ظواهر سياسية جديدة مقلقة - علي محمد فخرو - بوابة الشروق
الأحد 5 ديسمبر 2021 4:00 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد قرار الفنان هاني شاكر نقيب المهن الموسيقية بمنع 19 من مطربي المهرجانات من الغناء؟

ظواهر سياسية جديدة مقلقة

نشر فى : الأربعاء 3 نوفمبر 2021 - 8:20 م | آخر تحديث : الأربعاء 3 نوفمبر 2021 - 8:20 م

شيئا فشيئا تتكون وتترسخ ظواهر سلوكية مقلقة فى الحياة السياسية العربية، سواء على مستوى القطر أم على مستوى الوطن العربى كله. وحتى لو كان بعضها موجودا فى الماضى إلا أنه يكبر ويقوى ويلبس ثياب الحداثة فى الحاضر، بحيث تهدد انعكاساتُه السلبيةُ العملَ السياسى العربى المستقبلى.
الظاهرة الأولى تتمثل فى اختصار كل ما يحدث فى شخص واحد، وليس فى مؤسسة ينتمى إليها ذلك الشخص. وأصبح لا يشار إلا إلى شخص واحد، يوصف بالعبقرية والشجاعة وبعد النظر وأنه وحده المحرك لكل التغيرات وأنه لولاه لضاعت المجتمعات. ولقد دخل ذلك النفاق فى رءوس بعض هؤلاء وأصبحوا يتصرفون باستحواذ تام على كل القرارات، بعيدا عن أية مؤسسة معنية موجودة أو أية جهة استشارية موضوعية صادقة.
لقد اعتقدنا وأملنا أن عهد الزعيم القائد الأوحد قد ولى، وإذا بنا نعود إليه، لا كظاهرة معزولة فى هذا البلد أو ذاك، وإنما كوباء ينتشر فى أرض العرب. ولا حاجة للقول بأن ذلك سيمثل عائقا مفصليا أمام الانتقال إلى ديموقراطية المؤسسات والقوانين واستفتاءات الرأى العام.
الظاهرة الثانية هى فى الغياب التام لتأثيرات أو اشتراك المؤسسات العربية الإسلامية المشتركة فى كل ما يجرى من أحداث. يسمع الإنسان كل صباح عن قرارات مصيرية كبرى تمس ثوابت الأمة تأخذها هذه الحكومة العربية أو تلك، أو عن خلافات وصراعات وتجاذبات بين حكومة هذا القطر العربى أو ذاك، فيسأل نفسه: هل نوقش ذلك القرار أو ذلك الخلاف فى الجامعة العربية أو فى مجلس التعاون الخليجى أو فى مجلس الاتحاد المغاربى أو فى منظمة التعاون الإسلامى أو حتى فى اجتماع ثنائى قبل أن ينفجر فى وجوه الجميع؟ ويكون الجواب فى كل مرة: كلا. ذلك أن تلك المؤسسات قد أصبحت مسارح للتفرج على مسرحيات المآسى أو الكوميديا دون إبداء رأى مفيد أو اتخاذ خطوات تصحيحية لأى مسار تسير فيه الدول الأعضاء بلا تشاور مع أحد ولا مناقشة فى مؤسسة مشتركة. وأصبحنا لا نسمع إلا عن قرار تتخذه الدولة القطرية تتبعه فزعة من دولتين أو ثلاث، وينتهى الأمر هنا ليصبح بعد حين كارثة قومية أخرى.
الظاهرة الثالثة تتعلق بجنون التواصل الاجتماعى كلما حدث ما سبق ذكره. فجأة تجند شبكات التواصل الاجتماعى من قبل فرق تابعة للاستخبارات لكى تكيل الشتائم، لا على الحكومات المعنية، وإنما على شعوب الدول المتصارعة. وشيئا فشيئا يُهَيَّأ الجو لتدمير أحلام الأمة الواحدة أو الوطن الواحد أو حتى المصالح القومية المشتركة.
ويزيد الطين بلة دخول بعض الكتبة المنافقين الذين يقحمون أنفسهم فى كل خلاف من أجل الحصول على مال أو مركز أو وجاهة اجتماعية أو مكانة إعلامية. وتدفع الشعوب وآمال الأمة الثمن، بعد أن ينقلب الخلاف بين حكومتين عربيتين إلى خلاف بين شعبين، هما فى الواقع من يدفع الثمن فى معيشتهم وأمنهم وإمكانية نهوضهم.
أما الظاهرة الرابعة، وباختصار شديد، فإنها ظاهرة نأى مؤسسات المجتمع المدنى العربية السياسية بنفسها عن كل ما يجرى. إنها دائما مشدوهة وعاجزة ومستسلمة: فلا هى تختفى ليأتى غيرها، ولا هى تفعل شيئا لينضم أحد لها. وكل ما تفعله هو إصدار بيانات مضحكة عن أفكار ومواقف مضحكة.
الظاهرة الرابعة هى موضوع الساعة، وما لم تصلح أمورها وتصبح فاعلة فى الحياة السياسية المحلية والقومية فإننا سنشهد مزيدا من الظواهر المفجعة فى الحياة العربية السياسية، ولن يسلم أحد من الغرق فى يم هذا الوطن العربى المعذب.

مفكر عربى من البحرين

علي محمد فخرو  شغل العديد من المناصب ومنها منصبي وزير الصحة بمملكة البحرين في الفترة من 1971 _ 1982، ووزير التربية والتعليم في الفترة من 1982 _ 1995. وأيضا سفير لمملكة البحرين في فرنسا، بلجيكا، اسبانيا، وسويسرا، ولدي اليونسكو. ورئيس جمعية الهلال الأحمر البحريني سابقا، وعضو سابق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة العرب، وعضو سابق للمكتب التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات الوحدة العربية، وعضو مجلس أمناء مؤسسة دراسات فلسطينية. وعضو مجلس إدارة جائزة الصحافة العربية المكتوبة والمرئية في دبييشغل حاليا عضو اللجنة الاستشارية للشرق الأوسط بالبنك الدولي، وعضو في لجنة الخبراء لليونسكو حول التربية للجميع، عضو في مجلس أمناء الجامعة العربية المفتوحة، ورئيس مجلس أمناء مركز البحرين للدراسات والبحوث.
التعليقات