أسعار السيارات تتراجع بين 3 و10% خلال يناير - بوابة الشروق
الخميس 24 سبتمبر 2020 4:42 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تتوقع احتواء أزمة كورونا في المنطقة والعالم قريبا؟

أسعار السيارات تتراجع بين 3 و10% خلال يناير

سارة حمزة
نشر في: الثلاثاء 28 يناير 2020 - 7:54 م | آخر تحديث: الثلاثاء 28 يناير 2020 - 7:54 م

الدولار وإلغاء الجمارك على السيارات التركية السبب وتوقعات بارتفاع المبيعات الفترة القادمة

 

تراجعت أسعار السيارات خلال يناير الحالى، بنسب تتراوح بين 3 و10% نتيجة تراجع الدولار أمام الجنيه وانخفاض أسعار الموديلات ذات المنشأ التركى، التى تم إعفاؤها من الجمارك منذ مطلع الشهر الجارى، وفق عدد من تجار السيارات.
وأرجع أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات، تراجع الأسعار فى يناير، إلى ثلاثة أسباب أولها تطبيق «زيرو جمارك» على السيارات ذات المنشأ التركى منذ مطلع الشهر الجارى، ما أدى إلى انخفاض أسعار 3 موديلات من السيارات وهى تويوتا كورولا وهوندا سيفك وفيات تيبو، كما يأتى النزول التنافسى ضمن أحد أهم الأسباب أيضا؛ حيث تراجعت أسعار الموديلات المشابهة، وفى الأخير فإن تراجع أسعار الدولار أمام الجنيه انعكس بشكل إيجابى على أسعار السيارات.
وفى مطلع الشهر الجارى بدأ تطبيق الشريحة الأخيرة بواقع 10% على واردات السيارات القادمة من تركيا، ليصبح إجمالى التخفيض الجمركى 100%.
ووقعت مصر وتركيا اتفاقية التجارة الحرة بين البلدين فى ديسمبر 2005، والتى دخلت حيز التنفيذ فى مارس 2007، وتنص على تخفيض الواردات والصادرات المصرية جزئيا بشكل سنوى حتى تصل إلى «زيرو جمارك» فى 2020.
وأشار أبو المجد إلى تراجع أسعار السيارات ذات المنشأ التركى بنسب تتراوح بين 5 و7%، بينما الموديلات التى انخفضت نتيجة التنافسية تراجعت بنسب تتراوح بين 2 و3%، متوقعا أن يشهد القطاع نشاطا فى حركة المبيعات فى النصف الثانى من فبراير القادم، «لكن فى الوقت الحالى هناك هدوء فى حركة البيع».
وعن السيارات الصينية أوضح أبو المجد أنها الأكثرا تأثرا من تطبيق الاتفاقيات التجارية مع أوروبا وتركيا، «السيارات الصينية كانت تتميز بالأسعار المنخفضة عن غيرها، ولكن تراجع السيارات ذات المنشأ الأوروبى والتركى، جعلها أسعارها أقل من الصينى، ما يدفع المستهلك لشراء السيارات الأوروبية والتركية فى الفترة الماضية.
وكشف مجلس معلومات سوق السيارات «أميك» عن تراجع مبيعات السيارات الركوب الخاصة «الملاكى» خلال الفترة من يناير إلى نوفمبر 2019 بمعدل 9%، لتسجل 112.9 ألف وحدة مقارنة 123.5 ألف مركبة فى 2018..
كما انخفضت مبيعات السيارات المجمعة محليًا فى الفترة من يناير وحتى نوفمبر 2019 بمعدل %3.4 لتسجل 75.8 ألف وحدة، مقابل 78.5 ألف مركبة خلال نفس الفترة من 2018، وشهدت مبيعات المركبات المستوردة هبوطا بنسبة 3% لتصل إلى 85 ألف وحدة، مقابل 88 ألف مركبة، خلال نفس الفترة.
قال حسين مصطفى، خبير صناعة السيارات والمدير التنفيذى السابق لرابطة مصنعى السيارات: إن الشهر الجارى شهد انخفاضا فى أسعار السيارات نتيجة تراجع الدولار وتطبيق الاتفاقيات التجارية الخاصة بإلغاء الرسوم الجمركية على السيارات الواردة من تركيا.
وأضاف مصطفى أن نسب التراجع تتراوح بين 5 و10%، متوقعا أن تشهد سوق السيارات جذبا للمستهلك وانتعاشة فى حركة المبيعات خلال الفترة المقبلة.
وفى يناير 2019 بدأت مصر تطبيق الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على السيارات الواردة من الدول الأوروبية، حسبما نصت اتفاقية الشراكة التى وقعتها مصر مع دول الاتحاد الأوروبى عام 1995 ودخلت حيز التنفيذ فى عام 2011، وتشمل الإعفاء كل السيارات التى تجمع وتصنع بأوروبا، بشرط أن يكون 40% من السيارة مكونا محليا أوروبيا.
فيما قال علاء السبع، عضو شعبة السيارات بالغرف التجارية: إن السبب الرئيسى فى تراجع أسعار السيارات يتمثل فى انخفاض أسعار الدولار أمام الجنيه، مضيفا «نحو 90% من الشركات خفضت أسعارها، كما أن هناك شركات بدأت التخفيضات منذ فترة قبل تطبيق الزيرو جمارك على السيارات التركية».
وأوضح السبع أن هبوط أسعار السيارات الأوروبية والتركية أثر على حركة مبيعات السيارات الصينى نتيجة تقارب أسعارها مما أدى إلى اتجاه المستهلك إلى الأوروبى والتركى، موضحا أن شركات السيارات الصينى تتجه إلى طرح موديلات جديدة تضم كماليات جديدة لقدرتها على منافسة الموديلات التركى والاوروبى.
وشهدت أسعار الدولار تراجعا ملحوظا أمام الجنيه لتصل قيمة الانخفاض منذ بداية العام الماضى إلى 211 قرشا بنسبة 11.7% حتى يناير 2020.
ووصل متوسط سعر الدولار فى البنوك حاليا، بحسب بيانات البنك المركزى، إلى نحو 15.75 جنيه للشراء، و15.85 جنيه للبيع، وهو أدنى مستوى له منذ فبراير 2017.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك