القلب والعين: علاقات أخرى غير الحب - ليلى إبراهيم شلبي - بوابة الشروق
الثلاثاء 16 أبريل 2024 7:30 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

القلب والعين: علاقات أخرى غير الحب

نشر فى : الجمعة 2 فبراير 2024 - 8:05 م | آخر تحديث : الجمعة 2 فبراير 2024 - 8:05 م
قد يكن الحب من أول نظرة هو ما يجمع بين القلب والعين فى نظر الكثيرين وأول ما يتبادر لذهن المتفائلين. لكن للأطباء نظرة أخرى أكثر واقعية وأقل رومانسية تربط بين العين والقلب. ارتفاع ضغط الدم له تأثير مباشر على العين إذ إنه يؤذى الشرايين الدقيقة التى تغذى شبكية العين: الطبقة الحساسة للضوء والمسئولة عن حاسة الإبصار والرؤية. وهى حالة مرضية تصيب من ٢ ــ ١٤ بالمائة ممن تخطوا سن الأربعين ويعانون من ارتفاع ضغط الدم خاصة إذا صاحبه مرض السكر.
لا يقف الأمر عند هذا الحد إنما قد يتخطاه للإصابة بجلطة فى العين (شريانية أو وريدية) وأيضا يتسبب فى إصابة العصب البصرى حينما تقل نسبة الدم الوارد إليه أو ينتج عنه ارتفاع ضغط العين فيما يعرف بالجلوكوما أو المياه الزرقاء وفى النهاية تحلل مركز الإبصار الناتج عن التقدم فى السن.
< ارتفاع ضغط الدم الشديد دون علاج يؤثر على شبكة الشعيرات الدموية الرقيقة التى تغذى الشبكية الأمر الذى يتسبب فى ضيقها وربما تغيير طبيعة خلايا جدرانها مما يتسبب فى انسدادها الأمر الذى يماثل ما يحدث للشرايين التاجية فى القلب. قد يعقب ذلك انفجار بعضها وحدوث نزيف فى الشبكية أو تتراءى نقاط فى مجال الرؤية كقطع القطن المندوف هى بقايا الأنسجة التى أصابها العطب.
< ارتفاع ضغط الدم قد يؤثر على الماقولة أيضا (البقعة المركزية فى الشبكية) الخلايا الميتة والدهون والسوائل التى تنتج من تأثر شرايين الشبكية بما أصابها جراء ارتفاع ضغط الشرايين قد تؤدى لتورم الماقولة الأمر الذى معه يفقد الإنسان القدرة على الرؤية.
< ارتفاع ضغط الدم قد يلحق الضرر بالعصب البصرى أيضا إذ إن وظيفته الهامة فى نقل الإشرارات البصرية للمخ تتأثر بلا شك بنقص تيار الدم الوارد إليه فى شبكية الشرايين الدقيقة التى تغذيه. تأثر العصب البصرى قد يصل إلى مرحلة فقد الإبصار بلا رجعة.
قد تبدو الرؤية قاتمة لكن الأمر الذى يوحى بالتفاؤل أن تلك التغييرات تحدث ببطء شديد يمكن معه اكتشافها ربما فى بداياتها إذا ما حرص الإنسان على إجراء الكشوف الدورية التى يمكن منها استباق الخطر.
الوقوف بمعدلات ضغط الدم ونسبة الجلوكوز فى الدم عند حدود طبيعية أو مقبولة يقى العين والقلب من شر علاقة غير رومانسية بالمرة.
التعليقات