وحيد حامد.. المنحاز للناس والعدل والحرية - عماد الدين حسين - بوابة الشروق
السبت 24 يوليه 2021 2:55 ص القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد فصل حلا شيحة من نقابة المهن التمثيلية بعد تصريحاتها عن فيلم مش أنا؟

وحيد حامد.. المنحاز للناس والعدل والحرية

نشر فى : الأحد 3 يناير 2021 - 9:00 م | آخر تحديث : الأحد 3 يناير 2021 - 9:00 م

«المصداقية هى الطريق الوحيد حتى يعبر الكاتب الحقيقى إلى وجدان القارئ، فلو كذب الكاتب مرة على جمهوره، فسوف يخسر كثيرا، والكاتب عندما يفرط فى مبادئه ويتنازل عن قناعاته يسقط من نظر القارئ وينصرف عنه».
هذه العبارة الكاشفة قالها الكاتب الكبير وحيد حامد فى حوار مع مجلة نصف الدنيا يوم ١٧ ديسمبر الماضى، بعد أن كرمه مهرجان القاهرة السينمائى الدولى يوم ٢ ديسمبر الماضى، بـ«الهرم الذهبى» عن إنجاز العمر.
حامد رحل عن دنيانا فجر أمس الأول عن عمر ٧٧ عاما، بعد أن صار أيقونة الإبداع فى عالم الكتابة الدرامية والسينمائية طوال أربعة عقود أنجز خلالها نحو ٨٠ عملا ما بين مسلسل وفيلم، صار معظمها علامات فى تاريخ السينما العربية.
الراحل الكبير كان مهموما بالانحياز للبسطاء وللعدل وللحرية ولمصر المدنية.
وفى ندوة تكريمه بمهرجان القاهرة قال: «لم يكن لدى حسابات، ولم أعمل حسابا لأحد، وكل قرش دخل بيتى أو جيبى من قلمى، ولم أكسب أى شىء إلا بجهد حقيقى».
ومساء السبت قرأت مقالا للاستاذ علاء الغطريفى فى موقع «مصرواى» عن حوار لحامد مع الناقد سمير الجمل بمجلة العربى قبل عشرين عاما يقول فيه: «مجمل أعمالى تناقش قضية العدل الاجتماعى. أنا أراهن على البسطاء فى مشاعرهم وطموحاتهم وأوجاعهم وغالبا ما أكسب الرهان. وهدفى الأكبر هو تعرية الظلم والظالم».
أتابع إبداع هذا الرجل منذ صرت واعيا، وأول معرفتى المباشرة به كانت خلال العام الذى حكم فيه الإخوان مصر، حينما اتصل بى ليشيد بمقال كتبته يومها منتقدا محاولات الجماعة «التكويش على البلد». ثم تعددت المكالمات واللقاءات.
آخر لقاء كان عشاء نظمه قبل شهور المهندس إبراهيم المعلم، وحضره أيضا كل من يحيى الفخرانى وخالد النبوى وزاهى حواس وزياد بهاء الدين وأسامة هيكل والجراح شريف أمين. ثم رأيته من بعيد ليلة تكريمه قبل شهر بمهرجان القاهرة السينمائى.
من سوء حظى أننى لم أعرف وحيد حامد جيدا، ولم أقترب منه كثيرا إلا فى السنوات الأخيرة.
لست ناقدا متخصصا لأقيم إبداع وحيد حامد، بل مجرد متابع لأعماله المتميزة.
وقبل شهر قرأت مقالين مطولين مهمين كتبهما الناقد المتميز الصديق طارق الشناوى، يقدم بهما لكتابه عن وحيد حامد «الفلاح الفصيح».
يومها تواصلت مع الشناوى لأشكره على هذه الكتابة الممتعة والعميقة لحالة حامد الإبداعية مترامية الأطراف ومتعددة الأوجه.
لكن هناك جانبا أراه مهما جدا فى حياة وحيد حامد، وهو انحيازه الدائم والمستمر للناس ولقضاياهم.
كان لديه شجاعة اقتحام كل ما يبدو مجهولا.
كان يعتز بأنه فلاح بن فلاح، حيث ولد فى منيا القمح بالشرقية عام ١٩٤٤وبسبب هذه البيئة، أدمن الكتابة فى الأماكن المفتوحة.
أعماله مزيج من حب الوطن والالتزام والإيمان المطلق بحرية التعبير، والحرية التى تنير الطريق وتبدد فى طريقها كل أنواع الظلام. ليس صحيحا أنه كان مؤيدا للحكومة ــ أى حكومة على طول الخط ــ بل دخل فى معارك كثيرة مع الرقابة على المصنفات الفنية بسبب جرأة أعماله وانحيازها المطلق للناس وللوطن، لدرجة أن فيلم البرىء سنة ١٩٨٦ شاهده قبل عرضه وزراء الدفاع والداخلية والإعلام والثقافة وقتها، وأجازوا الفيلم لكن مع حذف مشهد النهاية، الذى عاد فى السنوات اللاحقة، ونفس الأمر حدث مع مسرحية «جحا يحكم المدينة».
حامد كان يعلم أين يقع الخط الأحمر بالضبط ولا يتجاوزه، ولكنه يقف على الحافة، وهدفه الأسمى هو الدفاع عن حق الناس فى توافر مظلة آمنة للعدالة، لا تفرق بين الوزير والغفير، وكان يدرك أن عليه انتزاع حريته لأنها لن تمنح له طواعية.
إبداع وحيد حامد متعدد الجوانب، وأظن أنه أحد الرواد الأوائل الذين آمنوا بدور وأهمية الوعى فى تنبيه المصريين بخطورة قضية التطرف والإرهاب، بل وتعامل معها من منظور وطنى شامل منذ كتب مسلسل «العائلة» فى منتصف التسعينيات، وبعدها «الجماعة»، والعديد من الأفلام التى تعتبر علامة فى هذا المجال مثل «طيور الظلام» و«الإرهاب والكباب».
دافع حامد باستماتة عن مصر المدنية، ولم ينحن أمام العاصفة الإخوانية فى عز عنفوانها.
وحيد حامد كما كتب عنه طارق الشناوى كان «أسطى دراماتورجى»، وهو الذى جعل للمؤلف وكاتب السيناريو قيمة تضاهى قيمة البطل أو المخرج وأحيانا تتفوق عليهما.
رحم الله وحيد حامد وخالص العزاء لأسرته ومحبيه ولمصر ولكل العرب.
أعماله وأفكاره باقية، لأن مثله لا يموت.

عماد الدين حسين  كاتب صحفي