خطيب الجامع الأزهر: الأوطان تبنى بالأخلاق لا بالتخلي عنها - بوابة الشروق
الأربعاء 25 مايو 2022 9:34 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد طلب النادي الأهلي بإعادة مباراته أمام البنك الأهلي في الدوري العام؟

خطيب الجامع الأزهر: الأوطان تبنى بالأخلاق لا بالتخلي عنها

أ ش أ
نشر في: الجمعة 28 يناير 2022 - 6:20 م | آخر تحديث: الجمعة 28 يناير 2022 - 6:20 م

أكد الدكتور ربيع الغفير، الأستاذ بكلية الدراسات الإسلامية والعربية بجامعة الأزهر، أن من أعظم نعم الله على الإنسان أن يعيش في وطن آمن ومستقر، ولذا يجب على كل من يعيش على تراب مصر التي جعلها الله بلدًا آمنًا مطمئنًا أن يحافظ عليها، مشيرًا إلى أن الأوطان تبنى بالأخلاق ولذلك اهتم الإسلام بالأخلاق اهتمامًا عظيمًا، ولخص الرسول ﷺ الغاية من بعثته بقوله: "إنما بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مكارمَ الأخلاقِ".

وأضاف الغفير، في خطبة وصلاة الجمعة التي أداها اليوم بالجامع الأزهر حول "أمن واستقرار الأوطان"، أن العبادة هي الهدف من وجودنا، لكنها في الوقت ذاته وسيلة لتهذيب النفس ورقي السلوك، حيث قال تعالى: "إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر"، وهذا دليل على أن الدين ليس مجرد طقوس يؤديها العبد، إنما هي معاني سامية يعكسها قولًا وعملًا، موضحًا أن الأوطان تُبنى بالأخلاق، وأول الركائز في بناء الأخلاق "الأسرة، والقدوة، والتعليم"، ولهذا لعب الكثير من أعداء مجتمعاتنا على هدمها وهو للأسف ما نلاحظ شواهده اليوم ممتدة أمام أعيننا، متخطية كل الحدود الشرعية والأعراف الاجتماعية والحواجز التربوية.

وتابع خطيب الجامع الأزهر، أن المشكلة ليست فقط في الخطأ والمنكر الذي ننكره ونحذر من خطره، ولكن المشكلة الحقيقة في عدم الاكتراث لحرمة الفاحشة، والدفاع عنها ومساندة من يقوم بها، والسعي إلى شرعنتها، حتى بتنا في خطر كبير وهو إعلان الفواحش والتباهي بها والدفاع عنها وادعاء أنها رسالة يجب نشرها والعمل على ترويجها، مع أن مبادئ ديننا وقيمنا المجتمعية تدعو إلى الحياء والإيمان والعفاف وحسن الخلق.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك