11 محاربا وموعد مع ريال مدريد.. - حسن المستكاوي - بوابة الشروق
الأربعاء 22 مارس 2023 11:33 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد التوسع في استيراد الدجاج البرازيلي لحل أزمة الدواجن؟

11 محاربا وموعد مع ريال مدريد..

نشر فى : الثلاثاء 7 فبراير 2023 - 8:05 م | آخر تحديث : الثلاثاء 7 فبراير 2023 - 8:05 م
** هل هو موعد مع الأمل أم أنه موعد مع المستحيل؟
لا توجد إجابة قاطعة وحاسمة. لكن بالطبع سوف يواجه الأهلى أحد أقوى أندية العالم وأوروبا. وأذكر أن منتخب مصر كانت له مواعيد مماثلة سابقة، منها موعده مع منتخبى إيطاليا والبرازيل فى كأس القارات بجنوب أفريقيا 2009، وأيامها كنا نخشى من الفريقين، إيطاليا بطل العالم 2006، والبرازيل بطلة كأس العالم خمس مرات. ولعب منتخب مصر كما لم يلعب من قبل وهزم إيطاليا وخسر أمام البرازيل.
3/ 4 بضربة جزاء فى نهاية المباراة. وأبدع لاعبو مصر فى المباراتين. وكان ذلك ما لم يتوقعه أحد. وفى مباراة أمريكا خسرنا صفر / 3. واندلعت معركة تشويه لاعبى المنتخب. تحول الأبطال، وأصحاب الكرة العالمية الذين أبدعوا أمام البرازيل وهزموا إيطاليا، إلى لاعبين محليين. وكان هذا شكلا من أشكال فوضى الآراء، والتهريج حيث باتت ساحة كرة القدم وسيلة يقفز بها أى شخص إلى قلوب وعيون المشاهدين والمتفرجين والمشجعين، ممن لا يعرفون بحق أن الرياضة فوز وهزيمة.. وهؤلاء هم أول من يقفزون إلى مركب الفوز وهم أول من يقفزون من المركب عند الهزيمة!
** مواجهة الأهلى مع ريال مدريد صعبة طبعا، ومهما كانت نتائج الريال فى الدورى الإسبانى والتى تضمنت أربع هزائم منها الأخيرة قبل ثلاثة أيام أمام مايوركا، فإنه فى النهاية ريال مدريد، وهو الملكى بوجود بنزيمة وكوروتوا، وهو أيضا الملكى نفسه بدون كريم بنزيمة، وإيدر ميليتاو وإدين هازارد، وفيرلان مندى ولوكاس فاسكيس وكورتوا. تلك سمة الفرق العريقة. صحيح هم نجوم. لكن الفرق المؤسسية صاحبة الألقاب والتاريخ تبقى قادرة على تقديم الكثير فى مبارياتها.
** هناك أسئلة نظرية يمكن طرحها، وقد تكون الإجابات عنها داخل الملعب اليوم مختلفة تماما عن خيال الذين طرحوا أسئلة، فلو كانت كرة القدم لعبة مثل امتحان الفيزياء لما عاشت أربعة آلاف عام منذ عرفها البشر ولما عاشت منذ هذبها الإنجليز قبل 160 عاما بقانون اللعبة الأول فى 1863. ومن الأسئلة ما يلى:
** كيف يلعب الأهلى أمام ريال مدريد؟ كيف يمكن هز شباك الفريق الملكى؟
** هل أرقام الفريقين فى عام 2023 كافية لتحليل أداء اللاعبين فى مباراة الليلة؟
** هل يتفوق مارسيل كولر على أنشيلوتى؟ ماهو سيناريو المباراة المتوقع؟
** هل يهاجم الأهلى ويفتح مساحات أم يدافع ويلعب بحذر ويخنق المساحات؟
** كل هذه الأسئلة وغيرها لا يمكن الإجابة عليها بإجابات حاسمة وقاطعة لأنها أولا مباراة فى كرة القدم، ولأنها أسئلة فى منهج مدرسى وإجاباتها موجودة فى المقرر. هى مباراة صعبة بكل ما تحمله الكلمة من معنى. لكنها فى الوقت نفسه مباراة يمكن التعامل معها وفقا لقدرات اللاعبين والفريقين. فلا تفتح للريال مساحات، ولا تتراجع للدفاع أمام منطقة الجزاء. والعب بلا ضغوط، وحرر أفكار لاعبيك عند امتلاك الكرة. هكذا ببساطة ما نأمله من الأهلى عند مواجهة هذا الفريق الكبير العملاق.
** قبل مباراة الهلال وفلامنجو أشارت الصحف البرازيلية إلى أن فلامنجو يمكنه الفوز على الهلال، فكان تعليق البرتغالى فيتور بيريرا مدرب فريق فلامنجو البرازيلى: «لا أهتم برأى بعض الصحف البرازيلية عن الهلال، ربما لا يعرفونه جيدا، أما أنا فأعرف أنه فريق قوى من واقع خبرتى بالكرة السعودية كمدرب سابق للأهلى».
** وقبل مواجهة الأهلى قال الإيطالى كارلو أنشيلوتى فى المؤتمر الصحفى بمنتهى الاحترام لمنافسه: «الأهلى كبير وأحد أهم أندية كرة القدم حول العالم كما أنه شارك فى بطولة كأس العالم للأندية عدة مرات، ويمتلك لاعبين رائعين».
** فى المقابل حذرت صحيفة ماركا الإسبانية الشهيرة فريق ريال مدريد بأنه «سيواجه 11 محاربا يضمهم الأهلى لأن المباراة بالنسبة للاعبى الفريق حدث مهم وكبير وهم سيسعون إلى أفضل أداء ممكن بما يليق بمكانة ملك أفريقيا المتوج».
** هكذا يتعامل المتنافسون فى ساحات الرياضة.. ونعم الأهلى على موعد مع ريال مدريد القوى.. كل للأمنيات بالتوفيق وتقديم مباراة تنتهى بتحقيق حلم التأهل للمباراة النهائية.. ومن حق جماهيره ومن حق عشاق كرة القدم الحلم بذلك..
حسن المستكاوي كاتب صحفي بارز وناقد رياضي لامع يعد قلمه وكتاباته علامة حقيقية من علامات النقد الرياضي على الصعيد العربي بصفة عامة والمصري بصفة خاصة ، واشتهر بكتاباته القيمة والرشيقة في مقالته اليومية بالأهرام على مدى سنوات طويلة تحت عنوان ولنا ملاحظة ، كما أنه محلل متميز للمباريات الرياضية والأحداث البارزة في عالم الرياضة ، وله أيضا كتابات أخرى خارج إطار الرياضة ، وهو أيضا مقدم برنامج صالون المستكاوي في قناة مودرن سبورت ، وهو أيضا نجل شيخ النقاد الرياضيين ، الراحل نجيب المستكاوي.