درّاجتا راسل وشو تصطدمان - صحافة عربية - بوابة الشروق
الأربعاء 19 يونيو 2024 10:56 م القاهرة القاهرة 24°

احدث مقالات الكاتب

شارك برأيك

هل تؤيد دعوات مقاطعة بعض المطاعم التي ثبت دعمها لجنود الاحتلال؟

درّاجتا راسل وشو تصطدمان

نشر فى : الأحد 12 مايو 2024 - 7:40 م | آخر تحديث : الأحد 12 مايو 2024 - 7:40 م

حسن مدن

هذا ما حدث بالفعل للمفكرَّين برتراند راسل وجورج برنارد شو، عندما اصطدمت درّاجة أحدهما بالآخر. لم يقل راسل الذى أورد الحكاية متى حدث ذلك وأين، لكن لنخمّن أنهما كانا فى مشوار مشترك أرادا أن يقطعاه، وكل منهما على درّاجته الخاصة، فاصطدمت الدرّاجتان. وقال برتراند راسل، إنه خشى لحظتها أن تؤدى هذه الحادثة إلى التعجيل بمستقبل برنارد شو، الذى كان قد بدأ حينها للتو يتعلم ركوب الدراجة، فارتطم «بقوة عظيمة» بدراجة راسل، لتطيح بشو فى الهواء وتلقيه على ظهره مسافة عشرين قدمًا من مكان الاصطدام، لكنه نهض من دون أن يصيبه أذى، ليواصل السير على دراجته، فيما تحطمت درّاجة راسل الذى عاد بالقطار إلى من أين أتى، ولأن القطار الذى استقله راسل كان بطيئًا للغاية ويتوقف عند كل محطة، فإنه كان يرى شو بدراجته على الرصيف، مكررًا الدخول برأسه من نافذة عربة القطار مستهزئًا بصاحبه الذى تحطمت دراجته.
كان برنارد شو نباتيًا، يتجنب أكل اللحوم، ولم يشكّْ برتراند راسل فى أن صديقه كان يعتبر نجاته من الحادث ثمرةً من ثمار فضائل النباتية، قائلًا إن صديقه كان محظوظًا، لأن الله حباه بزوجة «على درجة كبيرة من الكفاءة»، كان من عادتها أن تقدّم إلى شو وجبات نباتية «عظيمة»، حسب قوله، كانت تثير حسد ضيوفه حين يقارنون ما يرون بأكلاتهم التقليدية.
هذا بعض ما قاله راسل فى كتاب «مديح الكسل» الصادر عن المشروع القومى للترجمة فى مصر بترجمة وضعها رمسيس عوض، جاء فى إطار حديثه عن علاقته مع بعض مجايليه من الأدباء والمفكرين، ومن ضمنهم ه.ج. ويلز، وبرنارد شو نفسه، مظهرًا ما كان يجمعه بهم، وما يختلف معهم حوله، وسنجد أن راسل قسّم سيرة بعضهم إلى مراحل تبعًا لتعاقب الفترات العمرية لهم، ليلحظ الفروق بين مرحلة وأخرى، وليظهر فى أى مرحلة كان يجد الشخص الذى يتحدث عنه أقرب إليه فى التفكير من بقية المراحل، كأنه ينبهنا أنه من النادر أن يبقى المرء فى دائرة التفكير نفسها طوال حياته، وأن هذه الحياة تشهد تقلبات وانعطافات عائدة إلى عوامل كثيرة، بينها تغيّر الواقع المعايش، وبينها أيضًا ما ينشأ من تحوّل فى مواقف الفرد نفسه الذى قد «يرتد» عن مواقف سابقة له، أو يعيد النظر فيها.
خطر فى بالى سؤال لا يخلو من «الشطح». أترى قصد راسل بإيراد حكاية اصطدام الدراجتين، وهى حكاية حقيقية حدثت، أن يأخذ بأيدينا على مهل ليقودنا إلى مناطق الاصطدام الأخرى فى الموقف والرؤية والفكر التى عرفها فى علاقاته مع شو، أو سواه من أدباء عصره؟

جريدة الخليج الإماراتية

 

 

التعليقات