابة السابق، ومحاولة ذكر إنجازات وهمية والتهرب من المشاكل، هو ونظامه ومحاولة التخويف والتهديد لم تعد تخيف أحد من المواطنين.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك