جامعة الإسكندرية في المرتبة الثانية محليا في تصنيف ويبوميترك الأسبانى - بوابة الشروق
الثلاثاء 28 سبتمبر 2021 9:49 ص القاهرة القاهرة 24°

الأكثر قراءة

قد يعجبك أيضا

شارك برأيك

هل تؤيد تبرع المشجعين والمواطنين للأندية الرياضية للخروج من أزماتها المالية؟

جامعة الإسكندرية في المرتبة الثانية محليا في تصنيف ويبوميترك الأسبانى

جامعة الإسكندرية
جامعة الإسكندرية
هدي الساعاتي
نشر في: الأربعاء 28 يوليه 2021 - 4:56 م | آخر تحديث: الأربعاء 28 يوليه 2021 - 4:56 م

صرح الدكتور عبد العزيز قنصوة رئيس جامعة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، بأن الجامعة حافظت على ترتيبها كثاني جامعة بين الجامعات المصرية للعام الخامس على التوالي بعد جامعة القاهرة، وحققت الترتيب 764 على مستوى جامعات العالم، وذلك في التصنيف الأسباني لعام 2021.

الجدير بالذكر، أن عدد الجامعات المصرية الحكومية والخاصة التي أدرجت في التصنيف بلغ هذا العام 73 جامعة مصرية.

وأضاف "قنصوة"، أن تصنيف الويبوميتريك الأسباني بدء في عام 2004 (حاليًا هو في العام الثامن عشر له)، ويهدف بإعداد تغطية كاملة لمؤسسات التعليم العالي، والتي بلغ عددها هذا العام 31000 مؤسسة تعليمية من أكثر من 200 دولة، وهذا يعني أن جامعة الإسكندرية تقع أعلى 2.4% في قائمة جامعات العالم.

ومن المعروف أن هذا التصنيف يصدر مرتين في شهري يناير ويوليو من كل عام، ويرجع أهمية هذا التقييم إلى الدور الحيوي للمواقع الإلكترونية في نشر الأبحاث العلمية، وغيرها من المواد التعليمية الأكاديمية والخدمية ونشاطات الأساتذة والباحثين، والتواصل بينهم وبين طلابهم مما يؤدي إلى تحفيز المؤسسات والعلماء ليكون لهم تواجد قوي على شبكة الإنترنت الخاصة بجامعتهم.

واستعرض رئيس الجامعة، معايير تصنيف النظام الأسباني، والتي تغيرت هذا العام، حيث اعتمدت على مدى الرؤية بنسبة 50%، والتي تتضمن تأثير محتويات موقع الجامعة على شبكة الإنترنت، والتي تشمل عدد الشبكات الخارجية (التي تنشئ روابط بموقع الجامعة، والتي يكشف عنها آلات البحث الأربعة).

وأوضح أن إجمالي ما نشرت الجامعة في المجلات المدرجة في منصة Scopus العالمية بلغ 29762 بحثاً مفهرساً، وأن الجامعة شهدت مؤخراً زيادة في معدل النشر العلمي، حيث بلغ النشر 2454 بحثا في عام 2020 مقارنة بعدد 1928 بحثا في عام 2019 بنسبة ارتفاع 27%.

وأعرب رئيس الجامعة عن أمله في رفع ترتيب الجامعة على المستوى العالمي في المستقبل القريب من خلال إتاحة أكبر قدر من المعلومات عن الجامعة على الموقع، والتي تتناسب مع التصنيف الأسباني.



قد يعجبك أيضا

شارك بتعليقك